أخبارعدة فروع إقليمية بجهاز شؤون البيئة التابع لوزارة البيئة المصرية تنفذ مجموعة من الأنشطة البيئة

أخبار

27 أغسطس

عدة فروع إقليمية بجهاز شؤون البيئة التابع لوزارة البيئة المصرية تنفذ مجموعة من الأنشطة البيئة

القاهرة / نفذت عدة فروع إقليمية بجهاز شؤون البيئة التابع لوزارة البيئة المصرية، مجموعة من الأنشطة البيئة ، في إطار استمرار أعمال مراقبة المطارح العمومية والعشوائية بالقاهرة الكبرى، وكذا في إطار توجيهات الوزارة تنفيذ برامج وآليات تعنى بحماية البيئة من التلوث ونشر المفاهيم البيئية السليمة.

وذكر بيان للوزارة، أن الفرع الإقليمي بمدينة قنا (جنوب شرق القاهرة) نظم ندوة بيئية حول التنمية المستدامة وكيفيه التخلص الآمن من المخلفات الطبية الخطرة، استهدفت العاملين بمجال الصحة من مفتشي ومراقبي النفايات الطبية بالوحدات الصحية، وذلك بهدف رفع الوعي لدى هؤلاء بكيفية الإدارة السليمة لمنظومة المخلفات الطبية وآثارها على البيئة وصحة الإنسان.

كما نظم الفرع الإقليمي بالسويس (شرق القاهرة) أنشطة بيئية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للشباب ، شملت برنامجا للتشجير، وندوة حول استراتيجية مصر 2030 ، وورشات تكوينية للتعريف بالبيئة وكيفية حل المشاكل البيئة.

وفي إطار خطة وزارة البيئة لنشر الوعي البيئي لدى المزارعين بخطورة الحرق المكشوف للمخلفات الزراعية واستثمار الموارد المتاحة والاستفادة منها اقتصاديا، نظم فرع الشرقية (شرق)، ندوة تحسيسية حول كيفية الاستفادة من المتبقيات الزراعية، وكذا حملة توعية لعدد من أهالي المنطقة لرفع الوعي لديهم بخطورة الحرق وأضراره على البيئة والصحة العامة للمواطنين، إضافة إلى ندوة تروم رفع الوعي البيئي لدى الرائدات الريفيات حول الموضوع ذاته.
******************************************
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية من العالم العربي:

الرياض/ أطلقت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية نظاما إلكترونيا للتبليغ عن الآبار المكشوفة في المملكة عبر التطبيق الموحد للخدمات الإلكترونية على الهواتف الذكية.

وتأتي هذه الخطوة، بحسب بيان للوزارة، في إطار مشروع يسعى إلى ردم الآبار المهجورة في المملكة، واعتماد شركات متخصصة في الردم والتحصين، حفاظا على الأرواح وعلى الممتلكات، وحمايةً لطبقات المياه الجوفية من التلوث.

ودعت الوزارة المواطنين والمقيمين إلى المشاركة في الإبلاغ عن الآبار المهجورة، وذلك من خلال التطبيق الموحد الذي يخدم جميع قطاعات الوزارة على الهواتف الذكية.

وأشارت الوزارة إلى أنها أنهت خلال الشهرين الماضيين ردم تحصين أكثر من 250 بئرا في عدد من مناطق المملكة.
******************************************
دبي / وقعت وزارة التغير المناخي والبيئة الاماراتية أمس الأحد مذكرة تفاهم مع شركة الاتحاد لخدمات الطاقة بدبي، تتعلق بالتعاون في مجال ترسيخ مبادئ الاستدامة في القطاعين العام والخاص.

ويسعى الطرفان بموجب المذكرة التفاهم إلى تبادل التجارب والخبرات حول أفضل الممارسات العالمية في مجال الاستدامة ونشر الوعي بالممارسات الناجحة في مجال الأعمال ،وتبادل المعلومات في مجال التغير المناخي والتنمية الخضراء، والشراكة في إيجاد وتطبيق الحلول المبتكرة والمستدامة لصون الموارد الطبيعية والبيئية.

كما تنص المذكرة على تناسق الاستراتيجيات والسياسات المتعلقة بالاستدامة و إعداد الوثائق والتقارير ذات الصلة بالاستدامة لرفع مستوى المعرفة العلمية للجهات المعنية حول القضايا البيئية المختلفة، ودعم الشراكات الوطنية والعالمية من أجل تطوير الصناعة المبتكرة والذكية المتعلقة بالتغير المناخي والتنمية الخضراء.

