أخباردورات الجفاف المتكررة في السنوات الماضية أدت إلى تدهور كبير في النظم الطبيعية بموريتانيا

أخبار

invasion
18 يونيو

دورات الجفاف المتكررة في السنوات الماضية أدت إلى تدهور كبير في النظم الطبيعية بموريتانيا

نواكشوط – أكدت وزيرة البيئة والتنمية المستديمة الموريتانية، مريم بكاي، أن دورات الجفاف المتكررة في السنوات الماضية، أدت إلى تدهور كبير في النظم الطبيعية وفي التنوع البيولوجي بموريتانيا.

وأوضحت الوزيرة، في كلمة بمناسبة تخليد اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف، الذي يصادف 17 يونيو من كل سنة، أن التصحر يمس حوالي 80 في المائة من التراب الموريتاني وأن تدهور الأراضي يقدر بحوالي 200 ألف هكتار سنويا، في الوقت الذي تدمر فيه الحرائق البرية ما بين 50 و200 ألف هكتار سنويا من المراعي الطبيعية، هذا إضافة لظاهرة اختفاء الغابات بمعدل 8 آلاف هكتار سنويا.

وأضافت أن المناخ ليس وحده المسؤول عن هذه الوضعية، بل هناك الاستخدام المفرط لهذه الموارد إضافة للتلوث والتعمير الفوضوي، مما يؤثر على انتاجية الأراضي وعلى وفرة المواد المائية والتنوع البيولوجي والقدرة على تثبيت الكربون في التربة.

وأشارت إلى أن تدهور الأراضي يزيد من معدلات الفقر ويؤثر على توفر الغذاء ومصادر الطاقة ويزيد من هجرة السكان والنزاعات، مذكرة بأن موريتانيا، قامت، منذ مصادقتها على اتفاقية الأمم المتحدة حول التصحر والجفاف سنة 1996 ، بإنجاز العديد من المشاريع و البرامج بدعم من شركائها الماليين والفنيين.

اقرأ أيضا