أخبارمختصرات بيئية من إيطاليا أخبار بيئية من إسبانيا مختصرات بيئية من سويسرا

أخبار

27 أكتوبر

مختصرات بيئية من إيطاليا أخبار بيئية من إسبانيا مختصرات بيئية من سويسرا

في ما يلي النشربة البيئية لأوروبا الغربية ليوم الخميس 27 أكتوبر 2016 :

إيطاليا :
نجح 25 في المائة من الإيطاليين سنة 2015 في القضاء على تبذير المواد الغذائية و33 في المائة من التقليص منه حسب دراسة أنجزتها من قبل الجامعة الوطنية للمقاولين الفلاحيين بتعاون مع مؤسسات متخصصة. وأوضحت الدراسة أن 44 في المائة أيضا من الساكنة تستهلك مواد غذائية دون الأخذ بعين الاعتبار تاريخ انتهاء الصلاحية. وأكدت الدراسة على ضرورة بذل مزيد من الجهود بخصوص التبذير الغذائي الذي يشكل 16 مليار أورو من الأغذية الصالحة للاستهلاك سنويا أي 1 في المائة من الناتج الداخلي الخام.
+++++++++++++++++++++++++

إسبانيا :
وضعت عمودية مدريد سجلا موحدا لإحصاء وتقييم البنايات التي يزيد عمرها عن 50 سنة لضمان الفعالية الطاقية بهذه المباني وسلامتها.
وأوردت وسائل إعلام محلية أن هذا السجل، الذي وافقت عليه حكومة جهة مدريد مؤخرا، سيمكن من معرفة حالة حضيرة المساكن بهذه الجهة، واتخاذ تدابير لضمان جودتها واستدامتها، مشيرة إلى أن التسجيل في السجل سيكون إلزاميا بالنسبة للمباني التي يزيد عمرها عن 50 سنة.
وتابعت أنه بفضل هذا التسجيل سيكون بإمكان الملاكين، الذين سيتعين عليهم تجديد تسجيل ممتلكاتهم كل عشر سنوات، الحصول على المساعدات الحكومية لتحسين الحفاظ والولوج والفعالية الطاقية في منازلهم.
+++++++++++++++++++++++++++

-/ أظهرت دراسة لمتحف التاريخ الطبيعي ومحطة دنانة البيولوجية ومركزين للبحث تابعين للمجلس الأعلى للأبحاث العلمية أن حالة الأنهار والوديان الإسبانية الحالية تهدد بقاء الأنواع المحلية. وأوضح بلاغ للمجلس الأعلى للأبحاث العلمية أن تلوث الأنهار والوديان بالمواد الزراعية والملوحة وانخفاض منسوب المياه وتباطؤ تدفق المجاري المائية وتدمير الموائل الطبيعية كلها عوامل تهدد بقاء الأنواع المتوطنة والمحلية. وأضاف أنه لمواجهة هذا التحدي أوصى الباحثون باتخاذ سليلة من التدابير العاجلة لتحسين جودة مياه الأنهار والوديان، واستعادة الأنظمة المائية، وحماية الروافد التي لا زالت بها أنواع محلية في حالة جيدة.
++++++++++++++++++++++++++++++
سويسرا /
حذرت المنظمة الدولية للأرصاد الجوية من ارتفاع ديوكسيد الكاربون في الجو، المسؤول الأول عن التغيرات المناخية. وأوضحت المنظمة أنه لأول مرة تجاوز تجمع هذا الغاز خلال السنة سقفه الرمزي. وبحسب الأمين العام للمنظمة الفلاندي فإن محاربة التغيرات المناخية تمر عبر القضاء على ثاني أوكسيد الكاربون، مشيرا إلا أن العالم يتحرك حاليا في الاتجاه الخاطئ “.

اقرأ أيضا