أخبارغرفة طرابلس ولبنان الشمالي تعقد اجتماعا خصص لبحث المراحل التي قطعها مشروع الإنارة العمومية…

أخبار

07 أبريل

غرفة طرابلس ولبنان الشمالي تعقد اجتماعا خصص لبحث المراحل التي قطعها مشروع الإنارة العمومية المستمدة من الطاقة الشمسية

بيروت/ عقدت غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، أمس الجمعة اجتماعها الدوري الذي خصص لبحث المراحل التي قطعها مشروع الإنارة العمومية المستمدة من الطاقة الشمسية الذي يندرج في إطار استجابة لبنان الدولية لتحول اقتصاده نحو الاقتصاد الأخضر والتشجيع على إقامة المشاريع الصديقة للبيئة.
وأشار رئيس الغرفة، توفيق دبوسي، إلى أن مشروع الطاقة الكهربائية التي ستنتجها الألواح التي ستوضع على سطح قاعة المعارض ستزود شوارع اتحاد بلديات مدن الفيحاء والمرفأ والمنطقة الاقتصادية الخاصة والمعرض، بالطاقة مجانا.
وأضاف أن هذا المشروع، سيسمح بزيادة إنتاجية المنطقة والعودة بالفائدة على اقتصاد المنطقة الذي يندرج ضمن إطار الطاقة المتجددة، ما يسمح للبنان بمراعاة أحكام الاتفاقيات الدولية والتي تفضي بزيادة إنتاج الطاقة المتجددة.
////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
فيما يلي الأخبار البيئية من العالم العربي:
القاهرة – قال وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا، إنه تم تخصيص مبلغ استثماري بقيمة 25 مليار دولار لإنجاز 16 مشروعا لإنتاج الغاز خلال أربع سنوات المقبلة.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن طارق الملا، قوله، في تصريحات صحفية، إن هناك العديد من الفرص التي ستدعم النمو في إنتاج مصر من الغاز، خلال المرحلة المقبلة وخاصة في حوض المتوسط.
وأشار إلى أن قطاع البترول نجح خلال الأربع سنوات الماضية في تنفيذ 24 مشروعا بإجمالي استثمارات بلغت 2ر16 مليار دولار، وبلغ إجمالي إنتاجها اليومي حوالي 1ر4 مليار قدم مكعب غاز وحوالي 36 ألف برميل مكثفات.
وكانت مصر، قد شرعت نهاية يناير الماضي، في مرحلة الإنتاج في حقل “ظهر” للغاز الطبيعي غرب محافظة (بورسعيد)، والذي يعد أكبر حقل للغاز في حوض المتوسط.
وحسب وزارة البترول المصرية، يتوقع أن يصل إنتاج “ظهر” إلى 350 مليون قدم مكعب يوميا خلال العام الجاري.
وتقدر احتياطيات حقل “ظهر” بنحو 850 مليار متر مكعب من الغاز.
/////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
الدوحة / أفادت وسائل إعلام محلية بأنه تم الانتهاء من 99 في المائة من أشغال إنجاز مشروع محطة أم الحول للطاقة (جنوب الدوحة) التابعة لشركة الكهرباء والماء القطرية، وان افتتاحها بات قريبا.
وأوضحت أن محطة أم الحول للطاقة، التي تعد واحدة من كبرى محطات تحلية المياه وتوليد الطاقة الكهربائية في المنطقة، تصل طاقتها الإنتاجية الى 136 مليون غالون من المياه يوميا و2520 ميغاوات من الكهرباء، وتبلغ تكلفة إنجازها ما يقارب 11 مليار ريال قطري (دولار أمريكي يساوي 3.6398 ريال).
ولفتت المصادر ذاتها الى أن المحطة تستخدم تقنيات حديثة تستجيب للاشتراطات البيئية وتضمن إنتاج المياه وتوليد الكهرباء ب”أعلى المواصفات والجودة المطلوبة”، مضيفة أنها تمثل “إضافة نوعية وداعما قويا لتحقيق الأمن المائي والكهربائي”، حيث ستؤمن 25 في المائة من احتياجات الدولة بالكامل من الكهرباء و30 في المائة من احتياجات المياه.
/////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
عمان/ نظمت جامعة البلقاء التطبيقية الأردنية بالتعاون مع مديرية بيئة محافظة المدينة، مؤخرا، ندوة توعوية حول مشروع الدعم المؤسسي لملوثات المناخ والهواء قصيرة الأجل.
