أخبارعناية المملكة العربية السعودية بالجانب البيئي خصوصا في موسمي الحج والعمرة

أخبار

18 يونيو

عناية المملكة العربية السعودية بالجانب البيئي خصوصا في موسمي الحج والعمرة

الرياض/ بحث أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، أول أمس بجدة، مع النائبة في مجلس الشيوخ الفرنسي عضو لجنة الصداقة الخليجي الفرنسية ناتلي قوليه، جوانب التعاون الثنائي فيما يتعلق بالمحافظة على البيئة، ولاسيما  المبادرة التي أطلقتها المملكة مؤخرا “حج بلا بلاستيك”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الفيصل أبرز خلال اللقاء عناية المملكة بالجانب البيئي خصوصا في موسمي الحج والعمرة، مستشهدا بتطبيق مبادرة “حج بلا بلاستيك” بشكل جزئي خلال موسم حج العام الماضي في عدد من مخيمات الحجاج، إلى جانب العديد من المشاريع الصديقة للبيئة التي تم تنفيذها، ومن بينها التخلص من النفايات في المشاعر المقدسة “بشكل علمي وحديث”.

ووفقا للمصدر، أبرزت النائبة في مجلس الشيوخ الفرنسي أهمية هذه المبادرة كأحد البرامج الصديقة للبيئة التي يتم تنفيذها ومن شأنها المحافظة على البيئة ومقدراتها في المملكة.

وأكدت المسؤولة الفرنسية استعداد بلادها للتعاون فيما يتعلق بتطوير هذا الجانب من المبادرات، خصوصا في جوانبها التقنية.

المنامة/ أوصت دراسة بيئية، صدرت أمس الاثنين بجامعة البحرين، باعتماد نظام واضح لتقسيم المناطق البحرية حسب استخداماتها، وإجراء دراسة عاجلة لتقييم المخاطر، مع وضع أهداف واضحة لجودة البيئة البحرية، وبناء شبكة متكاملة من برامج الرصد البحري المختلفة، إضافة إلى توسيع دائرة الأساليب المتبعة في حماية البيئة البحرية.

وذكرت وسائل إعلام محلية، اليوم الثلاثاء، أن هذه الدراسة، التي قدمت تحت عنوان “تعزيز دور رصد جودة البيئة البحرية في الإدارة البيئية بمملكة البحرين”، اقترحت أيضا تبني منهج تكاملي وتشاركي لضمان استدامة البيئة البحرية، وتعزيز قدرتها على تلبية متطلبات الاستخدامات الحالية والمستقبلية.

وأضافت أن هذه الدراسة تأتي بالتزامن مع جهود المملكة الرامية لتحقيق التنمية المستدامة، بالتوافق مع الهدف الرابع عشر من أهداف التنمية المستدامة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وذلك للمحافظة على البيئة البحرية، وضمان استدامتها، باعتبارها البيئية التي ساهمت في رسم هوية المملكة، ودعم اقتصادها على مر العصور الماضية.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن هذه الدراسة، التي حددت مواطن الضعف والثغرات الواجب معالجتها من أجل الحفاظ على البيئة البحرية وضمان استدامتها، تهدف إلى بحث التقدم المحرز في البحرين على صعيد إدارة البيئة البحرية، ورصد جودتها، وإعداد التقارير بهذا الشأن منذ إنشاء أول مؤسسة بيئية في المملكة عام 1980 حتى الوقت الراهن.

اقرأ أيضا