أخبارملف إدارة المخلفات يعتبر من أهم الأولويات لمملكة البحرين في الوقت الحالي (رئيس المجلس الأعلى للبيئة)

أخبار

13 ديسمبر

ملف إدارة المخلفات يعتبر من أهم الأولويات لمملكة البحرين في الوقت الحالي (رئيس المجلس الأعلى للبيئة)

المنامة/ أكد رئيس المجلس الأعلى للبيئة، الشيخ عبد الله بن حمد آل خليفة، أن ملف إدارة المخلفات يعتبر من أهم الأولويات لمملكة البحرين في الوقت الحالي، لما يمثله من تحد كبير نظرا للتزايد المضطرد في الإنتاج بجميع القطاعات نتيجة التوسع السكاني والعمراني والصناعي والصحي وغيرها من القطاعات.

وشدد المسؤول البحريني، وفقا لما أورده المجلس على موقعه الرسمي، أن البحرين على أعتاب مرحلة جديدة في إدارة المخلفات والتي تضمن توفير حلول مستدامة من خلال تحويل هذه المخلفات إلى موارد يمكن الاستفادة منها، وذلك في إطار المساعي التي تبذلها المملكة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وبما يعكس الرؤية الاقتصادية للبحرين 2030.

وقال إن المجلس الأعلى للبيئة ووزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني يعملون في الوقت الحالي على إعداد الاستراتيجية الوطنية لإدارة المخلفات بجميع أنواعها.

ولفت رئيس المجلس الأعلى للبيئة إلى أن المجلس يعمل كذلك على إصدار قرار وزاري جديد بشأن المخلفات الخطرة للرعاية الصحية، بما يتناسب مع التطور الحالي في المجال الطبي بمملكة البحرين، وذلك بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة والهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية.

وأوضح أن الإدارة السليمة لمخلفات الهدم والبناء، وكذلك للمخلفات الإلكترونية والكهربائية، بالإضافة إلى تطوير إدارة المخلفات المنزلية والصناعية، تعتبر من أهم المشاريع التي يتطلع المجلس الأعلى للبيئة لدعمها وتنفيذها في المرحلة القادمة، مضيفا أن المجلس قدم رؤية بشأن إدارة منطقة “السكراب” الجديدة بعد دراسة بيئية متكاملة للمخالفات والتجاوزات البيئية الحالية، وهي كفيلة بتأمين ممارسة آمنة.

//////////////////////////////////////////

بيروت/ قالت الشبكة اللبنانية للدفاع عن البيئة إنها تعتزم صياغة اقتراح قانون لحماية الجبال في لبنان وتطبيق المخطط التوجيهي لترتيب الاراضي وتحديثها.

وأوضحت الشبكة، في بيان بمناسبة يوم الجبال العالمي 2018 (11 دجنبر)، أن “جبال لبنان تتعرض لتهديدات جمة، تشمل التغير المناخي والعمران والمقالع العشوائية وقطع الاشجار وحرائق الغابات وشق الطرق، على الرغم من أن الجبال تؤمن الأمن المائي للبنان والدول المجاورة، وتوجد بها غابات تسهم في الإنتاج الزراعي والسياحة البيئية.

وأكدت على أهمية الجبال باعتبارها موطنا لما يقارب مليار شخص، وتحوي على 25 في المئة من التنوع البيولوجي على الأرض، وتوفر 6 من أهم 20 محصول غذائي.

وأضافت أن الجبال تضم 28 في المائة من غابات الأرض، وتوفر ما بين 60 و80 في المئة من المياه العذبة في العالم.

//////////////////////////////////////////

عمان/ دشنت شركة “أورونج” الأردن، مؤخرا، محطات لوحدات الشحن الصديقة للبيئة تعمل بالطاقة الشمسية في حرم جامعتي البلقاء التطبيقية ومؤتة، في إطار اتفاقيات تعاون استراتيجية بين الشركة والجامعتين.

وقال الرئيس التنفيذي لـ “أورونج” الأردن، تيري ماريني، إن الشركة تعمل وباستمرار على تصميم مشاريع موجهة لطلبة الجامعات وتلبي احتياجاتها من خدمات الأنترنت والاتصالات من خلال شبكة “أورونج”.

وأشار إلى أن الشركة تسعى حاليا للتحول نحو الطاقة المتجددة ودمجها في عملياتها والمشاريع التي تتبنى تنفيذها في القطاعات المختلفة، معلنا نية الشركة تدشين مزيد من المحطات في جامعات أخرى خلال العام المقبل.

