أخبارعلماء من جامعة كراسنويارسك الحكومية الروسية يتمكنون من تطوير نوع خاص من التربة بإمكانه مضاعفة سرعة…

أخبار

12 سبتمبر

علماء من جامعة كراسنويارسك الحكومية الروسية يتمكنون من تطوير نوع خاص من التربة بإمكانه مضاعفة سرعة نمو الأشجار والنباتات

وارسو – تمكن علماء من جامعة كراسنويارسك الحكومية الروسية من تطوير نوع خاص من التربة بإمكانه مضاعفة سرعة نمو الأشجار والنباتات.
وأوضح خبراء الجامعة أنهم “استطاعوا تطوير نوع خاص من التربة التي تسرع نمو الأشجار بمقدار الضعف، وتعتبر ملائمة للمناطق الشمالية كسيبيريا بسبب غناها بالمكونات الحيوية الفعالة التي تساهم في تحلل المواد العضوية الضرورية لنمو النباتات”.
وذكر العلماء أن التجارب التي أجروها على هذه التربة أظهرت أنها ملائمة للاستخدام في كافة الظروف المناخية، فضلا عن أن مكوناتها الفعالة قادرة على ضمان سرعة نمو النباتات لخمس سنوات على الأقل، وتسريع نمو بذور الصنوبريات بمقدار مرتين أو ثلاث، الأمر الذي يعتبر مهما لتجديد الغطاء النباتي في مناطق سيبيريا.
وتعاني العديد من المناطق الشمالية في العالم وخصوصا مناطق سيبيريا وشمال روسيا من بطء في نمو الغطاء النباتي بسبب الظروف المناخية القاسية، التي لا تساعد على تجدد التربة والعناصر الضرورية لنمو الأشجار، لذا يسعى العلماء باستمرار لإيجاد حلول تساهم في تجدد النباتات في تلك المناطق، لاسيما بعد الحرائق التي باتت تجتاحها في السنوات الأخيرة وتهدد وجود الغابات فيها.
يذكر أن آثار الاحتباس الحراري في الأعوام الأخيرة تسببت بنشوب عدد هائل من الحرائق في مناطق شمال شرق روسيا، حيث بلغ عدد الحرائق التي اندلعت هذا العام في منطقة ياقوتيا وإقليم زابايكاليه في أقصى الشرق الروسي حالي 1287 حريقا، بزيادة قدرها 200 حريق مقارنة بالفترة نفسها من عام 2016.
———————————————————————————–
فيما يلي نشرة الأخبار البيئة من شرق أوروبا :
تعمل السلطات اليونانية جاهدة من أجل السيطرة على تسرب نفطي تسبب في تلوث بخليج سارونيك جنوب أثينا بعد أن غرقت باخرة صهريجية صغيرة في المنطقة صباح يوم الأحد.
وكانت الباخرة محملة ب 2570 طنا من الفيول وسجلت السلطات يوم الإثنين تسربات للنفط على منطقة شاسعة في البحر على مقربة من جزيرة سالاميس.
وتتواجد في المنطقة فرق تابعة لوزارة البيئة والدفاع المدني من أجل الحيلولة دون مزيد من تسرب المحروقات.
ولم تعرف بعد أسباب غرق الباخرة ويعتقد أن غرفة المحرك غمرتها مياه البحر قبل أن تبدأ في الغرق فيما تم إنقاذ جميع أفراد الطاقم.
واعتقلت السلطات قبطان الباخرة وبعض أفراد الطاقم ووجهت لهم تهمة الاهمال قبل أن تطلق سراحهم لاحقا
———————————————————————————–
أصبحت القنافذ تخرج من جحورها بشكل ملفت في الحاضرة التركية اسطنبول مثيرة فضول العابرين وذلك بفعل عمليات البناء الكثيفة التي تعرفها المدينة والتي أقلقت راحة هذه الحيوانات وهي في عوالمها تحت الأرض بالنظر لحساسيتها الكبيرة للاهتزازات التي تتسبب فيها عمليات البناء.
وقال خبراء أتراك في شرحهم للظاهرة وفق ما نقلت الصحف المحلية أن هذا التواجد العلني المتزايد للقنافذ يرجع لعمليات البناء الكبيرة والتي تقضي على مختلف الفضاءات الخضراء والمنتزهات وأيضا للخطوط الكبيرة لنقل الكهرباء والتي تعمل على تغيير الفضاء البيئي الطبيعي وأنماط الحياة
———————————————————————————–
تسعى النمسا من أجل الوفاء لالتزاماتها الاوربية التقليص من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بواقع 20 في المائة والعمل على ان تصل حصة الطاقات المتجددة ضمن حزمتها الطاقية الى 20 في المائة الاجمالية في أفق 2020.
وتتمثل الاستراتيجية التي تضعها السلطات الاخذ بعين الاعتبار مساهمات السكان في عملية الانتقال الطاقي ومراعاة البيئة المحلية والأراضي وتوزيع الانشطة الاقتصادية والصناعية.
ووضعت هذه الخطة في العام 2009 بمشاركة 180 من الخبراء من مختلف التخصصات وتخضع باستمرار للتحيين والتطوير بهدف حماية البيئة وضمان نمو أخضر.

اقرأ أيضا