أخبارفاعلون إسبان مجبرون على البحث عن وجهة جديدة للنفايات المنتجة في البلاد الايبيرية ومواجهة احتمال…

أخبار

déchets-Eco
12 Jan

فاعلون إسبان مجبرون على البحث عن وجهة جديدة للنفايات المنتجة في البلاد الايبيرية ومواجهة احتمال انخفاض في نشاط الفرز لإعادة التدوير

مدريد – منذ حظر الصين على واردات النفايات من بلدان أخرى، بما في ذلك إسبانيا، أصبح الفاعلون الإسبان مجبرين على البحث عن وجهة جديدة للنفايات المنتجة في البلاد الايبيرية ومواجهة احتمال انخفاض في نشاط الفرز لإعادة التدوير.

ولا تستطيع إسبانيا إعادة تدوير جميع النفايات التي تنتجها، ويتم تصدير معظم هذه النفايات إلى الصين، حيث يوجد عدد كبير من المصانع المخصصة لإعادة استخدام هذه المواد.

ووفقا للأرقام الصادرة عن المعهد الإسباني للتجارة الخارجية (إيسكس)، صدرت إسبانيا إلى الصين  في عام 2016 138،000 طن من النفايات.

وفي ما يلي، النشرة البيئية من أوروبا الغربية:

لندن / تستعد الحكومة البريطانية الكشف عن خطة جديدة لمكافحة النفايات البلاستيكية التي تنص على تعميم الأكياس البلاستيكية الدفع، وهو الإجراء الذي يعتبر غير كاف جدا من قبل منظمة السلام الأخضر.
وتهدف هذه الخطة إلى القضاء على “جميع النفايات البلاستيكية التي يمكن الوقاية منها بحلول نهاية عام 2042”. كما انها تسعى لتمتد إلى جميع المحلات التجارية في انكلترا ، في حين أن التشريعات الحالية تتعلق فقط بمحلات الأسواق الممتازة، التي يجب على العملاء دفع حوالي 6 سنتات سنت لكل كيس.
كما ستعمل الخطة على تشجيع محلات الأسواق الممتازة على إقامة رفوف خالية من البلاستيك والمساعدة فى اجراء البحوث البيئية.
وقالت رئيسة الوزراء تيريزا ماي “في السنوات المقبلة، أعتقد أن الناس سوف يصدمون لنرى كم نسمح اليوم أن يتم إنتاج الكثير من البلاستيك دون داع”.

واضافت “نحن بحاجة إلى خفض الطلب على البلاستيك، والحد من عدد من المواد البلاستيكية المتداولة وتحسين مستويات إعادة التدوير لدينا”.

باريس / أعربت فرنسا عن رغبتها في مواصلة الحوار مع الولايات المتحدة، التي تعد شريكا أساسيا يمكن أن يؤدي دورا حاسما في حماية البيئة ومكافحة الاحترار العالمي.

وأوضح نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية ردا على سؤال حول إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة يمكن  “نظريا” العودة إلى اتفاقية باريس على المناخ “، أن “الباب غير مغلق”.

وقال ” نود أن نواصل الحوار مع الولايات المتحدة، وهي شريك أساسي يمكن أن يؤدي دورا حاسما في حماية البيئة ومكافحة الاحترار العالمي.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

بروكسل / كشفت صحيفة (لا ليبر بلجيك) على موقعها على الانترنت ان الحكومة الفيدرالية البلجيكية أدمجت بناء محطة جديدة للطاقة النووية فى عام 2040 ضمن التفكير في ميثاق الطاقة.

وذكرت الصحيفة ان الحزب الوطنى الفلاماني التحالف الفلاماني الجديد رفض التصديق على ميثاق الطاقة التى وقعها وزراء الطاقة الاربعة فى البلاد مضيفا انه قبل التصديق على هذا الاتفاق الذى يضع كأولوية إنهاء العمل بالطاقة النووية فى 2025، أراد القوميون التأكد من أن هذا الخيار لن يكون له عواقب سلبية على فاتورة الكهرباء للأسر المعيشية والشركات.
ومن ثم، كلفت وزيرة الطاقة ماري كريستين مرغيم الأستاذ يوهان ألبريخت (جامعة غنت) ومكتب التخطيط بتحديد تأثير السيناريوهات المختلفة على فاتورة الكهرباء.

اقرأ أيضا