أخبارفوز مصر بجائزة “الأيوا” العالمية الخاصة باتفاقية حماية الطيور المائية الإفريقية الأوروآسيوية…

أخبار

05 سبتمبر

فوز مصر بجائزة “الأيوا” العالمية الخاصة باتفاقية حماية الطيور المائية الإفريقية الأوروآسيوية المهاجرة

القاهرة/ أعلنت وزيرة البيئة المصرية ياسمين فؤاد، فوز مصر بجائزة “الأيوا” العالمية الخاصة باتفاقية حماية الطيور المائية الإفريقية الأوروآسيوية المهاجرة (الأيوا).

وذكرت الوزيرة، في بيان، أن فوز مصر بهذه الجائزة، الذي يتزامن مع احتضانها في نونبر المقبل، لمؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي، هو تتويج للجهود “المتميزة” في مجال حماية الطيور المائية المهاجرة وفي تنفيذ التزامات الاتفاقية التي تعد أحد أذرع اتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي.

كما أنه تتويج، تضيف الوزيرة، لجهود الوزارة في اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لرصد وصون الطيور المائية وموارد الأراضي الرطبة في الفترة الأخيرة وتكاتف تلك الجهود وتكاملها مع جهود باقي قطاعات الدولة خاصة في تطوير وحماية البحيرات المصرية.

وأشارت إلى أنها المرة الأولى التي تفوز فيها مصر بجائزة دولية من واحدة من الاتفاقيات الدولية المعنية بحماية التنوع البيولوجي، كما أنها المرة الأولى التي تفوز بها جهة حكومية أفريقية أو عربية.

يذكر أنه تم تأسيس هذه الجائزة من قبل اللجنة الدائمة لاتفاقية “الأيوا” عام 2005 لتكريم المؤسسات الحكومية أو غير الحكومية، والاعتراف الدولي بجهودها لخدمة أهداف الاتفاقية، ويتم منحها للجهات الفائزة كل 3 سنوات ضمن فعاليات اجتماع الدول الأطراف.

“”””””””””””””””””””””””””””””
فيما يلي أخبار البيئة من العالم العربي:
الرياض/ توصل الباحث السعودي ناصر إبراهيم زولي إلى تغيير معادلة تحلية المياه المالحة عالميا من خلال استخدام تقنية “النانو” (معالجة المادة على المقياس الذري والجزيئي).

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الباحث قوله إن الأمر يتعلق ب”نقطة تحول كبيرة في تقنية تحلية المياه المالحة، من خلال ابتكار طريقة جديدة لزيادة إنتاج الماء العذب من الماء المالح باستخدام تقنية النانو (النانو فلويد)”.

وأوضح ان هذه “التقنية المستجدة وغير المعروفة قادرة على توفير مياه نقية عذبة بواسطة نموذجها المصغر. أما إذا توسع استخدامها فهي ستكون قادرة على توفير المياه لتجمعات سكنية أكبر”.

وأضاف الباحث بجامعة ميزوري للعلوم والتكنولوجيا (أمريكا) أنه “تم إجراء هذا البحث في مختبر الجامعة الأمريكية قبل إرسال النتائج إلى مركز الأبحاث والتطوير للمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة بالجبيل (شرق السعودية) من أجل إثبات الابتكار. وقد تبين من النتائج تحسن مستوى الأداء، وزيادة الإنتاج، وخفض التكلفة”.

“”””””””””””””””””””””””””””””
أبوظبي/ أطلقت وزارة التغير المناخي والبيئة الاماراتية، مؤخرا، بالتعاون مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”، في دبي مختبر الذكاء الاصطناعي الذي يعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي في تحديد مواقع تركز الطاقة الشمسية ورصد وتحليل مستويات ومصادر ملوثات الهواء في البلاد وتحديد مستوى جودة المياه.،

ويتضمن المختبر ثلاثة أنظمة رئيسية وهي خرائط لحظية للطاقة الشمسية في الإمارات ونظام المحاكاة للطاقة الشمسية، ونظام الرصد البيئي والذي يشمل الرصد اللحظي والتنبؤ، ونظام رصد البيئة البحرية.

وتساهم الخرائط اللحظية للطاقة الشمسية ونظام المحاكاة للطاقة الشمسية في التخطيط لتحديد المواقع الأمثل لاستخدام ألواح الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة، مما يساهم في رسم خريطة ومنظومة متكاملة لمواقع المنشآت ومحطات توليد الكهرباء التي تعتمد الطاقة الشمسية كمصدر للطاقة.

