أخبارلقاء بأوسلو يؤكد على أهمية مؤتمر (كوب22) بمراكش ..(2) ..

أخبار

12 أكتوبر

لقاء بأوسلو يؤكد على أهمية مؤتمر (كوب22) بمراكش ..(2) ..

من جانبه، أكد المفاوض النرويجي للبيئة هينريك هالغريم إريكسن، على راهنية هذا الحدث البيئي الهام لبحث سبل تحفيز البلدان على احترام البيئة، ووضع سياسات وطنية في هذا المجال. وذكر المسؤول النرويجي بالمفاوضات التي جرت في مؤتمر (كوب 21) في فرنسا، مؤكدا أنه تم العمل على أن يشكل اتفاق باريس منطلقا للعمل مستقبلا. أما رئيس مؤسسة “بيلونا” فريديريك هوغا، فكشف عن تفكير المؤسسة في إقامة مشروع بيئي في المغرب لجعل الصحراء منطقة خضراء، مشيرا إلى الطموح الذي يحذوها للمساهمة في حماية البيئة بالمنطقة. وبدوره، دعا رئيس شركة “صحراء فوريست بروجيكت”، جواكيم هوغا، إلى المساهمة الفعالة للقطاع الاقتصادي والتجاري في الحفاظ على البيئة، مبرزا الدور الذي يمكن أن يلعبه الابتكار وتزويد البلدان بالتكنولوجيا الصناعية في احترام البيئة. أما رئيسة مركز الأبحاث “سيسيرو”، كريستينا هالفورسين، فشددت على كون البحث العلمي يمكنه أن يقدم خدمات مهمة للمجال البيئي، داعية إلى انتهاج مقاربة استباقية في هذا الميدان الحيوي. من جهته، أكد رئيس الحكومة المحلية بأوسلو، رايمون يوهانسن، أن العاصمة النرويجية تولي اهتماما كبيرا بالمجال البيئي، مشيرا إلى أنه تم لأول مرة، وضع ميزانية خاصة بالبيئة في أوسلو. وأبرز المسؤول المحلي أن البيئة تعد من أولويات التدبير الجماعي بالمدينة، مضيفا أن بلدية أوسلو يحدوها طموح لتوسيع الاهتمام بالبيئة ليشمل مجالات عدة. وكان وزير الخارجية النرويجي، بورغ بريندا، قد عبر خلال نفس اللقاء عن يقينه بنجاح مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الأممية للمناخ (كوب 22) بمراكش، وذلك بفضل الرئاسة المغربية. وأبرز الوزير النرويجي أن (كوب 22) بمراكش ذو أهمية بالغة لأنه سيفتح المجال أمام المناقشات والمباحثات وتقديم الحلول الضرورية في المجال البيئي. وعرف هذا اللقاء حضور العديد من الشخصيات النرويجية، ودبلوماسيين معتمدين بهذا البلد الاسكندنافي، وعدد من الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين، وممثلين عن وسائل إعلام وأحزاب سياسية نرويجية، وعدد من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالنرويج. د/ج ب/ك ج

اقرأ أيضا