ويشار إلى أن “أورونج” الأردن، وفرت أول محطة شحن صديقة للبيئة في جامعة البلقاء التطبيقية داخل حديقة “أورونج” التي افتتحتها الشهر الماضي، كما تقوم الشركة من خلال هذه الحديقة بتوفير خدمة الإنترنت المجاني (ويفي)، بالإضافة إلى إطلاقها مؤخرا محطتين جديدتين في جامعة مؤتة.

//////////////////////////////////////////

القاهرة / شاركت وزيرة البيئة المصرية، ياسمين فؤاد، في المنتدى الخاص بالجنوب – جنوب لمكافحة التغيرات المناخية، وذلك على هامش المؤتمر الـ 24 للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية للتغير المناخي في مدينة كاتوفيتشي ببولندا (2-14 دجنبر).

وذكر بيان لوزارة البيئة، أن الوزيرة، أكدت خلال هذا المنتدى ، على أن مفاوضات تغير المناخ قد وصلت إلى مرحلة مهمة، مضيفة “نحن بصدد ترجمة اتفاق باريس إلى برنامج عمل ضخم وبالتالي لابد من إيجاد آليات غير تقليدية من ضمنها ضرورة تعبئة الشباب وتشجيعهم على التصدي للتغيرات المناخية”.

وشددت على ضرورة خلق شراكات بين الشباب المصري و دول الجنوب جنوب في العديد من المجالات كإعادة تدوير المخلفات الزراعية ودعم صغار الصيادين في المناطق الساحلية، بالإضافة إلى تشجيع التكنولوجيا الخاصة بكفاءة الطاقة الجديدة والمتجددة.

ويتضمن المؤتمر الدورة ال24 لمؤتمر الأطراف، والدورة ال 14 لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو، والجزء الثالث من الدورة الأولى لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في اتفاق باريس، والدورة ال49 للهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية، والدورة ال 49 للهيئة الفرعية للتنفيذ، والجزء السابع من الدورة الأولى للفريق العامل المخصص المعني باتفاق باريس.

يشار الى أن المؤتمر يمثل محطة هامة لوضع أساس للآليات اللازمة لتنفيذ اتفاق باريس. وكان افتتح الجزء رفيع المستوى منه بمشاركة عدد من قادة الدول.
//////////////////////////////////////////

الرياض/ حصلت الشركة السعودية “أكوا باور”، المتخصصة في تطوير وتشغيل محطات توليد الطاقة وتحلية المياه، على جائزة (ميد) لـ”أفضل شركة في مجال الطاقة المتجددة لعام 2018” للعام الثاني على التوالي، وذلك خلال حفل توزيع جوائز (ميد) السنوي أمس بدبي.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن بادي بادماناثان، الرئيس التنفيذي ل (أكوا باور) إن الشركة “أثبتتمكانتها كشركة رائدة في مجال الطاقة في المنطقة، ولعبت دورا مؤثرا في قيادة جهود التنمية المستدامة في القطاع من خلال التعاون مع الشركاء والمعنيين”.

وقال إن هذ التتويج يأتي بفضل إنجازات الشركة في مجال الاستدامة البيئية، ويشكل فوزنا بالجائزة للعام الثاني على التوالي خطوة مهمة تؤكد على التزامنا بتحقيق أهدافنا التي تتكامل مع استراتيجيات تنويع الطاقة والاستدامة لحكومات الدول الخليجية”.

من جهته، قال راجيت ناندا، الرئيس التنفيذي للاستثمارات في الشركة، إن مشاريع الطاقة المتجددة التي طورتها الشركة لعبت دورا رئيسيا في تيسير خطط تحويل الطاقة في السعودية والإمارات والمغرب ودول أخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ونفخر بفوزنا بهذه الجائزة والتي ستشكل حافزا لزيادة التوسع في محفظة مشاريعنا المستدامة”.

وقالت لجنة تحكيم جوائز (ميد) إن شركة (أكوا باور) أكدت ريادتها في المنطقة، ونحن فخورون بالتزامها بالتميز في تطوير الطاقة المتجددة في المنطقة، الأمر الذي يؤكد على أن الطاقة المتجددة على نطاق المرافق يمكن أن تكون مصدرا فعالا للطاقة، بالإضافة إلى كونها استثمارا تجاريا قابلا للتطبيق.

وجوائز (ميد) لجودة المشاريع، هي برنامج رائد في مجال الجودة والإنجازات لأبرز المجموعات العاملة في قطاع المشاريع في دول مجلس التعاون الخليجي.

