أخباركوستاريكا تعلن عن سياسة عمومية لحماية المناطق الرطبة بدعم من برنامج الأمم المتحدة للتنمية

أخبار

07 مارس

كوستاريكا تعلن عن سياسة عمومية لحماية المناطق الرطبة بدعم من برنامج الأمم المتحدة للتنمية

أعلنت كوستاريكا، الاثنين، عن سياسة عمومية لحماية المناطق الرطبة بعد عام ونصف من المشاورات بين وزارة البيئة والطاقة والمنظومة الوطنية للمناطق المحمية، وبدعم من برنامج الأمم المتحدة للتنمية.

وأشارت وزارة البيئة والطاقة إلى أن هذه الاستراتيجية الجديدة ستساعد على حسن تدبير وحماية المناطق الرطبة، التي تغطي 7 في المئة من مساحة البلد، موضحة أنه فضلا عن حماية المناطق الرطبة، ينص المخطط على برنامج عمل لإصلاح واستعادة المناطق الرطبة المتضررة بفعل النشاط البشري.

من جانبه، أكد برنامج الأمم المتحدة للتنمية أن “هذه الاستراتيجية تعتبر أساسية من أجل الحفاظ على دور المناطق الرطبة في التنمية المستدامة بكوستاريكا، والرد على الضرورة الملحة لرفع التحديات البيئية الراهنة والمستقبلية لجعل التنمية أكثر شمولية واندماجا”.

وتضم الاستراتيجية خمسة محاور أساسية تتمثل في الحفاظ على المناطق الرطبة، والتأقلم مع التغيرات المناخية والاستغلال العقلاني لهذه الأنظمة البيئية، وإعادة التأهيل البيئي، وتقوية المؤسسات المكلفة بتدبير المناطق الرطبة، والمشاركة المندمجة في تدبير هذه الأنظمة البيئية.

***********************
واشنطن- في ما يلي نشرة الأخبار البيئية من أمريكا الشمالية :

الولايات المتحدة :

شرع مجلس الشيوخ الأمريكي في مسلسل إلغاء قانون حول التخطيط قدمه مكتب تدبير الأراضي، والذي من خلاله كانت إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، تأمل في إصلاح وتحيين الاستراتيجيات العقارية العمومية.

غير أن الجمهوريين، الذين يسيطرون على غرفتي الكونغرس، يعتبرون أن هذا القانون يعطي للمسؤولين عن التنظيم على المستوى الفيدرالي الكثير من السلطات حول الأراضي العمومية، ويقلص من دور الولايات والجماعات المحلية.

وفي فبراير الماضي، صادق مجلس النواب على قرار مراجعة الكونغرس الذي يلغي هذا القانون، والذي يبدو أنه يسير في الطريق الصحيح نحو المصادقة عليه بمجلس الشيوخ أيضا.

وبمجرد المصادقة والتوقيع عليه، سيصبح هذا القرار ثالث إجراء يتعلق بقرار مراجعة الكونغرس، الذي استطاع الجمهوريون وإدارة الرئيس دونالد ترامب تمريره ضد قوانين على صلة بالبيئة وضعتها الإدارة السابقة.

ولغاية الساعة، ألغت قرارات مراجعة الكونغرس القوانين المتعلقة بالتلوث بمناجم الفحم، كما طلبت مزيدا من المعلومات حول الذمة المالية لشركات التنقيب والمناجم.
***************

كندا :

أدينت مصفاة النفط بفاليرو ليفيس (كيبيك) بغرامة بقيمة 500 ألف دولار بعد ثبوت مسؤوليتها في 6 خروقات بيئية تتعلق أساسا بتسرب وقود (المازوط) الثقيل من منشآتها سنة 2008.

وأبرزت الوزارة الكندية للبيئة والتغيرات المناخية، في بلاغ لها، أن التحريات مكنت من تحديد أن “إينيرجي فاليرو” امتنعت ستة مرات عن احترام “توجيهات تفرض عليها أشغال إعادة تأهيل ومتابعة بيئية ما أدى بعد ذلك إلى التخلص من مادة مضرة بالمياه حيث تعيش الأسماك”، مضيفة أن الشركة النفطية ستدرج ضمن “سجل مرتكبي الجرائم البيئية” بعد هذه الإدانة.

وتعود وقائع هذه القضية إلى سنة 2008 حيث تسرب أزيد من 200 ألف لتر من الغازوال الثقيل من احد الانابيب التابعة للشركة، وصل جزء كبير منه لأحد الروافد التي تغذي مزرعة (شابايس) الواقعة بالقرب من المنطقة.
وحد علماء من الولايات المتحدة وكندا جهودهم لدراسة احتمال حدوث فيضانات بوادي ريشيليو الذي يغذي بحيرة شامبلان الواقعة بالحدود الكندية الأمريكية.

بالإضافة إلى تحليل الأسباب الكامنة وراء الفيضانات المسجلة في الماضي، سينكب الباحثون على دراسة السبل الكفيلة بالتنبؤ بالكوارث الطبيعية من أجل التقليل من الخسائر، في سياق التغيرات المناخية التي قد ترفع من المخاطر.

وقد خصص لهذه الدراسة تمويل بقيمة 15,2 مليون دولار، وستجرى لفائدة اللجنة المشتركة الدولية، التي أنشئت سنة 1909 من أجل تدبير الرهانات المتعلقة بالمياه الحدودية بين كندا والولايات المتحدة.

وقد انطلقت البحوث الجارية سنة 2013 إثر موجة الفيضانات الكبيرة، التي حدثت عام 2011 بمحيط بحيرة شامبلان، خاصة بولايتي فيرمونت ونيويورك.
******************
طلب رئيس لجنة الموارد الطبيعية بمجلس النواب، روب بيشوب، من لجنة الميزانية تخصيص 50 مليون دولار من أجل تغطية تكاليف نقل الأراضي الفيدرالية إلى الولايات والحكام المحليين.

وفي طلبه، أشار بيشوب إلى أن “الأراضي الفيدرالية تدبر بشكل سيء وتشكل عبئا على الولايات والجماعات القريبة”.

واعتبر أنه سيكون من الأفضل أن تتخلص الحكومة الفيدرالية من هذه الأراضي من أجل تخفيف العبء عن الميزانية الفيدرالية، مضيفا أن ذلك سيقلص من تكاليف صيانة الأراضي والأداءات التي تدفعها الحكومة الفيدرالية إلى السلطات المحلية والولايات.

********************

اقرأ أيضا