أخبارمبادرة “مقاولات مناخ المغرب” .. عندما يتبنى أرباب العمل قضية البيئة

أخبار

02 نوفمبر

مبادرة “مقاولات مناخ المغرب” .. عندما يتبنى أرباب العمل قضية البيئة

                  (بقلم : عادل الشادلي)

الرباط- يعد القطاع الخاص معنيا بقضية مكافحة التغيرات المناخية بالنظر إلى تسببه في قسم كبير من الانبعاثات الملوثة.

وتعتبر المقاولات مدعوة أكثر من أي وقت مضى للمساهمة في بناء صرح الاقتصاد “النظيف”. في هذا السياق، رأت مبادرة “مقاولات مناخ المغرب” النور سنة 2016 من أجل المساهمة في الجهود الرامية إلى تقليص انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري وخفض درجة حرارة الأرض.

ووعيا منها بضرورة تطوير نموذج اقتصادي أخضر يجمع بين النمو والازدهار واحترام البيئة، أطلق الاتحاد العام لمقاولات المغرب سنة 2016 مبادرة “مقاولات مناخ المغرب”. وتهدف هذه الالتفاتة إلى إدماج الفرص والمخاطر المرتبطة بالمناخ في مخططات تنمية المقاولات المغربية. ولكن، ماذا عن حصيلة تنفيذ هذه المبادرة سنة بعد إطلاقها ؟

في إطار هذه المبادرة، المرتكزة على أربعة محاور أساسية (التوعية والتكوين والمواكبة والتنمية)، تم تنظيم عدة ورشات توعوية لفائدة أعضاء الاتحاد.

وأوضح السيد سعيد مولين، المدير العام للوكالة الوطنية للنجاعة الطاقية، أن خبراء شرحوا لأرباب المقاولات المخاطر التي يشكلها التغير المناخي على أنشطتهم حيث تم توضيح امكانية تحويل المخاطر المناخية إلى فرص اقتصادية من خلال حلول تقنية ومالية.

وأضاف السيد مولين أنه من أجل مواكبة المقاولات في تنفيذ هذه المقاربة، نشر “الاتحاد العام لمقاولات المغرب” دليلا تحت عنوان “مقاولات مناخ المغرب” يتضمن عددا من المعطيات تحذر من وقع التغيرات المناخية وتقدم نصائح وتوجيهات للمساهمة في محاربة هذه الظاهرة.

وفي سياق حديثه عن الآليات المعتمدة من قبل المقاولات المغربية لتقليص انبعاثات الغازات المسببة للانحباس الحراري، أورد السيد مولين وجود صناعات اعتمدت النجاعة الطاقية والطاقات المتجددة أو استغلال القمامة خاصة قطاعات المناجم وصناعة الاسمنت والصلب والصناعات الغذائية، مشيرا إلى أن قطاعات أخرى أنجزت مبادرات ومشاريع رائدة على المستوى العالمي.

كما أبرز فعالية “مناخ تجديد شركات ناشئة” التي نظمها “الاتحاد العام لمقاولات المغرب” خلال المؤتمر العالمي للمناخ “كوب 22” بالمنطقة الخضراء في مراكش.

وتهدف هذه المبادرة – يضيف مولين – إلى تشجيع المقاولين الشباب على إنجاز مشاريع مبتكرة في إطار مبادرة “مقاولات مناخ المغرب” التي أطلقها الاتحاد العام لمقاولات المغرب بهدف توعية القطاع الخاص بمخاطر التغيرات المناخية وامكانيات تحويل هذه المخاطر إلى فرص.

وفي هذا الصدد، قال السيد مولين “إن الاتحاد العام لمقاولات المغرب استطاع ادماج البعد البيئي في استراتيجيته في وقت مبكر من خلال تأسيس لجنة خاصة بهذا القطاع منذ بداية عقد 2000.

وحسب السيد مولين، نجح الاتحاد العام لمقاولات المغرب خلال مؤتمر “كوب 21” وعلى الخصوص خلال “كوب 22” في حشد دعم أرباب المقاولات في قطاعات انتاجية مختلفة، سواء على المستوى الوطني أو الدولي، خاصة بعد تمكنه من جمع حوالي خمسين من ارباب المقاولات من مختلف أنحاء العالم لتبني إعلان مراكش.

وأكد السيد مولين أنه “بنفس الحماس يواصل الاتحاد العام لمقاولات المغرب عمله لتعبئة الفيدراليات وإعطاء صوت أكبر للقطاع الخاص في المفاوضات واتخاذ القرار وإبراز أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص الضرورة لتحقيق تحول مناخي ناجح”.

اقرأ أيضا