أخبارشركة “فيستاس” الدنماركية العملاقة لتصنيع توربينات طاقة الرياح تعلن عن إبرام اتفاقية جديدة مع شركة…

أخبار

01 ديسمبر

شركة “فيستاس” الدنماركية العملاقة لتصنيع توربينات طاقة الرياح تعلن عن إبرام اتفاقية جديدة مع شركة “غاز ناتورال فينوسا”

  كوبنهاغن – أعلنت شركة “فيستاس” الدنماركية العملاقة لتصنيع توربينات طاقة الرياح عن إبرام اتفاقية جديدة مع شركة “غاز ناتورال فينوسا” لإنتاج 86 ميغاواط من طاقة الرياح في خمس مزارع جديدة لطاقة الرياح في إسبانيا.

وأكدت الشركة الدنماركية، في بلاغ لها، أن هذه العملية “تسلط الضوء على تنوع ومرونة أرضية عمل فيستاس لرفع إنتاج الطاقة في مختلف أنظمة طاقة الرياح”.

وستشكل هذه المزارع الخمس أولى مشاريع شركة “فيستاس” بعد طلبات العروض التي نظمت في ماي الماضي باسبانيا.

ومن المقرر بدء تشغيل وتركيب توربينات طاقة الرياح في النصف الثاني من سنة 2018.

وقال نائب رئيس قسم مبيعات شركة “فيستاس”، خوان أرالوس، على هامش التوقيع على الصفقة، إن “هذه الاتفاقية تؤكد قدرة فيستاس على تقديم قيمة مضافة لزبنائنا من خلال توفير حلول تنافسية تلبي احتياجاتهم الخاصة”.

وأضاف أرالوس أن “مزرعة طاقة الرياح تتطلب نماذج مختلفة من التوربينات لتحسين الأداء بأقل تكلفة للطاقة، ونحن فخورون بأن نرى مرة أخرى أن شركة + غاز ناتورال فينوسا + قد وضعت ثقتها في منتجاتنا وخبرتنا”.

وقد قام فرع الطاقة المتجددة التابع لشركة “غاز ناتورال فينوسا”، إحدى مؤسسات الخدمات الرائدة في العالم، بتركيب توربينات لفائدة شركة “فيستاس” في اسبانيا بأكثر من 400 ميغاواط.

====================

ستوكهولم / تنظم وزارة الشؤون الخارجية السويدية، ومركز ستوكهولم للمرونة، ومعهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام، يوم ثامن دجنبر الجاري في ستوكهولم، ندوة حول موضوع “الحدود في المناخ والمرونة والأمن”.

وسيتميز هذا اللقاء، الذي سيعرف مشاركة رؤساء البعثات في السويد، بحضور مارغو والستروم، وزيرة الشؤون الخارجية، وإيزابيلا لوفين، وزيرة التعاون الدولي من أجل التنمية والمناخ.

وذكر بلاغ للمنظمين أن هذه الندوة ستتطرق إلى القضايا الأمنية المرتبطة بالمناخ بمشاركة خبراء دوليين في هذا المجال.

فيلنيوس / ذكرت وسائل إعلام أن ليتوانيا وجهت مذكرة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وذلك بعد تسرب كمية عالية من المواد المشعة، وتسجيل ارتفاع في التلوث الإشعاعي في إحدى مناطق روسيا خلال شتنبر الماضي.

وقال زيغيمانتاس فايسيوناس، وزير الطاقة الليتواني، “لقد وجهنا مذكرة إلى وكالة الطاقة الذرية بشأن هذا الحادث، ندعو فيها إلى القيام بدراسة متأنية لجميع الظروف المحيطة به، وضمان الامتثال لاتفاقية سنة 1986 بشأن التبليغ المبكر عن وقوع حادث نووي”.

وكان فايسيوناس قد أكد خلال الأسبوع الجاري أنه طلب من المفوضية الأوروبية تقديم دعم في هذا المجال.

وأضاف الوزير “لقد تأكدت أنه سيتم اتخاذ إجراءات فورية من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأن المفوضية الأوروبية ستعيد فحص النتائج”.

والتقى الوزير اللتواني، خلال مؤتمر أوروبي لطاقة الرياح انعقد خلال الأسبوع الجاري في أمستردام، مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية للطاقة جيراسيموس توماس.

وقال إنه عبر عن استغرابه الكبير لانبعاثات نظائر “الروثينيوم- 106″، التي وقعت في نهاية شتنبر الماضي.

