أخبارفرنسا والسويد يتفقان على العمل بشكل أوثق لايجاد سبل لتعزيز ريادة الاتحاد الاوروبى فى مجال المناخ

أخبار

23 أكتوبر

فرنسا والسويد يتفقان على العمل بشكل أوثق لايجاد سبل لتعزيز ريادة الاتحاد الاوروبى فى مجال المناخ

   بروكسل –  اتفقت فرنسا والسويد على العمل بشكل أوثق لايجاد سبل لتعزيز ريادة الاتحاد الاوروبى فى مجال المناخ.

وأوضح بيان صادر عن وزارة النقل الايكولوجى الفرنسية بعد اجتماع عقد فى نهاية الاسبوع الماضى فى ستوكهولم بين نائب رئيس الوزراء السويدي ايزابيلا لوفين ووزير الخارجية الفرنسى برون بويرسون أن   الدولتين تسعيان إلى إقامة حوار دائم في إطار مجموعة النمو الأخضر، وهي مجموعة من 16 بلدا في الاتحاد الأوروبي.

واتفقت الدولتان، يضيف البيان، على ضرورة ان يكون الاتحاد الاوروبى مستعدا لرفع طموحاته بشأن المناخ، بالاقتران مع التبادلات الدولية المزمع اجراؤها فى عام 2018.

وفي ما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية ليوم الإثنين 23 أكتوبر 2017:

بريطانيا :

قررت الحكومة البريطانية فرض ضريبة جديدة على السيارات القديمة والأكثر تلويثا فى محاولة لتحسين جودة الهواء فى العاصمة البريطانية، وفقا لما أعلنه عمدة المدينة صادق خان.

وستكلف الضريبة الجديدة، التى يطلق عليها “تي-تشارج”، ما مجموعه 10 رطل (11 يورو) لمركبات الديزل والبنزين المسجلة قبل عام 2006، وفشلها فى الامتثال لمعايير الانبعاثات الملوثة لتوجيهات “اليورو 4” الأوروبية، والذي اعتمد في عام 2005.

وستطبق الضريبة من الساعة 7:00 إلى 18:00 في أيام الأسبوع، وستضاف إلى الضريبة 11.5 جنيه التي فرضت بالفعل خلال ساعات الذروة في وسط لندن.

إسبانيا :

سيتم تحويل ثلاث غابات بإسبانيا وهي تلك الواقعة ب ” فالسان ” بإقليم سيغفي ( وسط البلاد ) و ” غازولا ” ب ( خيان ) في الجنوب ثم ” بارانتس ” ببورتفيردا ( شمال غرب ) إلى مختبرات طبيعية من أجل تقييم تأثيرات التغيرات المناخية على غابات الصنوبر الإسباني وذلك بهدف تحديد أنجع الحلول لتحسين تأقلمها مع المجال الطبيعي الذي يتكاثر فيه هذا النوع من الأشجار.

وقد تم اختيار هذه الغابات التي تتعرض لشروط مناخية وطبيعية جد متنوعة بهدف وضع مشروع لتقييم الانعكاسات وتأثيرات التغيرات المناخية على البيئة والمحيط الإيكولوجي وكذا لدراسة المقاربات التي بإمكان اعتمادها أن يساهم في تقليص هشاشة هذه الغابات وتدهورها.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

-/ شارك الآلاف من الأشخاص أمس الأحد بسانتياغو دي كومبوستيل عاصمة جهة غاليسا ( شمال غرب إسبانيا ) في مظاهرة خصصت للاحتجاج على موجة حرائق الغابات التي اجتاحت المنطقة الأسبوع الماضي وطالبوا باستقالة الحكومة المحلية.

كما دعا المشاركون في هذه المظاهرات والمسيرات التي أعقبتها إلى سحب القانون الخاص بتطوير مبادرات الشراكة الذي تمت المصادقة عليه مؤخرا من طرف البرلمان المحلي الذي يملك الحزب الشعبي أغلبيته والذي يسمح برأي المحتجين بتكاثر الأنواع والفصائل التي تكون معرضة للاحتراق بسرعة أكبر كما هو الشأن بالنسبة للنوع المعروف بشجر ( الكينا ) مما يعقد الانعكاسات السلبية للنيران على الغابات والفضاءات الطبيعية.

يشار إلى أن أكثر من 250 حريقا اندلعت الأسبوع الماضي بمنطقة غاليسيا وأتت على أزيد من 35 ألف هكتار من الغابات والأحراش والغطاء النباتي كما تسببت في مقتل أربعة أشخاص.

اقرأ أيضا