أخبارمحاربة آثار التغيرات المناخية مسؤولية عينية وجماعية تتجسد في نمط الحياة والقرارات والأنشطة (السيد…

أخبار

17 أكتوبر

محاربة آثار التغيرات المناخية مسؤولية عينية وجماعية تتجسد في نمط الحياة والقرارات والأنشطة (السيد بركة)

قال السيد نزار بركة رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، اليوم الاثنين بالرباط، إن “محاربة آثار التغيرات المناخية تعد مسؤولية جماعية فضلا عن كونها تقع عاتق كل واحد منا، وذلك من خلال نمط حياتنا، وقراراتنا وأعمالنا” . وأكد السيد بركة، في كلمة خلال افتتاح الدورة الأولى من “محادثات الرباط”، على أهمية دور المجتمع المدني والفاعلين غير الحكوميين في تعزيز الانتقال البيئي العادل ودعم عادل وشامل للموارد في إطار مجهود متضامن بعطي الأولوية للعدالة المناخية باعتبارها رافعة أساسية في تقليص الفجوة المناخية. وأشار السيد بركة، الذي يرأس اللجنة العلمية للكوب 22 ، إلى أن دمج العدالة المناخية في السياسة العامة لا يمكن فصله عن أهداف التنمية المستدامة. ودعا السيد بركة إلى “الحد من عدم المساواة في فرص الدول والمواطنين وذلك من أجل اغتنام فرص التنمية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي الناجم عن مكافحة تغير المناخ”. وبعد أن ذكر بخلاصات المنتدى الدولي، الذي نظم يوم الخميس الماضي بالرباط، حول موضوع “دور المجالس الاقتصادية والاجتماعية والمؤسسات المماثلة في الانتقال البيئي العادل”، عبر السيد بركة عن أمله في إجراء دراسة لمختلف السياسات الدولية الهادفة إلى حماية الفئات الهشة والدول الأرخبيلية التي يتهددها خطر الزوال وتعزيز صمود المناطق والمدن من خلال دمج قضايا المناخ في جميع سياسات التخطيط الترابي. وقال إن “المغرب يتعاطى مع تحديات تغير المناخ من خلال مقاربة متكاملة ومتعددة الأبعاد ومندمجة”، مشيرا إلى أن المملكة عازمة على حماية مصالح الأجيال القادمة. وتم تنظم هذا اللقاء، الذي يندرج في إطار الاحداث التي تحمل علامة كوب 22، من قبل الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة في المغرب بتعاون مع ريمونت. ويشارك في هذا اللقاء شخصيات من عالم السياسة والاقتصاد والاجتماع والفكر حيث من المتوقع أن يبحثوا مواضيع “المغرب، فرصة من اجل البيئة -البيئة، فرصة للمغرب” و “المجال الاخضر رافعة لنمو المملكة “. كما سيناقش المشاركون مواضيع أخرى عديدة تهم على الخصوص “عزم المغرب جعل البيئة أولوية وطنية” و “عالمية التنمية المستدامة”.. و”البيئة: اتباع مسارات شجاعة”، “المغرب : محرك للتنمية المستدامة من أجل أفريقيا “و”تحديات الكوب 22”.
ت/ب ج/زس

اقرأ أيضا