أخبارعمان.. جمعية البيئة الأردنية تنظم حملة بيئية شاملة في منطقة شلالات راجب في عجلون”

أخبار

10 أبريل

عمان.. جمعية البيئة الأردنية تنظم حملة بيئية شاملة في منطقة شلالات راجب في عجلون”

عمان/ نظمت جمعية البيئة الأردنية، مؤخرا، حملة بيئية شاملة في منطقة شلالات راجب في عجلون (شمال الأردن)، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للغابة ضمن مبادرة “سياحتنا عنوان ثروتنا وبيئتنا”.

وقال المدير التنفيذي للجمعية معن نصايرة، في تصريح صحفي، إن الجمعية تنفذ وبشكل مستمر مثل هذه الحملات في المناطق السياحية وأماكن التنزه والتي تساهم في ترسيخ أهمية نظافة البيئة والحفاظ عليها وعلى الطبيعة ونشر ثقافة التطوع التي تنمي حب الوطن.

وأشار إلى أن الحملة، التي شارك فيها عدد من المدارس الخاصة وهيئة شباب “كلنا الأردن” والإدارة الملكية لحماية البيئة، سعت إلى التركيز على نظافة المواقع السياحية وتعريف المشاركين بأهميتها البيئية للحفاظ عليها نظيفة.
من جهتها، قالت منسقة المبادرة آلاء أبوهليل، إن المبادرة تعمل على تحقيق التنمية الدائمة للمواقع السياحية والمحافظة عليها والترويج سياحيا حيث أخذت على عاتقها العمل على التوعية والمساهمة في تطوير الفكر السياحي لدى أفراد المجتمع والحفاظ على الموروث الطبيعي والأثري الغني في الأردن والعمل على توصيل الفكرة العامة للمبادرة إلى الجميع.

/////////////////////////

أخبار بيئية من العالم العربي

القاهرة – عقد وزيرا الكهرباء والطاقة المتجددة ، محمد شاكر، والبيئة خالد فهمي، أمس الإثنين اجتماعا مع باتريسيا اسبينوزا ، الكاتبة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، تم خلاله بحث سبل تعزيز العمل المشترك لمواجهة التحديات المتعلقة بتغير المناخ.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن وزير الكهرباء محمد شاكر، استعرض خلال اللقاء، الجهود المبذولة والإجراءات التي اتخذها القطاع في مجال تأمين التغذية الكهربائية وتقليل الانبعاثات، مشيرا إلى أن القطاع اتخذ عدة خطوات للتوسع في مشاريع الطاقة المتجددة وخاصة الشمسية والريحية.

من جانبه، أكد وزير البيئة خالد فهمي، بحسب المصادر ذاتها، أن الوزارة وضعت خطة للمساهمات الوطنية للتغيرات المناخية والتي تعد أحد بنود اتفاقية باريس ، واعتبر أن خطط وإنجازات قطاع الكهرباء تعد أهم برامج الحكومة المصرية للتخفيف من غازات الاحتباس الحراري، مشيرا إلى أن الوزارة بصدد الانتهاء من المرحلة النهائية لوضع تعريفة التغذية الكهربائية لتوليد الطاقة من المخلفات.

////////////////////////////////////////////

الدوحة/ شاركت قطر من خلال المنظمة الخليجية للبحث والتطوير (جورد)، مؤخرا بالكويت في أعمال الاجتماع الرابع للجنة الفنية الفرعية الخليجية لمواصفات المباني الخضراء.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن كلمة بالمناسبة لرئيس مجلس إدارة المنظمة الخليجية للبحث والتطوير، يوسف بن محمد الحُر، قوله إن من شان الدفع بجهود التنسيق المتبادل بين الدول الأعضاء أن يسهم في الارتقاء بمواصفات المواد والأجهزة الخاصة بالمباني الخضراء ومعايير أدائها بما يتناسب مع بيئة ومناخ المنطقة.

وتطرق المسؤول القطري لجهود المنظمة الخليجية في إجراء البحوث والدراسات لتقديم حلول للمشاكل والتحديات التي تواجه القطاع العمراني، وايضا جهودها في مجال تقييم الأثر البيئي للمنتجات الصديقة للبيئة، مذكرا ببرنامج العلامة الخليجية الخضراء الذي قال إنه “بدأ يجتذب شريحة متزايدة في القطاع الانشائي للحصول على هذه الشهادة تعزيزا لمكانة تلك المنتجات ودعما لقدرتها التنافسية”.

وأضاف أن المنظمة الخليجية، التي أسست المجلس الخليجي للبصمة الكربونية، تسعى من خلال هذا المجلس الى “تطوير معايير الحد من تأثيرات التغير المناخي، خاصة في ظل تصاعد وتيرة الظواهر البيئية العنيفة التي تشهدها مناطق مختلفة في العالم من زلازل وفيضانات وتصحر وعواصف ذات أثر مدمر”.

تجدر الإشارة الى أن المنظمة الخليجية للبحث والتطوير مؤسسة قطرية بحثية غير ربحية مقرها واحة البحوث والتكنولوجيا بمؤسسة قطر، تهتم بتطوير معايير ومواصفات البناء الأخضر المستدام والقيام بالبحوث والتطوير في مجالات الطاقة المتجددة والمواد الصديقة للبيئة.

///////////////////////////////////////////

بيروت / أعلنت لجنة كفرحزير البيئية، أمس الاثنين، عزمها تنظيم سلسلة من الاحتجاجات دفاعا عن المجال البيئي لكفرحزير (شمال بيروت).

وأوضح اللجنة، في بيان، أنها ستنظم مجموعة من التحركات الشعبية في أسبوع “الوفاء للأرض” ستبدأ يوم الأربعاء المقبل باجتماع تنسيقي في كفرحزير، ويعقبها تنظيم احتجاجات يومية أمام مصانع الاسمنت بالمنطقة، وذلك من أجل تحقيق مطلبها المتعلق بإقفال المقالع غير القانونية، ونقل مصانع الاسمنت إلى سلسلة جبال لبنان الشرقية، بعد أن خلفت العديد من الأمراض والآثار السلبية على المجال البيئي بهذه المنطقة.

///////////////////////////////////////////

مسقط/ تحتضن سلطنة عمان، من 16 إلى 18 أبريل الجاري، ورشة إقليمية حول مكافحة الاتجار غير المشروع بالحياة الفطرية، ولاسيما أسماك القرش.

وتهدف هذه الورشة، التي تنظمها وزراة البيئة والشؤون المناخية العمانية، بالتعاون مع الصندوق الدولي للعناية بالحيوان (آيفاو)، إلى بناء القدرات بشأن مكافحة الاتجار غير المشروع بالحياة الفطرية بشكل عام وبأسماك القرش بشكل خاص، وكذا المحافظة على هذه الثروة الحيوانية بالمنطقة العربية وحمايتها من المخاطر والتهديدات التي تتعرض لها.

ويأتي تنظيم هذه الورشة، التي يشارك فيها خبراء من مختلف الدول العربية، في إطار الاتفاقية الدولية (سايتس)، التي تعنى بعملية تنظيم ومراقبة انتقال الأحياء الفطرية المهددة بالانقراض أو منتجاتها أو مشتقاتها عبر حدود الدول.

وكانت سلطنة عمان قد انضمت إلى هذه الاتفاقية، التي تم إقرارها في 3 مارس 1973، بموجب المرسوم السلطاني رقم (117/2007) الصادر بتاريخ 19 نونبر 2007 .

اقرأ أيضا