ويتضمن نظام الرصد البيئي والذي يشمل الرصد اللحظي والتنبؤ، بيانات تركز ملوثات الهواء بالإضافة إلى بيانات مؤشر جودة الهواء من خلال الأقمار الصناعية.

كما تم تطوير نظام رصد البيئة البحرية للتنبؤ اللحظي بجودة المياه البحرية في المناطق الساحلية في الامارات، وتستخدم هذه الأداة بيانات يومية من خلال الأقمار الصناعية التابعة لوكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية للخروج بتقييم يومي لظروف جودة المياه في سواحل الإمارات ..كما يعمل النظام على توسيع القدرة على التنبؤ بحركة التيارات ومراقبة التلوث مثل تتبع تسريبات النفط، وتوفير المعلومات للمساعدة في تحسين مسار الناقلات في منطقة الخليج.

“”””””””””””””””””””””””””””””
الدوحة/ شاركت مدينة الوكرة (على الساحل الشرقي الجنوبي)، مؤخرا، في المؤتمر الخامس عشر للمرصد الدولي (باسكال) في مدينة سوون بجمهورية كوريا الجنوبية،

وذكرت وسائل إعلام محلية أن المدينة شاركت بورقة عمل في موضوع “الاستدامة في بلدية الوكرة”، تضمنت تجربتها الحضرية في مجال التنمية المستدامة والكيفية التي تم اتباعها لدمج هذا المعطى في جملة من المشاريع التنموية، وذلك في اتجاه الانتقال بهذه النقطة الحضرية الى مدينة مستدامة.

وأضافت المصادر ذاتها أن ورقة العمل تضمنت لمحة عن استراتيجية القيمين على هذه المدينة من فاعلين حكوميين واقتصاديين ومدنيين، القائمة على مفاهيم الاستدامة و الميل عموما الى تفضيل البناء والهندسة المعمارية الخضراء، والتحفيز على نشر الوعي بها لدى طلاب المدارس، مشيرة الى أن هذا التوجه هو ما أهلها للترشيح من قبل اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم للانضمام الى شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعليم، والاستفادة في هذا المجال من تجارب المدن الأخرى الأعضاء في الشبكة.

كما توقفت الورقة عند دور البلديات في تحقيق خطط التنمية المستدامة من خلال نشر ثقافة الترشيد واستخدام الطاقة البديلة، والتي قالت إنها “لم تعد خيارا بل أصبحت جزءا من استراتيجية تستهدف التقليل من الأثر السلبي للوقود الأحفوري على الانسان والبيئة”.

واستحضرت، في هذا الصدد، مجموعة من المشاريع المستدامة، من بينها؛ إنارة شاطئ الوكرة للعائلات بالطاقة الشمسية، الى جانب بعض مشاريع الشراكة مع مجلس قطر للأبنية الخضراء، الموظفة لمفاهيم الاستدامة البيئية على مستوى الهندسة المعمارية للمباني ولمختلف فضاءات المدينة.

“”””””””””””””””””””””””””””””
عمان/ شرعت الجامعة الأردنية (فرع العقبة)، مؤخرا، في تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع إنتاج الطاقة الكهربائية بواسطة الطاقة الشمسية بكلفة 300 ألف دينار (الدينار يعادل نحو 1,41 دولار)، وبطاقة إنتاجية تبلغ 500 كيلواط ذروة.

وأكد مفوض البيئة وشؤون الإقليم بسلطة العقبة سليمان نجادات، خلال حفل تدشين المشروع، أن تحدي الطاقة يشكل أبرز التحديات أمام الفرع ويستنزف جل ميزانيته، مبرزا أهمية المبادرة التي تبنتها إدارة الجامعة نحو الاستثمار في إنتاج الطاقة الصديقة للبيئة واستثمار الطاقة الشمسية لإنتاج الطاقة الكهربائية وصولا إلى فاتورة تساوي صفرا.

وأشار النجادات إلى جملة من مشاريع الطاقة والبيئة التي تنفذ في العقبة ومنها مشروع القويرة الذي ينتج 105 ميغاواط، ومشروع شمسنا ينتج 10 ميغاواط، ومشروع واحة آيله ينتج 5,8 ميغاواط، ومشروع مستشفى الأمير هاشم وينتج 1,5 ميغاواط، والجامعة الأردنية ينتج 500 ميغاواط.

