أخبارقطع أكثر من 93 ألف شجرة بغابة بيالوفيجيا منذ بداية سنة 2017 (وزارة البيئة البولونية)

أخبار

10 أغسطس

قطع أكثر من 93 ألف شجرة بغابة بيالوفيجيا منذ بداية سنة 2017 (وزارة البيئة البولونية)

وارسو – نتنتانتان، بولونيا/ أكدت وزارة البيئة البولونية أنه ومنذ سنة 2017 تم بغابة بيالوفيجيا ،المدرجة ضمن التراث العالمي الطبيعي ،قطع أكثر من 93 ألف شجرة  .

وأوضح المصدر أن عملية القطع  تمت تحت إشراف لجنة وطنية ولأسباب ترتبط ب”ضرورة ضمان سلامة الأشجار والمكونات الطبيعية للغابة ،التي عرفت خلال العام الماضي بالخصوص أوبئة فتاكة سببها تكاثف حشرات قاتلة “.

وأبرزت وزارة البيئة البولونية  أن عملية قطع الأشجار “ضرورية ،وإلا سيعم الوباء باقي الأشجار وستكون النتائج كارثية ،وساء على البيئة أو على الاقتصاد الوطني ،وكذا من حيث المساحة و المحافظة على عينات نادرة من الأشجار ،مع احتمال التأثر الكبير للحيوانات والحشرات التي تعيش بالموقع ” .

وشدد المصدر على أن عملية قطع الاشجار “تتم تحت إشراف لجن علمية مختصة ،وتشمل فقط جزء من الغابة المعنية التي تمتد إلى أكثر من 60 ألف  هكتار، منها 10 آلاف هكتار بالمنتزه الوطني بيالوفيجيا الواقع شمال شرق بولونيا.”

وكانت المفوضية الأوروبية قد طالبت بولونيا بالوقف الفوري لعملية قطع الأشجار ،فيما تقول بولونيا أن قطع الاشجار هو جزء من الحرب التي تشنها البلاد ضد انتشار حشرة الخنفساء التي تدمر الغابة .

وفي ما يلي نشرة أخبار البيئة لمنطقة شرق أوروبا ليوم الخميس 10 غشت:

روسيا/ أفادت دراسة علمية نشرت نتائجها مؤخرا أن فرص حماية الأرض من تأثيرات الاحتباس الحراري العالمي لا تتجاوز 5 في المائة فقط.

ولاحظت الدراسة التي نشرتها وسائل الإعلام الروسية أن الاتجاهات العالمية في الاقتصاد والانبعاثات والنمو السكاني، تجعل من المستبعد جدا أن يظل احترار الكوكب دون عتبة 2 درجة مئوية، المنصوص عليها في اتفاق باريس بشأن المناخ الموقع عام 2015 الذي يدعو إلى الحفاظ على متوسط درجة الحرارة، أو احتواء الاحترار العالمي إلى أقل بكثير من 2 درجة مائوية، ووضع هدف طموح للحد من ارتفاع درجة الحرارة عند 5ر1 درجة مائوية.

وحذر العلماء من عواقب وخيمة لارتفاع مستوى سطح البحر، وكذلك الجفاف وموجات الحر بالإضافة إلى الاضطرابات الاجتماعية الناجمة عن ذلك.

وأكدت الدراسة أن المخاطر المتعلقة بتغير المناخ قد تؤدي إلى حوالي 60 ألف حالة وفاة على مستوى العالم في العام 2030، و260 ألف حالة وفاة بحلول عام 2100.

واعتبر مجموعة من الخبراء أن انخفاض تكلفة الطاقة المتجددة سيكون عاملا رئيسيا في خفض الانبعاثات، إلا أن هناك حاجة ماسة لبذل المزيد من الجهد لتطبيق الإجراءات الجديدة، المتعلقة بسعر الكربون.

النمسا/ يتم التركيز في النمسا العليا (شمال)، بشكل رئيسي على توسيع وعصرنة . ويتوقف النجاع الاقتصادي للجهة على نجاعة واستدامة الإنتاج الطاقي، إضافة إلى ما يتعلق بنقلها واستخدامها..

ويمثل الكهرباء والغاز الطبيعي والفحم ، بالإضافة إلى مصادر الطاقة المتجددة أساس التنمية الاقتصادية. كم أن الجمع بين استخدام الطاقة المائية التقليدية ومحطات الغاز الحديثة والفعالة، ومنشآت الكتلة الحيوية والغاز الحيوي وكذا مصادر الطاقة الريحية والشمسية والحرارية يشكل مزيجا مهما من المصادر الطاقية.

++++++++++++++++++

تركيا / احتلت تركيا المرتبة الرابعة على الصعيد الأوروبي في ما يتعلق بالقدرات الإنتاجية الإضافية من الطاقة الريحية التي تم إنتاجها خلال الأشهر الستة الأولى من سنة 2017.

ووفقا للاتحاد الأوروبي للطاقة الريحية فإن الدول الأوروبية شغلت أنظمة للطاقة الريحية تصل قدراتها الإجمالية إلى 6100 ميغاواط إضافية، منها 1300 ميغاواط يتم استغلالها في البحر.

وتحتل ألمانيا الرتبة الولى بفضل وفرها على قدرة إنتاجية إضافية تصل إلى 2200 ميغاواط، تليها بريطانيا ب 1200 ميغاواط، ثم فرنسا في المرتبة الثالثة ب 492 ميغاواط إضافية.

وجاءت تركيا في المرتبة الرابعة حيث قامت، خلال الفترة ما بين يناير ويونيو من العام الجاري، بتشغيل مركبات ريحية لإنتاج الكهرباء بقدرة إنتاجية تصل إلى 377 ميغاواط.

اقرأ أيضا