أخبارروسيا – أكبر حديقة وطنية في روسيا تحتفل بالذكرى السنوية التاسعة لإحداثها سنة 2009

أخبار

18 يونيو

روسيا – أكبر حديقة وطنية في روسيا تحتفل بالذكرى السنوية التاسعة لإحداثها سنة 2009

روسيا –  تحتفل أكبر حديقة وطنية في روسيا ،الاولى من نوعها في أقصى الشمال الروسي ،بالذكرى السنوية التاسعة لإحداثها سنة 2009.

وتميز الاحتفال بالذكرى التاسعة لمنتزه “القطب الشمالي الروسي” ب(منطقة أرخانجيلسك) ببداية دورة جديدة من البحث العلمي .

واعتمد برنامج فريق علمي من القطب الشمالي الروسي لتوثيق هذه الذكرى باطلاق حملات ميدانية بالمنتزه الوطني لمراقبة الأنواع الرئيسية من الحيوانات والطيور في شمال نوفايا زيمليا وأنواع الثدييات البحرية الرئيسية في فرانز جوزيف لاند”

وسيواصل الباحث هوكر بارك دراسة التأثير البشري على جزر تربة فرانز جوزيف لاند ، فيما سيقوم ممثل معهد الجيولوجيا ، التابع للأكاديمية الروسية للعلوم (موسكو) ،بدراسة الحالة الراهنة للجزر، والأنهار الجليدية في جزيرة فرانز جوزيف لاند.

وحسب المشرفين على اكبر منتزه وطني في روسيا ،فان ذلك سيمكن من استعادة نماذج فريدة من التقنيات وتطوير القطب الشمالي ،حيث سيشارك في هذه العملية حوالي 30 من العاملين في “المنطقة القطبية الروسية” ، فضلا عن خبراء من المعهد البيولوجي ، والأكاديمية الروسية للعلوم في سان بطرسبورغ ، ومركز القطب الشمالي للمعارض بسان بطرسبورغ ، والمركز الايكولوجي للأبحاث والدراسات القطبية بموسكو و جامعة موسكو الحكومية لومونوسوف ومتحف أرخانجيلسك الإقليمي للتقاليد المحلية.

يشار الى أن الحكومة الروسية أنشأت أكبر منتزه وطني روسي في القطب الشمالي سنة 2009 ،وهي مؤسسة تعليمية بيئية وبحثية تقع على مساحة إجمالية تصل الى 8.8 مليون هكتار.

وفي ما يلي، نشرة أخبار البيئة لشرق أوروبا-2

ألبانيا/ دقت دراسات أنجزتها منظمات غير حكومية بيئية ناقوس الخطر ،محذرة من الآثار الكارثية لانتشار محطات الطاقة الهيدروليكية في منطقة البلقان ،والتي تتطلب تحويل أسراب المجرى المائي ، خاصة تلك التي بنيت في المجاري المائية بالمناطق المحمية مثل الحدائق الوطنية.

والبانيا هي البلد الذي يثير أكبر المخاوف في هذا المجال ،حيث أن 81 مشروعا قيد الانجاز في مياه نهر فيجوسا (جنوب غرب ألبانيا) ، والذي كان يعتبر في الماضي “ملاذا إيكولوجيا” لعشرات الأنواع من الكائنات ، التي اختفت في أماكن أخرى من أوروبا ، وان بعضا من هذه الأنواع أصبح مفقودا.

وقد تم تسجيل ما مجموعه 101 نوعا مائيا مختلفا خلال سنة 2017 ،من بينها 41 نوعا شوهدت لأول مرة في ألبانيا.

واعتبرت الدراسات أن الوضع اصبح أكثر ضررا في ألبانيا لكون الغالبية العظمى من البنيات لديها طاقة أقل من 10 ميغاوات ، وإنها لا تتطلب تحليلات بيئية إلزامية ، مما يسمح للسلطات بالتهرب من المسؤولية فيما يتعلق بالتأثير على البيئة سلبا .

وارسو 18 يونيو 2018 (ومع) أفادت وزارة البيئة البولونية أن ثلث حيوان البيسون في العالم يعيش على الأراضي البولونية، معتبرة أن هذا المعطى “يعني توفر التوازن البيئي في البلاد وقدرتها على حماية البيئة بشكل فعال “.

وأوضحت ،في بلاغ صادر نهاية الأسبوع المنصرم ، أن “ربط حماية حيوان البيسون بحماية البيئة يفسر علميا ،لاعتبارات كثيرة ترتبط بحساسية نمو هذا النوع من الحيوانات التي ترتبط بشكل وثيق بالبيئة المستقرة ،وعيشه في المحيطات البيئية النائية والعميقة ،ومحدودية نموه في بيئة طبيعية غير سليمة “.

واشار المصدر الى أن حوالي 6500 من حيوان البيسون تعيش في مناطق العالم خاصة في أوروبا ، منها 1900 تعيش في بولونيا ،مبرزا أن 1873 من حيوان البيسون الأوروبي تعيش في إطار “قطعان حرة تتحرك بانتظام في المحيط الطبيعي غير الملوث” .

واعتبرت الوزارة البولونية أن “المحافظة على توازن نمط عيش البيسون في بولونيا يتطلب إمكانات مادية ضخمة للحيلولة دون تدهور الطبيعة ،التي تتخذها هذه الحيوانات ملجأ لها على مدار السنة “،مشددة على أن “الامكانات الموفرة لهذا الغرض حاليا غير كافية ولا تضمن استمرارية تدبير استراتيجية المحافظة على هذا الحيوان ،الذي يعد رمزا من رموز الطبيعة الأوروبية “.

++++++++++++

قررت شركة الكهرباء المملوكة للدولة في جمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة ،وقف تشغيل محطة أوسلوميج لتوليد الكهرباء التي تعمل بالفحم وتبلغ قدرتها 125 ميغاواط.

وقالت الشركة في بيان إن قرار إغلاق المحطة اتخذ بناء على مخاوف السكان المحليين ،والتي عبروا عنها غير ما مرة، وذلك على الرغم من قيام الشركة بتصحيح خلل في نظام معالجة الرماد والغبار الأسود المتطاير من المصنع، لجعله يتماشي والمعايير البيئية.

يذكر أن محطات الطاقة الكهرمائية في مقدونيا تمثل نسبة 70 في المائة من الحزمة الطاقية الإجمالية للبلد.

اقرأ أيضا