وتأتي هذه المذكرة،حسب الوزارة، انطلاقاً من الحرص المشترك بين الطرفين على تحقيق رؤية الامارات 2021، وتنفيذاً لأجندة الإمارات الخضراء 2030، والاستراتيجية الوطنية بشأن تعزيز مبدأ الشراكة والتعاون حول دمج الاستدامة في القطاعين العام والخاص .
******************************************
مسقط / نجح الفريق البيطري بالمديرية العامة للخدمات البيطرية العمانية، مؤخرا، في إجراء عملية استبدال طرف صناعي لحيوان الطهر العربي، في إطار الحفاظ على سلالة هذا الحيوان المهدد بالانقراض.

وأوضحت وسائل إعلام عمانية أن العملية التي أجراها الفريق البيطري المتخصص من العمليات النادرة على مستوى العالم، والأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي، موضحة أن الفريق قام باستئصال الطرف الأصلي نتيجة لتعثر عملية تجبير الكسر الذي تعرضت له أنثى الطهر ما أدى إلى تلف الأنسجة واستلزم زرع طرف صناعي.

للإشارة يصنف حيوان الطهر العربي ضمن القائمة الحمراء للحيوانات المهددة بالانقراض وفق تصنيف الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، وتعيش غالبية حيوان الطهر العربي في سلطنة عمان.

****************************************

المنامة/ قال الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة، محمد مبارك بن دينه، مؤخرا، إن البحرين حصلت على موافقة اللجنة التنفيذية للصندوق المتعدد الأطراف لتنفيذ بروتوكول مونتريال لمنح المملكة مبلغا إضافيا يقدر ب 235 ألف دولار أمريكي بعد تقديمها لعدد من المشاريع التي تساهم في التخلص التدريجي من المواد الضارة لطبقة الأوزون، وما حققته من نجاحات في دعم التحول للتقنيات البديلة الصديقة للبيئة.

وأضاف الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة أن هذا الدعم هو إضافة لمبالغ تصل إلى سبعة ملايين دولار أمريكي نجحت البحرين في الحصول عليها لتنفيذ برامجها البيئية الخاصة ببروتوكول مونتريال منذ مصادقتها عليه، حيث نفذت المملكة ممثلة في المجلس الأعلى للبيئة بعض هذه البرامج في القطاعين الصناعي والخدماتي لصيانة وإنتاج أجهزة التبريد والتكييف.

وأشار إلى أن هذا الدعم الجديد يأتي ضمن البرنامج المستمر للصندوق المتعدد الأطراف لتنفيذ بروتوكول مونتريال، لتعزيز الدعم المؤسساتي، وتأهيل البلدان النامية للاستعداد المستقبلي لخفض مركبات الكربون الهيدروفلورية.

ولفت بن دينه إلى الإشادة التي حظيت بها البحرين في الاجتماع الأربعين للأطراف مفتوح العضوية لبروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون، والذي عقد مؤخرا في مدينة فيينا النمساوية، بسبب التزامها بمتطلبات بروتوكول مونتريال، وحرصها على تسليم جميع تقارير الامتثال في الوقت المحدد، وتخفيضها للغازات الضارة بطبقة الأوزون بحسب المعايير المتفق عليها في البروتوكول.
****************************************
بيروت / دعت فعاليات جمعوية لبنانية مؤخرا مختلف المسؤولين (حكومة وبرلمان وبلديات)، إلى إرساء نظام للادارة المتكاملة للنفايات للحفاظ على البيئة .

ونقلت وسائل اعلام محلية عن جمعية “النجدة الشعبية اللبنانية” في بيان قولها إن “معامل التدوير في لبنان تتسع لاستقبال أضعاف ما يتولد من نفايات من الورق والكرتون والبلاستيك والمعادن والزجاج، وهي الأكثر سهولة للجمع المنفصل تمهيدا لتوضيبها للتدوير في معامل لبنان”.

وسجلت أن من شأن استغلال المكونات العضوية وتدوير النفايات المساهمة في إنتاج الطاقة النظيفة بتقنية غير ملوثة في توافق مع معايير السلامة البيئية والصحية ، معتبرة أن الجهات المعنية لا تلجأ إلى التعامل الجدي مع هذه الاستراتيجية لإدارة النفايات، بل تلجأ إلى التعامل مع النفايات على اعتبار أنها كمية من المرفوضات مطلوب التخلص منها.

وأشارت إلى مخاطر المحارق التي تولد كميات هائلة من الملوثات الغازية والجزيئية، وكميات من الرماد المتطاير الذي يهدد الصحة العامة .

وخلصت الجمعية الى انها تضم صوتها إلى الأصوات المنادية بالحفاظ على البيئة في كل لبنان، واعتماد التدبير المتكامل للنفايات، المرتكز على التخفيف والفرز والتدوير والمعالجة والتخلص السليم بيئيا من المتبقيات.

اقرأ أيضا