ومن جانبه، قال رئيس الجامعة موسى اللوزي، إن هذا الإنجاز “الريادي” الحيوي أزاح حملا ماليا ثقيلا عن كاهل الجامعة كان يستنزف معظم موازنتها ويضغط النفقات التشغيلية الجارية الأخرى وكان يشكل صعوبة في تمكين الجامعة من الانطلاق لتنفيذ برامج وخطط التوسع الأفقي والعمودي.

وأشار إلى أن الوفر المالي المتحقق والبالغ نحو ربع مليون دينار سنويا جراء توفير ما نسبته 70 في المئة من حاجة الجامعة من الطاقة الكهربائية والمقدرة ب 350 ألف دينار سنويا سيتم توجيهه إلى مسارات أخرى استراتيجية كانت مؤجلة بسبب عدم توفر مخصصات كافية.

وأكد أن الجامعة الأردنية في العقبة ستواصل العمل من أجل تنفيذ المرحلة الثانية والأخيرة من مشروع استبدال الطاقة والاعتماد كليا على الطاقة الشمسية في إنتاج الطاقة الكهربائية، مشيرا إلى بدء الإجراءات لتوفير مخصصات استكمال المرحلة الثانية والتي ستصل بفاتورة الكهرباء إلى الصفر بعد استكمالها من خلال تركيب محطة إنتاج ثانية بقدرة تبلغ 350 كيلواط ذروة.

“””””””””””””””””””””””””””””
الكويت/ تشارك دولة الكويت في مفاوضات اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ بالعاصمة التايلاندية بانكوك.

وقال رئيس قسم التغيرات المناخية في الهيئة العامة للبيئة، رئيس وفد الكويت المشارك في هذه المفاوضات، شريف الخياط، أن الكويت تشارك في مفاوضات الاتفاقية التي بدأت أعمالها أمس الثلاثاء وتتواصل على مدى ستة أيام، من أجل التأكيد على التزامها التام بالاتفاقيات الدولية.

وأوضح أن المفاوضات يشارك فيها 1880 شخصا يمثلون 193 دولة، إضافة الى ممثلين عن المنظمات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وممثلين عن وسائل الاعلام العالمية المختلفة.

وأكد الخياط اهتمام الوفد الكويتي المشارك في المفاوضات بتخفيف الالتزامات التي ستفرض على الدول النامية، لأن الكويت من البلدان التي يعتمد اقتصادها على مصدر وحيد للدخل، وهو استخراج وتكرير النفط الخام، مبينا أن أي التزام جديد يفرض على الدول النامية سيضر باقتصادها.

ولفت إلى تنسيق مواقف الوفد الكويتي التفاوضية مع التكتلات والمجموعات والتحالفات الإقليمية ضمن منظومة الأمم المتحدة، مثل مجموعة الـ77 والصين والمجموعة العربية وتكتل (أوابك) بغية إيجاد توازن في النصوص المطروحة على طاولة المفاوضات بين التخفيف من الانبعاثات والتكيف مع الآثار السلبية لظاهرة التغير المناخي.

“”””””””””””””””””””””””””””””
بيروت / افتتح ، أمس الثلاثاء بالجامعة الأميركية في بيروت، “معهد للطاقة والموارد الطبيعية بالجامعة”.

وقال رئيس الجامعة إن الهدف من إحداث هذا المعهد، الذي يحمل اسم “منيب وأنجيلا المصري للطاقة والموارد الطبيعية”، يتمثل في تعزيز التعليم والبحث والتطوير الإضافي في قطاعات الموارد الطبيعية والطاقة والبيئة على أمل إحداث تأثير تحويلي على رفاهية وازدهار لبنان والمنطقة في المستقبل.

وأضاف أن “هذا المعهد الأكاديمي الجديد يشكل إضافة نوعية لتعزيز البحث العلمي في مجال الطاقة والموارد الطبيعية والبيئة ، وفضاء لتحقيق أهداف وتطلعات أعضاء هيئة التدريس لتحقيق الرؤية التي رسموها من أجل إنتاج المعرفة والتقنية التحويلية من خلال البحث والتصميم المعترف بهما دوليا، والسعي إلى تعزيز سياقات لبنان والمنطقة لتحديد برامج جديدة وذات صلة”.

اقرأ أيضا