أخباركوب 23.. تحديات التكيف مع التغيرات المناخية في إفريقيا في صلب لقاءات الرواق المغربي

أخبار

09 نوفمبر

كوب 23.. تحديات التكيف مع التغيرات المناخية في إفريقيا في صلب لقاءات الرواق المغربي

(من مبعوثتي الوكالة تيمجردين فاطمة وأمال التازي)

بون /9 نونبر 2017 (ومع) شكلت تحديات التكيف مع التغيرات المناخية في إفريقيا محور اللقاءات التي نظمها الرواق المغربي اليوم الخميس في إطار الدورة ال23 لمؤتمر الاطراف في الاتفاقية الاطار للامم المتحدة حول التغيرات المناخية المنعقدة في مدينة بون الالمانية (6-17 نونبر ).

وقارب المتدخلون المغاربة والدوليون خلال جلسة النقاشات التي أتاحها الرواق المغربي في اطار أنشطته الموازية، إشكالية التكيف مع التغيرات المناخية في افريقيا بمختلف أبعادها من حيث تقييم الانعكاسات والاستباقية والعمل.

وافتتحت اللقاءات باجتماع للجنة العلمية لكوب22 حيث تم عرض نتائج عملها حول “قياسات التكيف بالنسبة لقطاعي الماء والفلاحة”، بحضور السيد صلاح الدين مزوار رئيس كوب 22 المنتهية ولايته وخلفه الوزير الاول الفيجي فرانك باينمارانا، رئيس كوب 23.

وقال السيد مزوار ان قضية التكيف محورية بالنسبة للبلدان النامية مما استوجب العمل في اطار الرئاسة المغربية للكوب على عناصر قياسية من اجل تمكين المشاريع التي تطورها البلدان من الحصول على التمويل.

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء ان الرئاسة المغربية تعهدت بتحقيق تقدم في معالجة هذه المواضيع، مشيدا بعمل اللجنة العلمية والتي مكنت من تحديد “الاسس المثالية اليوم لقياس التكيف”.

واعتبر مزوار أنه من المهم أن يترك مؤتمر كوب 22 رصيدا من خلال “الشبكة التي أنشأناها” بهذا الخصوص.

وأوضح أن الشبكة ستكون مبنية على ارضية معلوماتية تكون تابعة لجامعة محمد السادس بابن جرير والتي ستمكن من مواصلة العمل وخلق قاعدة للمعرفة لفائدة الشباب المغربي.

وفي سياق قياس وتقييم آثار التغيرات المناخية ، سلط لقاء اخر الضوء على دور المصالح المناخية في دعم تدبير المخاطر المناخية المرتبطة بالجفاف لاسيما في مجال الفلاحة.

وقال فيليب دومينغوس فرايرس لوسيو من المنظمة العالمية للارصاد الجوية خلال افتتاح هذا اللقاء،  ان تأثير الظواهر الطبيعية الشديدة على الفلاحة لم يعد بحاجة الى دليل، مما يستوجب فهما أكبر لمخاطر المناخ بهدف التخفيف من هشاشة القطاع خاصة في افريقيا الاكثر عرضة لهذه الظواهر لاسيما الجفاف.

وبعدما أكد على ضرورة العمل على نشر المعلومات المتعلقة بالارصاد الجوية على نطاق واسع، أشاد بالجهود التي يبذلها المغرب في هذا المجال.

وشكل هذا اللقاء مناسبة لابراز التقدم الذي حققه المغرب من اجل تطوير نظام للانذار فعال وتقييم آثار التغيرات المناخية في ضوء تجربة مديرية الارصاد الجوية الوطنية والمعهد الوطني للبحث الزراعي.

لكن أقوى لحظة ميزت هذا اللقاء، تمثلت في تقديم مبادرة تكييف الفلاحة الافريقية التي أطلقت خلال كوب22 بمراكش بهدف تخفيف هشاشة افريقيا وفلاحتها أمام التغيرات المناخية .

وتمكن الحضور من تتبع انجازات المغرب وبلدان افريقية اخرى في اطار هذه المبادرة التي تمكن من تعزيز بلورة مشاريع ملموسة لتحسين تدبير التربة والمخاطر المناخية والحلول المالية.

ونوه المتدخلون والمستفيدون وممثلو المؤسسات الشريكة من بينها البنك العالمي والوكالة الفرنسية للتنمية بإسهام هذه المبادرة ليس فقط كحل للتغيرات المناخية ولكن ايضا لانعدام الامن الغذائي.

اقرأ أيضا