أخبارقطر.. انطلاق موسم تعشيش السلاحف البحرية في الأول من أبريل المقبل.

أخبار

17 مارس

قطر.. انطلاق موسم تعشيش السلاحف البحرية في الأول من أبريل المقبل.

الدوحة/ أفاد مصدر من إدارة الحماية البيئية والمحميات والحياة الفطرية بوزارة البلدية والبيئة القطرية بأن الجهات المختصة قد استكملت استعداداتها لمواكبة موسم تعشيش السلاحف البحرية الذي سينطلق في الأول من أبريل المقبل.
وسجل المصدر، في تصريح لوسائل إعلام محلية، بأن الموسم سيستمر حتى الأول من غشت المقبل في الجزر القطرية والسواحل الشمالية للدولة وبشكل خاص في شاطئ فويرط (على بعد 80 كيلومترا شمال الدوحة) الذي يضم أكبر عدد من أعشاش السلاحف البحرية النادرة والمهددة بالانقراض.
ونقلت صحيفة (الراية) القطرية عن مسؤول فريق برنامج حماية السلاحف البحرية بإدارة الحماية الفطرية تأكيده على استكمال كافة الاستعدادات الخاصة بإنجاح موسم تعشيش السلاحف البحرية، موضحا أن هذه الاستعدادات تتمثل في العمل على ضبط آلية دخول المركبات إلى منطقة فويرط وتسوير الشاطئ بالكامل وتأمين بيض السلاحف وصغاره.
يشار الى ان مشروع رصد وحماية السلاحف البحرية الذي تشرف عليه الوزارة منذ 2003، يروم الحفاظ على السلحفاة من نوعية “منقار الصقر” في السواحل الشمالية لدولة قطر؛ وذلك من خلال تحديد مواقع تعشيشها وتأمينها، ونقل البيض إلى أماكن آمنة، وبعدها إرجاع الصغار الى البحر.
يذكر أن وزارة البيئة كانت قد أصدرت في 2010 قرارا بشأن الحفاظ على السلاحف والطيور البحرية من الانقراض، والذي نص على تخصيص حملة حماية سنوية لمناطق أعشاش السلاحف والطيور البحرية في فويرط، وبناء عليه يتم سنويا إغلاق هذا الشاطئ من منتصف أبريل إلى متم يوليوز.

وفي ما يلي أخبار بيئية من العالم العربي ليوم 17 مارس..

القاهرة /  أكد خالد فهمى وزير البيئة المصري ، على أهمية رفع القدرات الوطنية والإقليمية لتقييم الأثر الصحى والبيئي للمشروعات التنموية في دول الإقليم والتعاون من أجل بناء نظام يعتمد بصورة أساسية على إدماج البعد الصحس فس السياسات التنموية والإقتصادية والإجتماعية والبيئية المختلفة ، بالاضافة الى حساب تكلفة التدهور البيئي وتأثيره على الصحة العامة بما يؤكد أن الإنفاق علي علاج التلوث البيئي من البداية أقل تكلفة من الناحية الإقتصادية بالإضافة إلى أهمية وجود مفهوم جديد للتوعية بالقضايا البيئية يرتكز على الفكر والعقل بما يؤثر تأثير مباشر على تغير سلوك المواطن العربى إلى إرداة التغيير والتطوير.
وأشار خلال كلمة الوزير في إفتتاح إجتماع الدورة ال17 لمجلس الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن ، إلى ضرورة بذل المزيد من جهود التنسيق والمتابعة لتعزيز التعاون الإقليمي من خلال الهيئة بمساندة الشراكات الدولية والعربية وذلك لتطبيق اتفاقية جدة ومنظومة البروتوكولات والخطط الإقليمية للمحافظة على البيئة البحرية والموارد الطبيعية.

/////////////////////////////

عمان / وقع البنك الإسلامي الأردني والشركة الأردنية لضمان القروض اتفاقية كفالة مخاطر تمويلات الطاقة المتجددة، ضمن برنامج ضمان التمويلات الممنوحة للطاقة المتجددة وترشيد الطاقة البديلة بما فيها السخانات الشمسية وأنظمة توليد الطاقة الكهربائية، من خلال الخلايا الشمسية.
وقال البنك، في بيان له مؤخرا، إنه بموجب الاتفاقية يقدم البنك التمويل للأفراد وللمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وفقا لمبادئ وأحكام الشريعة الإسلامية، وبكفالة الشركة الأردنية لضمان القروض لهذه التمويلات، ما سيساهم في التخفيف من عبء فاتورة الطاقة على المواطنين والشركات.
وقال الرئيس التنفيذي المدير العام للبنك الإسلامي الأردني موسى عبد العزيز شحادة، إن توقيع البنك لهذه الاتفاقية يأتي في إطار جهوده وأولوياته الهادفة إلى تحقيق استراتيجيته في المحافظة على بيئة نظيفة من خلال مواصلة مساهماته الاقتصادية والاجتماعية.
وتهدف هذه المساهمات، بحسب البيان، إلى دعم مشروعات الطاقة النظيفة، والتنمية المستدامة للاقتصاد الأردني، من خلال تقديم حلول مالية تمويلية واستشارية وفق أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية، لتمكين المواطنين من الحصول على احتياجاتهم بتوفير تمويل لمشروعات ومنتجات صديقة للبيئة ومناسبة وبتكاليف أقل، إلى جانب تعزيز السلوكيات البيئية وتحفز القطاعات المختلفة لاعتماد نهج مستدام في الحفاظ على البيئة.
من جهته، أشار المدير العام الشركة الأردنية لضمان القروض محمد الجعفري، إلى أن برنامج كفالة التمويلات الممنوحة للطاقة المتجددة يشكل أولوية متقدمة للشركة، لما لهذا القطاع من أهمية وطنية نتيجة تفاقم الأعباء الناجمة عن فواتير الطاقة على العميل والدولة، “فكان لا بد من التوجه لمصادر الطاقة البديلة والمتجددة”.

//////////////////////

المنامة/ أعرب ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء البحريني، الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، خلال لقائه أمس بالمنامة، وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، عن التطلع نحو المزيد من التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة والاستغلال الأمثل للطاقة المتجددة التي تستقطب المزيد من الاستثمارات وتسهم في التشجيع على الابتكار واستدامة الموارد، مشيدا بالخطوات التي قطعتها دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الطاقة المتجددة.
وأشار ولي العهد إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي وفي إطار العمل على حماية البيئة، وضعت استراتيجياتها المتماشية مع الالتزامات الدولية في هذا الجانب، والعمل نحو بناء شراكات تعمل على الاستفادة من الطاقة المتجددة والعمل على زيادة التعاون في هذا المجال الحيوي الذي من الممكن توظيفه كبيئة داعمة ومحفزة لاستقطاب الاستثمارات.

////////////////////////

أبو ظبي /نظمت (جمعية الامارت لبيوت الشباب)، مؤخرا بدبي، تظاهرة تحسيسية بمناسبة أسبوع التشجير ال 37 الذي ينظم بالإمارات تحت شعار (معا فلنزرع الامارات).
وتروم التظاهرة، التي نظمت بتعاون مع بلدية دبي ومنطقة دبي التعليمية ، في إطار إبراز المبادرات الرائدة بالإمارات في مجال التشجير والزراعة التجميلية ونشر الوعي بالتشريعات المتعلقة بالمحافظة على الغطاء النباتي وآلية تطبيقها .

اقرأ أيضا