وكانت الهيئة الفدرالية الروسية للأرصاد الجوية قد ذكرت مؤخرا أن هناك تلوثا بنظائر “الروثينيوم – 106” المشعة بدرجة مرتفعة للغاية، جرى اكتشافها في نهاية شتنبر الماضي في إقليم جنوب الأورال، وكذا تلوث مماثل وبدرجة مرتفعة في جمهورية تتارستان الروسية وفي المنطقة المحيطة بنهر الفولجا ومدينة روستوف-نا-دونو.

كما أن الهيئة الألمانية لشؤون الحماية من الإشعاع أعلنت أنها اكتشفت ما بين 29 شتنبر و3 أكتوبر 2017، بناء على تحليل عينات هواء من النمسا وألمانيا، آثارا لانبعاثات “الروثينيوم- 106” في أوروبا، مشيرة إلى أن مصدر هذا التلوث يقع، على ما يبدو، في روسيا.

====================

تالين / اعتمدت “إنيفيت تاستوفينيرجيا”، وهي شركة تابعة لمجموعة ” إيستي إنيرجيا” الاستونية للطاقة المتجددة، “إنيفيت غرين” كاسم تجاري في الأسواق خارج استونيا.

وتهدف شركة “إنيفيت تاستوفينيرجيا” إلى الرفع من إنتاجها في إستونيا وخارجها.

وقال المدير العام للشركة، آفو كارماس، في بلاغ له، إن “إنيفيت غرين” “تعد واحدة من أهم شركات الطاقة المتجددة وأكثر الشركات تنويعا لمنتجاتها في دول البلطيق، مما يعزز تجربة +إيستي إنيرجيا+ في مجال الطاقة التي تعود إلى نحو 15 عاما”.

وقال كارماس إن شركة “إنيفيت غرين” تهتم بجميع دول بحر البلطيق حيث تعمل حاليا “إيستي إنيرجيا” باعتبارها أسواقا مهمة.

وأشار إلى أن “المجموعة تتوفر على أكثر من عشر سنوات من الخبرة في قطاع مبيعات الطاقة في لاتفيا وليتوانيا، وقد تم إنتاج الطاقة المتجددة في هذه المناطق منذ سبع سنوات”.

وأضاف كارماس أن “من مزايانا معرفة السوق والتوفر على الخبرة في الإنتاج وتقديم الخدمات. وأعتقد أن لدينا إمكانات جيدة من أجل النجاح”.

وأكد أن النمو الذي تسجله شركة “إنيفيت غرين” يدعم الهدف الاستراتيجي لشركة “إيستي إنيرجيا” من أجل توليد 40 في المائة من الكهرباء انطلاقا من مصادر الطاقة المتجددة والبديلة بحلول سنة 2021.

وأبرز أن طموح الشركة بالرفع من أنشطة الشركة خارج استونيا كان عاملا مهما لاتخاذ قرار اختيار اسم “إنيفيت غرين” الذي سيساهم في توسع نطاق عمل الشركة على المستوى الدولي.

====================

أوسلو / أعلن عملاق النفط النرويجي “شتات أويل” عن إنشاء مركز جديد ومتكامل للعمليات بحلول سنة 2018، والذي من المنتظر أن يساهم في زيادة سلامة المنشآت وتعزيز كفاءة الشركة وخفض الانبعاثات الناجمة عن مرافق الشركة في الجرف القاري النرويجي.

وسيتم تحديد موقع المركز الجديد خلال السنة المقبلة، على أن يستوعب عمل مراكز أخرى لدعم الإنتاج ومراكز رصد حالة الشركة التي تقع في مناطق مختلفة من النرويج.

وقال الرئيس المدير العام للشركة، إلدار سوتر، في بلاغ له، “يعتبر إحداث المركز مساهمة كبيرة في تحقيق طموحنا بأن نكون رائدين على المستوى العالمي”.

وأضاف أن هذا الأمر “سيمكننا من تحسين الإنتاج واستباق احتياجات الدعم، من خلال ضمان العمليات المثلى والآمنة للحقول المنتجة”.

وأشار إلى أن المركز سيعمل على تعزيز العمل الجيد في الجرف القاري النرويجي وخلق قيمة مضافة للشركة وشركائها.

من جهته، قال كيتيل هوفا، نائب رئيس “شتات أويل” لتكنولوجيا العمليات في الجرف القاري النرويجي، أن “أوسغورد” في البحر النرويجي و”غرانا” و”غينا كروغ” في بحر الشمال ستشكل الحقول الأولى التي تتلقى دعما من المركز الجديد.

اقرأ أيضا