أخبارفقدان الجليد البحري في القطب الشمالي كثف تحرك الملوثات الجوية مثل الهباء الجوي إلى هضبة…

أخبار

11 سبتمبر

فقدان الجليد البحري في القطب الشمالي كثف تحرك الملوثات الجوية مثل الهباء الجوي إلى هضبة تشينغهاي-التبت

الصين – ذكرت الأكاديمية الصينية للعلوم أن باحثين اكتشفوا أن فقدان الجليد البحري في القطب الشمالي كثف تحرك الملوثات الجوية مثل الهباء الجوي إلى هضبة تشينغهاي-التبت.

وبسبب آثار الدوران في الغلاف الجوي، تحرك الهباء الجوي المنبعث من جنوب ووسط آسيا حول هضبة تشينغهاي-التبت إلى الهضبة وأثر على المناخ والبيئة حولها.

وقام باحثون من معاهد صينية وأجنبية، بينها معهد بحوث هضبة التبت التابع للأكاديمية وجامعة بيرغن في النرويج، بتحليل بيانات الهباء الجوي على الهضبة.

وكشفت الدراسة أن العمق البصري للهباء الجوي، مقياس الهباء الجوي، وصل غالبا إلى ذروة سنوية ملحوظة في ابريل، الأمر الذي توافق مع فترة الحدوث المتكرر للنشاطات المتعلقة بالتلوث مثل حرائق الغابات وحرق قش المحاصيل في جنوبي آسيا.

وقال وانغ شين من معهد بحوث هضبة التبت، إن فقدان الجليد البحري في القطب الشمالي، بسبب الاحتباس الحراري، يؤثر على دوران الغلاف الجوي، مضيفا أنه يؤدي في نهاية المطاف إلى التحرك المكثف للهباء الجوي والملوثات الأخرى نحو هضبة تشينغهاي-التبت، مما يسرع ذوبان الأنهار الجليدية في الهضبة.

هذا وتم نشر نتائج الدراسة في مجلة “تغير مناخ الطبيعة”، لتقدم أفقا جديدا لفهم انتقال الملوثات عبر الحدود في هضبة تشينغهاي-التبت.

اقرأ أيضا