أخبارعدد الأشخاص الذين يواجهون مخاطر التغير المناخي قد يتضاعف إذا ارتفعت درجة الحرارة بمقدار درجتين…

أخبار

18 مايو

عدد الأشخاص الذين يواجهون مخاطر التغير المناخي قد يتضاعف إذا ارتفعت درجة الحرارة بمقدار درجتين مائويتين

الولايات المتحدة – كشف فريق من العلماء من الولايات المتحدة والنمسا والمملكة المتحدة أن عدد الأشخاص الذين يواجهون مخاطر التغير المناخي قد يتضاعف إذا ارتفعت درجة الحرارة العالمية بمقدار درجتين مائويتين بدلا من 1.5 درجة مائوية.

ففي حالة ارتفاع درجة الحرارة العالمية بمقدار 1.5 درجة مائوية، سيواجه نحو 16 في المائة من ساكنة العالم بحلول سنة 2050 (1.5 مليار شخص) مستويات مخاطر متوسطة إلى عالية في قطاعين أو أكثر بينها المياه والطاقة والتغذية والبيئة. وفي حال ارتفاعها بدرجتين مئويتين، سيتضاعف هذا الرقم إلى نحو 29 بالمائة من سكان العالم، في حين أن ارتفاع درجة حرارة الأرض بـ3 درجات مئوية، ستطال نصف السكان، أو 4.6 مليار نسمة.

وصرح إدوارد بايرز، من المعهد الدولي لتحليل النظم التطبيقية في النمسا، في بلاغ، إن “دراسات قليلة درست بشكل منهجي التحديات العديدة المتداخلة المرتبطة بالمناخ والتنمية”.
==================================
في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية:
* بنما:
– من المنتظر أن تجتمع خمس لجان تابعة لبرلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي (بارلاتينو) في بنما يومي 23 و24 ماي الجاري لمناقشة عدد من القضايا المرتبطة بتأثير التغير المناخي على أنظمة الإنتاج، والجرائم المتعلقة بالفساد في القطاعين العام والخاص، واستخدام وتدبير مياه الري في المنطقة.

ومن بين هذه اللجان الخمس، سيتناول برلمانيو لجنة الزراعة والثروة الحيوانية والصيد البحري تأثير التغيرات المناخية على أنظمة الإنتاج واستخدام وإدارة المياه لأغراض الري بدعم تقني من منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو).

من جهتها، ستبحث لجنة البيئة والسياحة عددا من المقترحات المرتبطة بوضع قانون نموذجي ينظم الولوج المجاني إلى المعلومات البيئية، حسب تقارير إعلامية محلية.
==================================
* المكسيك:
– نظمت الجامعة المستقلة في المكسيك حملات تحسيسية لفائدة المهنيين ومستخدمي جمع النفايات من أجل ضمان معالجة سليمة للنفايات، مثل المصابيح والأنابيب الفلورية التي تتم إعادة تدويرها حاليا بالبلاد.

وتروم هذه الحملات، التي نظمت بتنسيق مع وزارة البيئة والموارد الطبيعية، رفع مستوى الوعي لدى العموم بشأن أهمية فرز النفايات وتنظيف المخلفات الكهربائية والإلكترونية وإعادة تدويرها.

ويتم سنويا رمي أزيد من ملياري طن من النفايات عبر العالم، حيث يشير منظمو هذه المبادرة، في بيان، إلى أن هذا الرقم قد يتضاعف ثلاث مرات بحلول سنة 2100.

اقرأ أيضا