أخبارفرنسا عرفت ما بين بداية يونيو ونهاية غشت أربع فترات من الحرارة المفرطة

أخبار

31 أغسطس

فرنسا عرفت ما بين بداية يونيو ونهاية غشت أربع فترات من الحرارة المفرطة

فرنسا :

ذكرت جريدة (لوباريزيان) نقلا عن محطة الأرصاد الجوية أن فرنسا عرفت ، ما بين بداية يونيو ونهاية غشت، أربع فترات من الحرارة المفرطة تطلب الأمر معها إطلاق مخطط مواجهة الحرارة، وهي الآلية التي تم إحداثها صيف 2003.

فخلال الثلاثاء الماضي، إحدى الأيام الأكثر حرارة خلال هذا الصيف، تم إعلان حالة الطوارئ في عدد من القطاعات في وقت سجلت فيه بعض المدن درجات حرارة عالية جدا مقارنة مع الدرجات المسجلة عادة خلال هذه الفترة حيث بلغت في بعض المناطق 36 درجة.

——————————————————–

فيما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية :

إسبانيا :

تطمح الحكومة الإسبانية توسيع الشبكة الأوروبية (مارين ناتورا 2000) لتشمل 10 في المائة من المساحة البحرية.

وأوضح بلاغ لوزارة الزراعة والصيد البحري والبيئة الإسبانية أنه تم في هذا الإطار إطلاق المشروع الأوروبي (لايف إينتيميرز) بتنسيق مع الوزارة الإسبانية من خلال مؤسسة التنوع الببيولوجي، وهي مبادرة استفادت من دعم مالي بلغ 50 مليون أورو وتمتد إلى سنة 2024.

——————————————————-

سويسرا :

أكد المكتب الفدرالي السويسري للبيئة أنه أطلق دراسة للمخاطر مع ثماني مقاطعات من أجل تحديد انعكاسات التغيرات المناخية على مستوى الجهات، والتي سيتم تقديم نتائجها نهاية السنة.

وتندرج هذه المبادرة في إطار الإجراءات الهادفة إلى إعداد البلاد وأقاليمها لمواجهة أفضل لظاهرة الاحتباس الحراري والتي أصبحت تستشعر بها أكثر فأكثر.

——————————————————–

ألمانيا :

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن الحكومة المقبلة ستنقح خطة حماية المناخ، التي تضع أهدافا لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في قطاعات مثل النقل والطاقة، بالتعاون مع الأوساط الاقتصادية والنقابات.

وأعربت خلال مؤتمرها الصحافي السنوي في برلين مؤخرا، عن اعتقادها في إمكانية تحقيق أهداف حماية المناخ التي وضعتها الحكومة الألمانية لعام 2020.

وقالت ميركل، “أعتقد أنه من الممكن تحقيق هذه الأهداف، لكنها ذات متطلبات عالية للغاية”.

يشار إلى أن الحكومة الألمانية تسعى إلى خفض الانبعاثات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بحلول عام 2020 بنسبة 40 في المائة، مقارنة بعام 1990، إلا أن تراجع نسب الانبعاثات يحدث ببطء حتى الآن.

وكانت دراسة ألمانية أمريكية قد أظهرت أن التغير المناخي يؤثر في استهلاك الكهرباء في أوروبا.

وقال باحثون من معهد بوتسدام الألماني لأبحاث المناخ وباحثون من جامعة كاليفورنيا في دراستهم التي نشرت قبل أيام، في مجلة “بروسيدنجز” التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم، إن استهلاك الكهرباء سيزداد في جنوب القارة الأوروبية وسينخفض شمالها جراء هذا التغير.

وتستند حسابات الباحثين إلى البيانات التي رصدوها عن الكهرباء ودرجات الحرارة في 35 دولة أوروبية في الفترة بين عامي 2006 و2012، واعتمادا على نماذج خاصة بكيفية تطور المناخ حتى أواخر القرن الحادي والعشرين وهو ما يتوقف بدوره على حجم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

اقرأ أيضا