أخباررئيس الوزراء الهندي : ” أفكاري مع شعب أوديشا حيث تحارب الدولة بشجاعة آثار إعصار أمفان”.

أخبار

cyclone Amphan
22 مايو

رئيس الوزراء الهندي : ” أفكاري مع شعب أوديشا حيث تحارب الدولة بشجاعة آثار إعصار أمفان”.

الهند – علق ناريندرا مودي، رئيس الوزراء الهندي، على كارثة اعصار أمفان الذي ضرب شرق الهند وبنغلادش، برسالة عبر حسابه بموقع “تويتر”، قائلا ” أفكاري مع شعب أوديشا حيث تحارب الدولة بشجاعة آثار إعصار أمفان. وتعمل السلطات على أرض الواقع لضمان كل المساعدة الممكنة للمتضررين”.

وأضاف أن فرق القوة الوطنية للاستجابة للكوارث تعمل في الأجزاء المتضررة من الإعصار، ويراقب كبار المسؤولين الوضع عن كثب ويعملون أيضا بتنسيق وثيق مع حكومة ولاية البنغال الغربية. ولن تترك أي حجر صحي يعيق مساعدة المتضررين”.

وكانت فرق الإنقاذ قد بحثت عن ناجين في شرق الهند وبنغلادش بعد يوم من مرور أقوى إعصار في أكثر من عشر سنوات مدمرا قرى ساحلية وجسورا ومقتلعا أعمدة الكهرباء.

وقال المسؤولون إن حجم الخسائر البشرية والأضرار المادية الناجمة عن الإعصار لن يعرف إلا بعد استعادة الاتصالات، لكن 12 شخصا على الأقل لقوا حتفهم في ولاية البنغال الغربية بالهند وثمانية في بنغلادش المجاورة.

وكان معظم الوفيات نتيجة اقتلاع الأشجار بسبب الرياح العاتية التي وصلت سرعتها إلى 185 كيلومترا في الساعة وارتفاع الأمواج حوالي خمسة أمتار بسبب العاصفة مما أغرق المناطق الساحلية المنخفضة مع وصول الإعصار من خليج البنغال أول أمس الأربعاء.

وقال محمد أسد الزمان المسؤول الكبير في الشرطة في منطقة ساتخيرا الساحلية في بنغلادش إن “حجم الدمار هائل. فقد غمرت المياه قرى كثيرة. ودمر الإعصار الأسطح المصنوعة من الصفيح وحطم خطوط الكهرباء واقتلع الأشجار”.

وضعفت شدة أمفان بعد وصوله إلى اليابسة. ومن المتوقع أن ينحسر إلى منخفض جوي في وقت لاحق.

ونقلت السلطات في البلدين أكثر من ثلاثة ملايين شخص إلى الملاجئ قبل وصول أمفان. لكن جهود الإجلاء تركزت على التجمعات السكنية الواقعة مباشرة في مسار الإعصار، فيما تركت القرى على أطرافه عرضة للمخاطر.

اقرأ أيضا