أخباركاليفورنيا تعتزم ملء الفراغ الذي تركه البيت الأبيض في مجال مكافحة تغير المناخ، وفقا لحاكم الولاية،…

أخبار

05 يونيو

كاليفورنيا تعتزم ملء الفراغ الذي تركه البيت الأبيض في مجال مكافحة تغير المناخ، وفقا لحاكم الولاية، جيري براون

واشنطن – تعتزم كاليفورنيا ملء الفراغ الذي تركه البيت الأبيض في مجال مكافحة تغير المناخ، وفقا لحاكم الولاية، جيري براون.

فبمجرد انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس حول المناخ، أدان حاكم الولاية قرار الرئيس دونالد ترامب، مؤكدا التزامه بمواصلة تعزيز السياسات المناخية الطموحة.

وقال براون، قبل توجهه إلى الصين في رحلة تستغرق أسبوعا، .. “لقد اختار دونالد ترامب الطريق الخطأ، إنه خاطئ في ما يتعلق بالحقائق (…) كما أنه خاطئ في ما يرتبط بالحقيقة العلمية”.

وفي ما يلي نشرة الأخبار البيئية لقطب أمريكا الشمالية في نشرة اليوم الاثنين 5 يونيو الجاري.

كندا:

أضحت صناعة النفط والغاز الكندية مدعوة إلى التأكد من سلامة معداتها وحالتها جيدة، وكذا القيام بقياس منتظم لانبعاثاتها من الغازات المسببة للاحتباس الحراري، وذلك بموجب القانون الجديد الذي اقترحته أوتاوا للحد من انبعاثات غاز الميثان في البلاد.

وكشفت الوزيرة الكندية للبيئة وتغير المناخ، كاثرين ماكينا، مؤخرا النقاب عن تفاصيل هذا المشروع، الذي تم تأجيل تنفيذ عندما وقع دونالد ترامب مرسومه الذي أكد عدم استعداد واشنطن للحد من انبعاثات غاز الميثان، بتشاور مع كندا.

وكان رئيس الوزراء، جوستان ترودو، قد أبرم في مارس 2016 خلال زيارته الرسمية إلى واشنطن، اتفاقا مع الرئيس باراك أوباما ينص على أن البلدين سيقلصان، بحلول سنة 2025، من انبعاثات غاز الميثان المنبثقة عن قطاع النفط والغاز بنسبة 40 إلى 45 في المئة مقارنة بمستوياتها سنة 2012.

وتروم القواعد الجديدة التي اقترحها أوتاوا، والتي سيتم تفعيلها تدريجيا ما بين 2020 و2023، الحد من انبعاثات غاز الميثان بنسبة 20 ميغاطن سنويا، هو ما يعادل سحب خمسة ملايين سيارة من حركة المرور.

—————————–

المكسيك:

دعت عضوة مجلس الشيوخ المكسيكي، لوس ماريا بيريستين ناباريتي، إلى إرساء ثقافة رعاية وحماية الشعاب المرجانية من أجل الحفاظ على هذا النظام البيئي المهم، الذي يمثل أيضا مصدرا للدخل من خلال السياحة.

وأبرزت عضوة مجلس الشيوخ، خلال ندوة نظمت الأسبوع الماضي حول “الشعب المرجانية المكسيكية”، أن هذه الشعب المرجانية تعد موردا ثمينا بفوائد لا تقدر بثمن، لأنها توفر الغذاء ومنتجات التصدير وفرص العمل في صناعة السياحة، وحماية الساحل والأدوية.

وقالت إنه “لا يوجد هناك شك في قيمتها الاقتصادية الكبيرة، خاصة في بلد سياحي مثل المكسيك”، مضيفة أنه بالإضافة إلى كونها تمثل إرثا ثقافيا، فإن مناطق الشعاب المرجانية تعتبر وجهة سياحية رئيسية بسبب جمالها الكبير”.

وأشارت بيريستاين ناباريت إلى أن الشعاب المرجانية في العالم تشكل مكانا رئيسيا لحماية التنوع البيولوجي.

اقرأ أيضا