أخبارعدد من تلاميذ إحدى المدارس الأرجنتينية ينجحون في إطلاق مشروع مائي صديق للبيئة يعتمد على الطاقة…

أخبار

22 نوفمبر

عدد من تلاميذ إحدى المدارس الأرجنتينية ينجحون في إطلاق مشروع مائي صديق للبيئة يعتمد على الطاقة المتجددة

-الأرجنتين:
-أفادت وسائل إعلام محلية بنجاح عدد من تلاميذ إحدى المدارس الأرجنتينية في إطلاق مشروع مائي صديق للبيئة يعتمد على الطاقة المتجددة.

ونشرت المصادر ذاتها شريط فيديو يصور نجاح تلاميذ مدرسة تقع بإقليم بوينوس أيريس في إطلاق مشروع يضمن تزويد عدد من المنازل بالمنطقة بخدمة المياه الساخنة بفعل الطاقة الشمسية.

وتمكن هؤلاء التلاميذ بمساعدة مدرسيهم وبعض الساكنة من تركيب ونصب آليات باستطاعتها امتصاص الطاقة الشمسية وتدفئة عدد من براميل المياه التي ربطت بأنابيب لنقل الماء الساخن إلى المنازل.
***********************
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية لأمريكا الجنوبية:
-البيرو:
-قال الرئيس البيروفي مارتين فيزكارا، خلال الجلسة الختامية للمنتدى الرابع للطاقة بليما”، إن استخدام الطاقات المتجددة والترويج لها سيقلل من التفاوتات في الوصول إلى الكهرباء على المستوى الوطني.

و أضاف أن “ذلك أحد أهدافنا كحكومة. نريد أن نوصل إلى كل الساكنة الخدمات الأساسية و نطمح إلى أن يحصل كل البيروفيين على الماء والكهرباء. إذا أردنا سد هذه الفجوة ينبغي اللجوء إلى الطاقات المتجددة”.

و أشار فيزكارا إلى أن بلاده تتوفر على مناطق مواتية لتطوير الطاقة الريحية و الشمسية، مذكرا بتركيب ألواح شمسية قبل بضعة أشهر بجزيرة أوروس.

و شدد على أن هذا النوع من الطاقة يساهم بشكل إيجابي في حماية البيئة وهو أمر ضروري للغاية بالنسبة للبيرو و للعالم، مشيرا إلى أن تقليص التفاوتات و الاهتمام بالبيئة سيرفع من جودة الحياة والقدرة التنافسية بمختلف مناطق البلاد.
***********************
-البرازيل:
– اكتشف باحثون دوليون شبكة واسعة من المرتفعات الصغيرة الحجم تغطي بشمال شرق البرازيل مساحة ب 230 الف كلم مربع وهو ما يعادل مساحة بريطانيا.

وذكرت مجلة “كارنت بيولوجي” ان هذه المنطقة الشاسعة التي يمكن رؤيتها انطلاقا من الفضاء تعود لنحو 4 آلاف عام.

وأبرزت أن بعض هذه المرتفعات الصغيرة الجحيم، التي يمكن أيضا رؤيتها على تطبيق “غوغل” الخاص بالكرة الأرضية، مخفية تحت الغطاء النباتي.
***********************
-كولومبيا:
– أفادت وسائل إعلام محلية بأن قادة دينيين وجزءا من السكان الأصليين والكولومبيين من أصول افريقية قد شكلوا جبهة مشتركة لمكافحة إزالة الغابات.

وبهدف حماية الغابات بجهة أمازوناس (جنوب)، الأكثر تضررا من إزالة الغابات، أطلق زعماء دينيون وممثلون عن السكان الأصليين وكولومبيون من أصول افريقية مبادرة من أجل حماية الغابات المدارية في كولومبيا.

وأوضحت يومية “إل تييمبو” ان هذه المبادرة قد أطلقت أمس خلال فعالية ببوغوتا نظمها برنامج الأمم المتحدة للبيئة من أجل إدراج القادة الدينيين في الدفاع عن البيئة.

وفقدت كولومبيا العام الماضي 220 ألف هكتار من غاباتها الطبيعية وتتواجد 5ر65 في المائة من هذه المساحة بأمازونيا.

اقرأ أيضا