أخبارشراكة مراكش من اجل مبادرة المناخ مكنت من تعزيز التعبئة على مستوى بلدان الجنوب

أخبار

11 أكتوبر

شراكة مراكش من اجل مبادرة المناخ مكنت من تعزيز التعبئة على مستوى بلدان الجنوب

باريس – اكد المشاركون في ندوة رفيعة المستوى مساء امس بباريس في موضوع ( مبادرة المناخ .. من كوب 22 الى كوب 23) ، ان شراكة مراكش من اجل مبادرة المناخ التي اطلقت سنة 2016 في اطار مؤتمر الامم المتحدة حول المناخ (كوب 22 ) مكنت من تعزيز التعبئة على مستوى بلدان الجنوب.

واضافوا ضمن ورشة حول افاق شراكة مراكش ،ان هذه الشراكة ساهمت في خلق دينامية تحفز الفاعلين الحكوميين على الاهتمام اكثر باشكالية المناخ، داعين الى مواصلة هذا المسار.

في هذا السياق ذكرت حكيمة الحيطي بطلة المناخ من مستوى عال ، بان شراكة مراكش، احدثت عقب الاعتراف بالفاعلين غير الحكوميين عبر اتفاق باريس، مشيرة الى ان الهدف من هذه الشراكة يكمن في شرعنة هذا الاعتراف على الصعيد الاممي.

واضافت ان هذه الشراكة تقترح مد جسور بين الفاعلين غير الحكوميين ، وعالم المفاوضين، مشددة على ضرورة تعبئة الجميع ومن ضمنهم المواطنين من اجل رفع التحدي المناخي.

وقالت انها المرة الاولى ضمن اجندة المناخ التي اصبحنا نتوفر فيها على دينامية استثنائية لدول الجنوب، مبرزة في هذا الصدد تحول نموذج التنمية على مستوى بلدان الجنوب وخاصة الافريقية.

من جهته اكد جيل بيرهو منسق المؤتمر المتوسطي للمناخ ان دينامية مراكش مكنت من اضفاء التفاؤل لدى ملياري شاب، مشيرا الى ان هذا الزخم ساهم في خلق شراكات حقيقية متعددة الفاعلين.

واضاف ان مؤتمري مراكش وباريس تميزا بانتقال حقيقي نحو الفعل، مذكرا بان المؤتمر المتوسطي حول المناخ، اتاح تحديد خمسة مفاتيح للعمل هي التمويل وتعزيز القدرات والابتكار والتكنولوجيا والملاءمة.

من جانبه اشاد مسؤول قطب المجتمع المدني داخل لجنة قيادة مؤتمر (كوب 22 ) ادريس اليزمي بانخراط بلدان الجنوب في هذه الشراكة مما يشكل عنصر تفاؤل، مشيرا الى ان هذه الدينامية يجب ان تستمر.

كما تطرق الى انخراط الجماعات الترابية خاصة في المغرب في هذه الدينامية.

من جهتهم اكد باقي المتدخلين خلال هذه الورشة على اهمية شراكة مراكش التي مكنت من خلق فضاءات للتعاون، مبرزين دينامية المجتمع المدني على مستوى الحوض المتوسطي.

واشاروا الى انه يتعين على المقاولات وضع خرائط طريق لكل قطاع على حدة مع العمل على ضمان تكامل بين المقاربة الترابية والمقاربة القطاعية من اجل مواجهة التحدي المناخي.

وكان سفير المغرب بفرنسا ، شكيب بنموسى قد ذكر في افتتاح الندوة بالتزام المغرب على صعيد المجتمع الدولي من اجل تنفيذ اهداف اتفاق باريس، مضيفا ان مؤتمر المناخ بمراكش عرف تعبئة هامة للفاعلين ، واتاح اعداد خارطة طريق من اجل تنفيذ اتفاق باريس.

يشار الى ان هذه الندوة التي نظمت بمبادرة من سفارة المغرب بفرنسا، وبتعاون مع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، وبرعاية رئاسة مؤتمر كوب 22 ، تستفيد من نتائج مختلف المسارات الدولية والاقليمية بشأن تقدم وحكامة اجندة المناخ، كما تهدف الى ابراز التقدم المحرز تحت رئاسة مؤتمر كوب 22.

اقرأ أيضا