أخبارشركة “أورستيد” الدنماركية العملاقة للطاقة تعلن عن تسجيل أرباح صافية بنحو ثلاثة ملايير كرونة

أخبار

27 أبريل

شركة “أورستيد” الدنماركية العملاقة للطاقة تعلن عن تسجيل أرباح صافية بنحو ثلاثة ملايير كرونة

كوبنهاغن – أعلنت شركة “أورستيد” الدنماركية العملاقة للطاقة (دونغ إنيرجي سابقا) ، أمس الخميس ، عن تسجيلها ، خلال الربع الأول من السنة الجارية ، أرباحا صافية بنحو ثلاثة ملايير كرونة (402.7 مليون أورو).
وتمثل هذه النتائج زيادة بنحو 150 في المائة ، مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية ، وذلك نتيجة الأداء الجيد لمزارع طاقة الرياح في بريطانيا.
وحققت الشركة الدنماركية ، خلال الربع الأول من سنة 2018 ، أرباحا بقيمة 3.2 مليار كرونة من خلال أنشطة مزارع طاقة الرياح ، أي بزيادة بنحو 51 في المائة ، مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.
وترجع هذه الزيادة أساسا إلى الأداء الجيد لعدد من مزارع طاقة الرياح البحرية في بريطانيا ، وكذا هبوب رياح قوية في المنطقة ، مما أدى إلى ارتفاع الإنتاج بنسبة 43 في المائة.
وقامت مزارع طاقة الرياح البحرية ، خلال الربع الأول من السنة الجارية ، بتوليد نحو 3 تيراواط من الكهرباء ، مقابل 2.1 تيراواط خلال نفس الفترة من سنة 2017.
وسجلت شركة “أورستيد” في بريطانيا ، خلال نفس الفترة ، زيادة في الانتاج بنحو 100 في المائة.
وانخفض إنتاج الكهرباء في الدنمارك بنسبة 14 في المائة ، في حين سجلت مزارع طاقة الرياح البحرية الألمانية أداء مماثلا في الربع الأول من سنة 2017.
وقال هنريك بولسن ، الرئيس المدير العام للشركة ، في بلاغ له ، “حققت أنشطة طاقة الرياح البحرية أداء جيدا خلال الربع الأول من السنة الجارية ، مع مداخيل مرتفعة”.
وانتقلت حصة الطاقة المتجددة من 56 في المائة خلال الربع الأول من السنة الماضية ، إلى 68 في المائة في الربع الأول من سنة 2018.
وسجلت الشركة أرباحا تشغيلية إجمالية بنحو 5.5 مليار كرونة ، أي بزيادة بنسبة 68 في المائة ، مقارنة مع سنة 2017.
وارتفعت مكاسب الرساميل المستعملة ، خلال الربع الأول من السنة الجارية ، إلى 27 في المائة ، مقارنة مع 17 في المائة في نفس الفترة من سنة 2017.
وتعزى هذه الزيادة إلى الأداء القوي في بداية السنة الجارية على المستوى التشغيلي والنتائج الإيجابية المرتبطة باتفاقيات شراء الغاز.
وكانت قد ارتفعت أرباح الشركة بأكثر من 50 في المائة خلال سنة 2017 ، مستفيدة من الإنتاج الكبير لطاقة الرياح البحرية والأداء الجيد لأنشطتها الخاصة بالهيدروكربونات.
وارتفع صافي ربح الشركة إلى 19.5 مليار كرونة (2.6 مليار أورو) خلال السنة الماضية ، مقابل 12.8 مليار كرونة سنة 2016.
—————————————————————————————-
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية لشمال أوروبا:
أصبحت جامعة كوبنهاغن تتوفر على بناية للمختبرات تعد الأكثر نجاعة في استهلاك الطاقة في
الدنمارك.
وتحيط بالبناية ، التي يبلغ ارتفاعها نحو 75 مترا ، مواقف للدراجات الهوائية تستوعب نحو 2350 دراجة ، وتم تشييدها بطريقة تيسر الاستهلاك المنخفض للطاقة.
ويجري إعادة استخدام المياه الزائدة من أجل التقليص من استعمال المياه الجوفية ، ويتم تجميع مياه البحر لتبريد أجهزة التعقيم ونظام التهوية وغرف الخوادم.
——————————————————————————————
أطلق متحف التاريخ الطبيعي في الدنمارك مؤخرا مشروعا لرسم خريطة للتنوع الطبيي وأنواع الحشرات في جميع أنحاء البلاد ، حيث تمت دعوة المتطوعين لمساعدة الباحثين على إنجاز هذا العمل.
وقد أظهرت مشاريع بحثية مماثلة في الخارج ، وعلى الخصوص في فرنسا ، أن انخفاض عدد الحشرات كان له تأثير كبير على حياة الطيور.
وكشفت الأرقام ، التي نشرتها الجمعية الدنماركية لعلم الطيور ، خلال السنة الجارية ، أنه اختفى نحو ثلاثة ملايير طائر من الأراضي الصالحة للزراعة خلال الأربعين سنة الماضية.
وعبر أندرس بي توتروب ، الأستاذ المساعد وأحد الباحثين الذين ينجزون هذا المشروع ، عن الأمل في أن “يشارك الكثير من الأشخاص في إنجاز العمل”.
