أخبارمراكش.. مشروع القرية الايكولوجية لأمزميز يحظى بالاهتمام خلال الاحتفال باليوم العربي للبيئة

أخبار

14 أكتوبر

مراكش.. مشروع القرية الايكولوجية لأمزميز يحظى بالاهتمام خلال الاحتفال باليوم العربي للبيئة

حظي مشروع القرية الايكولوجية لأمزميز ، باقليم الحوز، بالاهتمام خلال اللقاء الذي نظم اليوم الجمعة بمراكش بمناسبة الاحتفال باليوم العربي للبيئة. ويتميز هذا المشروع، المنتمي للمقاولة المغربية ” إيرث ديفلوبمانت” ( تنمية الأرض)، والممتد على 44 هكتارا، بأبعاده الثلاثة المتمثلة في الجوانب البيئية والاجتماعية والاقتصادية، والذي يتضمن، أيضا، المبادئ الخاصة بالتنمية المستدامة. ويتطلب هذا المشروع، الذي يروم تحقيق توازن بين الانسان ومحيطه، القيام بجهود على مستوى تحسين ظروف وإطار العيش في التجمعات السكنية وتعزيز البنيات التحتية الملائمة للحاجيات الحقيقية للساكنة. ويقتضي هذا المشروع الرفع من عدد الفضاءات الخضراء، وتحسين الجانب المتعلق بتطهير السائل والصلب، واحترام الهوية الحضارية في أنماط الهندسة المعمارية، ومحاربة مختلف عوامل التلوث علاوة على محاربة المعاملات المسيئة للبيئة. وأكد الرئيس المدير العام لمقاولة ‘ إيرث ديفلوبمانت” السيد رياض أسامة، في كلمة له خلال هذا اللقاء الذي انعقد حول موضوع ” السكن المستدام.. مشروع أمزميز”، أن هذا اللقاء يشكل مناسبة مواتية لتحسيس الرأي العام العربي والوطني بالمشاكل البيئية والحث على المساهمة في حمايتها. وأوضح أن هذا اللقاء من شأنه أن يمكن من الإحاطة بوضعية السكن من الجانب البيئي والخروج برؤية شاملة ومتعددة الأبعاد للبيئة بالمجال الحضري، مبرزا أن الموضوع الذي تم اختياره للاحتفاء بهذا اليوم يعتبر موضوعا معتمدا من قبل مؤتمر ” كوب 22″، يسائل الانسان في بعد ذي أهمية كبيرة، وهو السكن. ومن جهته، أشار والي جهة مراكش آسفي السيد عبد الفتاح البجيوي الى أن هذا اللقاء يندرج في اطار تحضير المغرب للمؤتمر العالمي للتغيرات المناخية ” كوب 22″، ويهدف الى الاطلاع على هذه المبادرة الايكولوجية للمجتمع المدني بهذه الجهة من خلال مشروع أمزميز. وأكد الوالي أن النموذج المغربي في مجال البيئة والتنمية المستدامة، يحتل مكانة هامة على المستوى العالمي، مما يترجم جليا الاعتراف الدولي بنجاح ونجاعة التجربة المغربية في هذا الميدان. أما رئيس الجامعة الخاصة لمراكش السيد محمد الكنديري، فأوضح من جانبه، أن هذا المشروع الإيكولوجي يشكل مبادرة طموحة وغير مسبوقة تدمج على الخصوص النجاعة الطاقية والطاقات المتجددة، وتستدعي الدعم من طرف جميع الأطراف المعنية. وأعربت باقي التدخلات، عن دعمها وانخراطها من أجل انجاز هذا المشروع، الذي سيحمل معه، على المستوى الجهوي، على الخصوص، القيمة المضافة على الصعيد المعماري والحضري والاقتصادي والسياحي. وأكدوا على التزامهم من أجل نجاح مؤتمر “كوب 22″، الذي يعتبر حدثا عالميا هاما بالنسبة للمملكة، والذي خلق ديناميكية وطنية وجهوية ، مكنت من إبراز عدة مبادرات إيكولوجية متنوعة. وتناول المشاركون في هذا اللقاء، من بينهم مسؤولين وشركاء، خلال الجلسات الثلاثة التي انعقدت بهذه المناسبة موضوع ” السكن المستدام” الذي تدعمه هذه المبادرة ( مشروع أمزميز)، التي تسعى الى تنمية ثقافة جماعية في احترام البيئة، وتشجيع وملاءمة التقنيات الاقتصاد في الطاقة باستعمال الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية، والمساهمة في التدبير الأمثل للموارد المائية، وبناء وقيادة المشاريع السكنية المدمجة للمبادئ الخاصة بالتنمية المستدامة. ج/ صع ن ف

اقرأ أيضا