أخبارظهور أنواع من قناديل البحر فى شواطئ مصر يدفع وزارة البيئة المصرية إلى تشكيل مجموعة عمل علمية…

أخبار

inoffensive pour l'homme
29 يونيو

ظهور أنواع من قناديل البحر فى شواطئ مصر يدفع وزارة البيئة المصرية إلى تشكيل مجموعة عمل علمية متخصصة لبحث أسباب هذه الظاهرة وكيفية التعامل معها

  القاهرة – قامت وزارة البيئة المصرية بعد ظهور أنواع من قناديل البحر فى شواطئ مصر على سواحل البحر الأبيض المتوسط بكثافة كبيرة، بتشكيل مجموعة عمل علمية متخصصة في مجال علوم البحار لبحث ودراسة هذه الظاهرة وأسبابها وكيفية التعامل معها.

وقد تبين أن النوع المتسبب فى هذه الظاهرة هو نوع ”  نومادي” وهو من الأنواع المسجلة فى البحر المتوسط منذ عقود، ممشيرة إلى أن انتقال قناديل البحر على مستوى بحار ومحيطات العالم ظاهرة طبيعية مرتبطة ارتباطا وثيقا بالتغيرات المناخية والتلوث والصيد الجائر للأسماك والسلاحف البحرية.

وفي ما يلي، أخبار بيئية من العالم العربي:

أبوظبي/ أعلنت شركة الشارقة للبيئة ” بيئة ” المتخصصة في مجال الإدارة البيئية عن إضافة جهازين جديدين لاستعادة المواد القابلة لإعادة التدوير في القصباء ومبنى المسافرين الثالث في مطار دبي الدولي .

وقال فهد شهيل الرئيس التنفيذي للتطوير في الشركةºإن أجهزة المواد القابلة لإعادة التدوير نجحت في ترسيخ ثقافة إعادة التدوير لدى السكان إضافة إلى الإسهام في بناء مستقبل أكثر استدامة لأفراد المجتمع منوها إلى أن تنمية المجتمع تشكل جزءا لا يتجزأ من رسالة شركةº” بيئة “.

=============

أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي حملتها السنوية “لنجعل هذا الصيف أخضر” والتي تتضمن عددا من الإرشادات التي تسهم في الحد من استهلاك الطاقة خلال فترة الصيف ومن بينها تشجيع المتعاملين على تقليل استخدام الأجهزة الكهربائية خلال ساعات ذروة الاستهلاك من 12 ظهرا إلى 6 مساءً .

وأشارت الهيئة إلى ارتفاع الطلب على الطاقة خلال أشهر الصيف ولا سيما أثناء فترة ذروة الاستهلاك ما يؤدي إلى زيادة إنتاج الطاقة واستهلاك كميات أكبر من الوقود وبالتالي زيادة الانبعاثات الكربونية .

يشار إلى أن برامج ومبادرات الهيئة حققت نتائج مهمة في ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه في مختلف القطاعات على مدى الأعوام الماضية حيث حقق متعاملو الهيئة بين عامي 2009 و2016 وفورات بلغت أكثر من 1.54 تيراوات ساعة من الكهرباء ونحو 6.2 مليار غالون من المياه بما يعادل نحو 957 مليون درهم فيما ساهمت هذه الوفورات في تقليل انبعاث ما يقرب من 831 الف طن من الانبعاثات الكربونية .

==============

عمان/ أكد مساعد رئيس قسم البيئة والطاقة المتجددة في دائرة الإحصاءات العامة الأردنية والخبير في المشاريع الريادية الخضراء، صدقي صبيح، أن شح المياه في الأردن يفرض تحديا خطرا يؤثر على جميع القطاعات، أهمها القطاع الزراعي والحيواني “إذا لم نبذل الجهود الحثيثة والجادة لمعالجته، واستصلاحه”.