وأكد مدير بيئة البلقاء محمد ريالات، على أهمية انعقاد مثل هذه اللقاءات لمناقشة موضوعات حيوية تتعلق بالنظام البيئي في الأردن، مشيرا إلى أهمية مشروع الدعم المؤسسي لملوثات المناخ والهواء القصيرة الأجل بالنظر لأهميته وعلاقته الوثيقة بالحياة بشكل عام.
من جانبها، قالت دعاء الديرباني عن وزارة البيئة، إن هذه الملوثات تشكل خطرا على الصحة والزراعة والأنظمة البيئية بشكل عام، وإن من أهم الملوثات للغلاف الجوي هو ثاني أوكسيد الكربون وغاز الميثان.
وأشارت إلى أن النشاطات الإنسانية تعتبر من الأسباب الرئيسية لتغير المناخ، لافتة إلى الملوثات المناخية القصيرة الأجل التي هي الكربون الأسود والميثان والأوزون الأرضي معتبرة هذه الملوثات ثاني أكبر مسبب للاحترار العالمي من مصادر بشرية بعد غاز ثاني أوكسيد الكربون .
/////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
الرياض/ أنهت وزارة البيئة والمياه والزراعة أولى مشاريعها في اعتماد مفهوم الأبنية الخضراء في المباني التابعة لها بالرياض، ضمن خطة تروم إلى وضع اشتراطات للمباني الجديدة لتكون صديقة للبيئة، إضافة إلى تطوير المباني القائمة بما يجعلها موفرة للطاقة والمياه.
ونقلت صحيفة (عكاظ) عن مدير الشؤون الهندسية كنعان الكنعان، قوله إن الوزارة حرصت أن تكون مبانيها موفرة للمياه وللطاقة، مشيرا إلى أن “مرافقها الصحية تتضمن مرشدات للمياه إضافة إلى وجود محطة معالجة رمادية تقوم بتنقية مياه الوضوء وإعادة استخدامها مرة أخرى في أعمال ري المزروعات وخزانات الطرد في دورات المياه”.
وأشار الكنعان إلى أن نظام التكييف بمقر الوزارة تم تصميمه بما يحقق أقصى درجات الأريحية للمستخدمين عن طريق ربطه بنظام إدارة المبنى، وكذلك استخدام خزانات الثلج صديقة البيئة التي تقوم بتخزين البرودة وقت الراحة ثم دخولها في الحمل وقت الذروة بما يوفر نصف الحمل الأقصى لوحدات التكييف.
وأضاف أن تصميم المبنى يسمح بوجود إضاءة طبيعية لجميع مرافق المبنى إلى جانب استخدام مصابح من النوع الموفر للطاقة.
/////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
المنامة/ قال وزير الأشغال والبلديات البحريني، عصام خلف، إن المجلس الأعلى للبيئة قام برفع 15 مخالفة بيئية خلال 2017 تتعلق بمشاريع ومؤسسات مختلفة في القطاعين العام والخاص إلى النيابة العامة من أجل التحقيق فيها وإحالتها إلى المحاكم.
وأضاف خلف، خلال رده على سؤال في البرلمان، أن المجلس الأعلى للقضاء رفع منذ تأسيسه في عام 2006 وحتى نهاية العام الماضي 55 قضية إلى النيابة العامة، مشيرا إلى أن المجلس الأعلى للبيئة يتابع هذه القضايا في مجال معالجة الضرر، حيث يشمل حكم القضاء تكليف المتسبب بالضرر بمعالجته على نفقته الخاصة.
من جهة أخرى، قال خلف إن المجلس الأعلى للبيئة يعاني من ضعف الميزانية المرصودة له، مضيفا أنه “من المعوقات التي يواجهها المجلس في فرض رقابته على مصادر التلوث هو ضعف ميزانيته، مما يعيق عمليات توظيف المختصين من كوادر الأخصائيين والمفتشين، كما يعيق توفير الأجهزة اللازمة للقياس والضبط خلال عمليات التفتيش، ويعيق توفير أنظمة إلكترونية للمتابعة”.
في سياق متصل، قال وزير الأشغال والبلديات إن المجلس الأعلى للبيئة يسعى في المستقبل القريب إلى تشغيل نظام أجهزة الرقابة المستمرة على مداخن المصانع وربطها إلكترونيا بالمجلس، واستحداث نظام التدقيق البيئي، بحيث تخضع الشركات الصناعية إلى عملية تدقيق دورية من قبل شركات استشارية متخصصة.

اقرأ أيضا