ويمكن للأشخاص التسجيل على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أو من خلال موقع متحف التاريخ الطبيعي ، من أجل الحصول على جميع المعدات التي يحتاجونها للمشاركة في المشروع الذي سينجز خلال يونيو المقبل.
وأكد أندرس بي توتروب أن الباحثين سيعتمدون على مشاركة نحو 300 متطوع ، مشيرا إلى أنه “لم ينجز أي مشروع مماثل من هذا الحجم”.
وتم خلال السنة الجارية إطلاق مشروع آخر لمكافحة الحشرات في الدنمارك التي انخفضت بشكل كبير ما بين 1996 و2017. أصبحت جامعة كوبنهاغن تتوفر على بناية للمختبرات تعد الأكثر نجاعة في استهلاك الطاقة في الدنمارك.
وتحيط بالبناية ، التي يبلغ ارتفاعها نحو 75 مترا ، مواقف للدراجات الهوائية تستوعب نحو 2350 دراجة ، وتم تشييدها بطريقة تيسر الاستهلاك المنخفض للطاقة.
ويجري إعادة استخدام المياه الزائدة من أجل التقليص من استعمال المياه الجوفية ، ويتم تجميع مياه البحر لتبريد أجهزة التعقيم ونظام التهوية وغرف الخوادم.
——————————————————————————————
أطلق متحف التاريخ الطبيعي في الدنمارك مؤخرا مشروعا لرسم خريطة للتنوع الطبيي وأنواع الحشرات في جميع أنحاء البلاد ، حيث تمت دعوة المتطوعين لمساعدة الباحثين على إنجاز هذا العمل.
وقد أظهرت مشاريع بحثية مماثلة في الخارج ، وعلى الخصوص في فرنسا ، أن انخفاض عدد الحشرات كان له تأثير كبير على حياة الطيور.
وكشفت الأرقام ، التي نشرتها الجمعية الدنماركية لعلم الطيور ، خلال السنة الجارية ، أنه اختفى نحو ثلاثة ملايير طائر من الأراضي الصالحة للزراعة خلال الأربعين سنة الماضية.
وعبر أندرس بي توتروب ، الأستاذ المساعد وأحد الباحثين الذين ينجزون هذا المشروع ، ع الأمل في أن “يشارك الكثير من الأشخاص في إنجاز العمل”.
ويمكن للأشخاص التسجيل على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أو من خلال موقع متحف التاريخ الطبيعي ، من أجل الحصول على جميع المعدات التي يحتاجونها للمشاركة في المشروع الذي سينجز خلال يونيو المقبل.
وأكد أندرس بي توتروب أن الباحثين سيعتمدون على مشاركة نحو 300 متطوع ، مشيرا إلى أنه “لم ينجز أي مشروع مماثل من هذا الحجم”.
وتم خلال السنة الجارية إطلاق مشروع آخر لمكافحة الحشرات في الدنمارك التي انخفضت بشكل كبير ما بين 1996 و2017.
—————————————————————————————–
ستوكهولم / أعلنت شركة “فاتينفال” السويدية للطاقة ، أمس الخميس ، أن صافي مبيعاتها ارتفع ، خلال الربع الأول من السنة الجارية ، بنسبة 11 في المائة ليصل إلى 44 مليار كرونة.
وقالت الشركة المملوكة للدولة ، في بلاغ لها ، إن الأرباح التشغيلية بلغت 9.4 مليار كرونة (1.10 مليار دولار) ، مقابل 8.4 مليار خلال السنة الماضية.
وقال ماغنوس هول ، الرئيس المدير العام للشركة ، “لقد حققت أنشطة المبيعات نتائج قوية في الربع الأول من السنة الجارية ، ويرجع ذلك جزئيا إلى التأثيرات المناخية”.
وأكدت الشركة أنها قامت بتغطية 75 في المائة من توقعات الإنتاج في منطقة شمال أوروبا خلال سنة 2018 بتكلفة 27 أورو لكل ميغاواط/ساعة.
وارتفع الربح التشغيلي الأساسي لشركة “فاتينفال” في توليد طاقة الرياح ، خلال الربع الأول من سنة 2018 ، بنحو 1.04 مليار كرونة (100 مليون أورو) ، مقارنة مع 858 مليون كرونة في نفس الفترة من السنة الماضية.
يذكر أن رقم معاملات الشركة قد ارتفع ، في الأشهر الثلاثة الأولى من سنة 2017 ، بنحو 2.54 مليار كرونة.
——————————————————————————————
ريكيافيك / قالت مؤسسة “بيردلي إيسلاند” ، التابعة لمنظمة حماية الطبيعة والطيور الدولية ، إنها ستقترح على وزارة البيئة الأيسلندية منع بيع لحم بطة الصغور (طائر البفن أيضا).
وأكدت أن مقترحها يتضمن أيضا منع بيع منتجات أخرى لطيور بدأت تنقرض في البلاد.
وتعد بطة الصخور من الأنواع المهددة بالانقراض ، حيث انخفضت أعدادها بسبب التغيرات المناخية والصيد غير المشروع.
وقال عالم الطيور ، إبور سنار هانسن ، أن الكثير من لحم بطة الصخور يقدم في المطاعم الأيسلندية ، في وقت يتعرض فيه هذا النوع من الطيور إلى خطر الانقراض.
واعتبر أنه من الضروري إعادة النظر في مدى استغلال هذا النوع من الطيور في المجال السياحي وتقديمه للوافدين على البلاد.
وانتقد أداء الحكومة في الحفاظ على هذا الطائر ، مشيرا إلى أنها تبدو “غير مهتمة بهذه الوضعية”.

اقرأ أيضا