وأشار صبيح، في تصريح لصحيفة (الرأي) بمناسبة اليوم العالمي للتصحر (17 يونيو)، إلى أن أي نمو غير متوقع في عدد السكان بسبب غياب الاستقرار الذي تشهده المنطقة من الأزمات وأثرها على الموارد المتاحة في الأردن خلال السنوات السابقة، سيزيد حتما الطلب على الأراضي، ويؤثر على الخطط الموضوعة لمعالجة استعمالاتها.

وطالب في هذا الصدد باتخاذ عدد من الإجراءات من أهمها سياسة استعمال الأراضي، ونشر الوعي في الإعلام والمناهج الدراسية بأهمية المحافظة على الأراضي ومكافحة التصحر، وتفعيل القوانين اللازمة لحماية البيئة والغابات ومنع التحطيب الجائر.

وذكرت الصحيفة بأن الأردن يعد إحدى الدول الأربع الأكثر جفافا في العالم ويتجاوز الطلب على المياه في المملكة الموارد المائية المتاحة ويعد الحصول على المياه الآمنة مطلبا أساسيا.

===================

الرياض/ أطلق ناشطون سعوديون حملة عبر الإنترنت طالبوا فيها بتشجير الطرق والشوارع السعودية، لما للأشجار من أهمية بيئية كبيرة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن مغردين أطلقوا وسم “الحمله_الوطنيه_للتشجير”، اقترحوا ن خلالها العديد من الأفكار لإنجاح الحملة، لما للأشجار من تأثير إيجابي على البيئة والإنسان.

كما طالب المغردون بمعاقبة من يقوم بقطع الأشجار وتخريب المساحات الزراعية الذي يتسبب في زيادة نسبة التصحر في المملكة، داعين إلى ضرورة بلورة استراتيجية لعلاج أسباب التصحر، ودراسات لتقييم وزيادة المساحات الخضراء وعدد المحميات الطبيعية.
ويذكر أن وزارة البيئة والمياه والزراعة أطلقت منتصف مارس الماضي مبادرة لزراعة مليون شجرة هذا العام في أكثر من 20 موقعا في مختلف أنحاء المملكة ضمن جهودها الرامية إعادة تأهيل الغطاء النباتي الطبيعي للبيئة المحلية.

===============

المنامة/ أكدت رئيسة وحدة الطاقة الشمسية بوزارة الكهرباء والماء البحرينية، جيهان المرباطي، أن الوحدة تعمل باستمرار على نشر الثقافات الصديقة بالبيئة إلى جانب السعي الدائم لدعم كافة المشروعات التي تصب في تطوير استخدام الطاقة البديلة بالمملكة.

وأوضحت المرباطي، على هامش اجتماع تناول التحضير للمنتدى الاستثماري الأول للطاقة الذي سيعقد بالمنامة في شهر شتنبر المقبل، أن المستقبل القريب يحمل في طياته الاستخدام المتنامي للأفكار التطويرية في هذا المجال، وخاصة مع الدعم الحكومي الكبير لاستثمار الطاقة البديلة والمتجددة، والاستخدام المتنامي والطلب المتزايد على مصادر الطاقة البديلة.

ومن جانبها، قالت أميرة الحسن، الرئيسة التنفيذية لشركة (أجي) إن التطور التكنولوجي في السنوات العشر الأخيرة حقق تغيرا واضحا في ملامح البنية الاقتصادية لدول مجلس التعاون الخليجي، مبرزة أهمية مواكبة التشريعات السياسية والاقتصادية والقانونية لهذا التطوير بغية خلق بيئة اقتصادية جاذبة لرؤوس الأموال.

وبعد أن أشارت إلى “أننا مقبلون على ثورة تكنولوجية جديدة في مصادر الطاقة البديلة والمتحولة”، شددت على أنه يتعين على الجميع التكاتف من أجل إنجاح الاستراتيجيات الهادفة إلى خلق بيئة أكثر نقاءً ونموا من أجل المحافظة على صحة الأطفال وضمان المستقبل المشرق لهم.

اقرأ أيضا