أخبارشركة البحر الأحمر للتطوير بالسعودية بتعاون مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) تطلق…

أخبار

07 مارس

شركة البحر الأحمر للتطوير بالسعودية بتعاون مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) تطلق برنامجاً لتعقب “السلاحف” في مشروع البحر الأحمر

الرياض – أطلقت شركة البحر الأحمر للتطوير بالسعودية بتعاون مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) برنامجاً لتعقب “السلاحف” في مشروع البحر الأحمر، بهدف فهم البيئة الطبيعية للوجهة والكائنات البحرية التي تعيش فيها، ودعم استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة والتزامها بتعزيز البيئة الفطرية في الوجهة.

وقالت الشركة إنها بدأت منذ 2019 في وسم وتعقب 20 سلحفاة خضراء من قبل الفريق البيئي المتخصص في دراسة هذا النوع من الكائنات الحية، على أن يتم توسعة المبادرة لتشمل 10 سلاحف أخرى من نوع منقار الصقر خلال الشهر المقبل .

وأضافت أن النتائج التي ستوفرها المرحلة الأولى من هذا البرنامج ستشكل حجر الأساس لجهود الشركة للتنمية المستدامة للوجهة، كما ستساعد في وضع خطط التطوير المستقبلية لمشروع البحر الأحمر.

وسيتم استعمال بيانات التعقب، حسب الشركة، في تحديد الموائل البحرية الرئيسية ذات القيمة البيئية العالية لتخطيط وتحديد أماكن الحماية البيئية التي سيتم تحديدها لاحقا، حيث تم اقتراح تحديد تسع جزر كمناطق حماية خاصة، لضمان عدم المساس بـ 75 في المائة من مساحة الوجهة دون تطوير.

وبينت الشركة أن المخطط الرئيس لمشروع البحر الأحمر يستند إلى برنامج محاكاة شاملة للتطوير المكاني البحري الذي أجرته سابقا، والذي يتوقع ازدهار النظام البيئي في الوجهة بنسبة 30 في المائة خلال العقدين المقبلين.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع من الأراضي في الساحل الغربي للمملكة ، ويضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من 90 جزيرة وبحيرة ، بالإضافة إلى جبال خلابة، وبراكين خامدة، وصحارٍ، ومعالم ثقافية وتراثية،

وتهدف شركة البحر الأحمر للتطوير ، التابعة لصندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية ، إلى قيادة عملية تطوير “مشروع البحر الأحمر” الذي يُعد وجهة سياحية متميزة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

اقرأ أيضا