أخبارمدينة شتشيتسين عاصمة مقاطعة بوميرانيا الغربية شغلت المحطات الثلاثة الأولى لشحن السيارات الكهربائية

أخبار

07 أغسطس

مدينة شتشيتسين عاصمة مقاطعة بوميرانيا الغربية شغلت المحطات الثلاثة الأولى لشحن السيارات الكهربائية

وارسو / أفادت وكالة الأنباء البولونية أن مدينة شتشيتسين، عاصمة مقاطعة بوميرانيا الغربية، شغلت المحطات الثلاثة الأولى لشحن السيارات الكهربائية.
وأضاف المصدر ذاته أن تشغيل محطات الشحن هذه يأتي بعد تعديل القانون الخاص بالمكونات الحيوية والوقود الحيوي السائل، الذي دخل حيز التنفيذ في 28 يوليوز الماضي.
وأوضح أن هذه المحطات توفر شحنا مجانيا لفترة تجريبية، مقابل تعبير المستخدمين عن احتياجاتهم وتوقعاتهم من خلال الاستبيانات المصممة خصيصا لهذا الغرض، مبرزا أن هذه المبادرة تهدف إلى المساهمة في تحسين وتطوير استخدام السيارات الكهربائية في مدينة شتشيتسين، ثالث أكبر مدينة ميناء في بولندا.
يذكر أن اختيار موقع هذه المحطات كان موضوع مناقشات لعدة أشهر مع شركاء مدينة شتشيتسين، المتخصصين في مجال التنقل الكهربائي بمساعدة من الصندوق الوطني لحماية البيئة وتدبير المياه.
+++++++++++++++++++++++
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية من شرق أوروبا:
موسكو / أنهى معسكر المتطوعين الروس الثاني “اكو ديما” في محمية القوقاز الطبيعية (منطقة كراسنودار) أشغاله بافتتاح الطريق البيئي التعليمي الجديد “ليوبراد تراي”.
وقام المتطوعون بوضع العلامات وتنظيف الأشجار وجمع الاوراق المتساقطة من الاشجار، وتنظيف الممرات المائية وتزيين الجسور وتجهيز الطريق المؤدي إلى الشلالات.
كما قاموا بتنظيم أنشطة في مناطق مختلفة كتنظيف أراضي المحميات وبناء وتحسين البنية التحتية، بما في ذلك النظام الإيكولوجي والعمل البحثي، والحملات التحسيسية.
وفي تصريح صحفي، عبر مدير المحمية الطبيعية “القوقاز” سيرغي شيفيليف عن ارتياحه لتصنيف موقعه ضمن 12 منطقة طبيعية رائدة اختارتها وزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية لتنفيذ مشروع “ايكو ديما”.
يشار الى أنه تم إعلان سنة 2018 في روسيا “سنة التطوع”، حيث اتخذ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا القرار في 6 دجنبر 2017 خلال حفل تم تخصيصه لأول يوم للمتطوعين الوطنيين.
++++++++++++++++++++++
إسطنبول/ تقدم منطقة كبادوكيا التاريخية بولاية نفشهير وسط تركيا، خيارات متنوعة لزوارها، من بينها السياحة البيئية، التي تتيح للسائح العيش في وسط طبيعي، وخوض تجربة زراعة الأرض، وتناول المنتجات العضوية.
وحسب مصادر صحفية محلية، يتزايد الإقبال على المنطقة يوما بعد يوم، إذ يشارك السياح في تهيئة الأرض للزراعة ومختلف الأنشطة المرتبطة بها، متوقعة أن يتزايد عدد السياح على المنطقة بشكل لافت مستقبلا.
وأضافت المصادر ذاتها أن السياح الذين يتوافدون على المنطقة يتنوعون ما بين الأتراك والأجانب الراغبين في قضاء عطلة مختلفة وهادئة في أحضان الطبيعة، مؤكدة أن السياحة البيئية تبقى أفضل طريقة لقضاء عطلة بعيدة عن التوتر.

اقرأ أيضا