وتهدف الجوائز إلى تقدير عناصر البناء في تنفيذ المشاريع أخذا بعين الاعتبار قيمة المشروع وجودته خلال كافة مراحله بدءا بمفهوم التصميم مرورا بالهندسة والبناء وصولا إلى مساهمته في المجتمع والبيئة على نطاق أوسع.

//////////////////////////////////////////

أبوظبي/ أعلنت هيئة البيئة – أبوظبي، أمس الاربعاء ، عن نتائج جرد انبعاثات الهواء، والتي تضمنت أكثر من 50 خريطة مفصلة، في خطوة ضمن برنامج شامل لإدارة جودة الهواء.

وقالت الهيئة انها تدير شبكة متكاملة لمراقبة جودة الهواء في الإمارة تتكون من 20 محطة رصد ثابتة ومحطتين متحركتين منتشرة في جميع أنحاء الإمارة وتراقب الشبكة نحو 17 نوعا من الملوثات إضافة إلى بيانات الأرصاد الجوية في كل ساعة، وتعمل هذه المحطات على إرسال بث حي للبيانات على مدار الساعة.

ويعتبر تقرير الجرد أول قاعدة بيانات شاملة عن انبعاثات الهواء في أبوظبي، ويشكل أساسا لنمذجة جودة الهواء حيث تضمن توحيد منهجيات وآليات جمع وتحليل البيانات من خلال الاستعانة بأفضل الممارسات والمعايير الدولية لتنفيذه.

وتم اعتماد وتطبيق دليل جرد الانبعاثات الخاص بالبرنامج الأوروبي للرصد والتقييم الصادر من وكالة البيئة الأوروبية ليكون المرجع والمبدأ التوجيهي الرئيسي لتقدير الانبعاثات.

كما تم تحديد عام 2015 ليكون سنة الأساس والمقارنة للخروج بجرد إجمالي لانبعاثات قطاع الكهرباء والنفط والغاز والصناعات والنقل البري والشحن البحري والطيران والزراعة والثروة الحيوانية والانبعاثات المتسربة في محطات الوقود في إمارة أبوظبي للعام 2015.

وتتضمن قوائم جرد انبعاثات الهواء في أبوظبي جميع المصادر الرئيسية للانبعاثات الناتجة عن الأنشطة البشرية بما في ذلك أكاسيد النيتروجين وثاني أكسيد الكبريت والجسيمات الدقيقة العالقة في الهواء فئة ” بي أم 2.5 “و”بي أم 10” وأول أكسيد الكربون كما تمت إضافة المركبات العضوية المتطايرة غير الميثانية نظرا لدورها في تكوين غاز الأوزون الأراضي.

//////////////////////////////////////////
الدوحة/ قال رئيس الهيئة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء) إن مشروع الخزانات الكبرى، التي تم تدشينه أول أمس الثلاثاء، مر بتحديات كبيرة كان أولها في مراحل التصاميم الأولى “المحافظة على جودة المياه الضخمة في الخزانات لفترات طويلة”.

وأوضح المسؤول القطري، في كلمة تقديمية خلال حفل التدشين، أن المشرفين عن المشروع استطاعوا تجاوز ذلك التحدي باعتماد “آلية تدوير مبتكرة للمياه وبنظام تعقيم عالي الجودة”، مضيفا أنه في عام 2016 قام فريق المشروع ب”إعادة هندسة بعض الأجزاء وإعادة تنظيم التدفقات المالية بما يحافظ على كيانه والغرض التشغيلي منه”.

كما لفت إلى أن تصميم هذا المشروع يراعى تلبية التوسعة المستقبلية وإمكانية زيادة عدد الخزانات بما يلبي الاحتياجات التخزينية حتى عام 2036، مشيرا الى أنه بإمكان البنية التحتية أن تتسع ل25 خزانا إضافيا دون الحاجة الى أي إعادة تاهيل.

وسجل أن أسطح جميع الخزانات تم تصميمها لكي ترفق بألواح خلايا شمسية لتوليد الطاقة الكهربائية، مشددا على ضرورة اعتماد مخطط الترشيد في استهلاك المياه والطاقة.

وخلص المسؤول عن هيئة (كهرماء) الى أن “تشغيل هذا المشروع الكبير من شأنه أن يؤمن مراحل هامة ضمن استراتيجية الأمن المائي للبلاد، ويرفع المخزون من المياه المحلاة إلى 2400 مليون غالون في اليوم، وهو برأيه، ما يكفي لسد احتياجات الدولة الأساسية لفترات طويلة تصل إلى عدة أشهر تحت ظروف تشغيلية مختلفة.

اقرأ أيضا