أخباربيروت: المطالبة بتشريع قانون للاستثمار في الطاقات المتجددة (ندوة)

أخبار

30 أكتوبر

بيروت: المطالبة بتشريع قانون للاستثمار في الطاقات المتجددة (ندوة)

بيروت – أوصى مشاركون في مؤتمر البيئة والتنمية المستدامة، تحديات وحلول” ، الذي نظم نهاية الأسبوع بلبنان، بتشريع قانون للاستثمار في الطاقات المتجددة لزيادة نسبة مساهمتها في مجموع الطاقة الكلية وتحقيق التزويد الآمن منها، فضلا عن المساهمة في حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة.

وأكدوا ، في توصيات صدرت في اختتام المؤتمر، على تفعيل الإجراءات الحكومية التي تساهم في توزيع الصناعات، بما يعزز حماية البيئة وعدم استنزاف مواردها، وزيادة الوعي البيئي لدى أفراد المجتمع للحفاظ على البيئة، وغرس فيهم حب الطبيعة والزراعة لتأمين متطلبات الامن الغذائي كهدف من أهداف التنمية المستدامة، فضلا عن وجود إرادة وطنية قادرة على اجراء الإصلاحات الاقتصادية المتكاملة.

وشددوا على تفعيل السياسات الاقتصادية التي تعمل على تشجيع السياحة البيئية في مختلف المناطق بهدف تنويع مصادر الدخل ، وضرورة العمل على استغلال الإمكانات المتاحة في انتاج الطاقة المتجددة من خلال تشجيع الأبحاث والدراسات العلمية التي تهتم بالمجال، إلى جانب تبني استراتيجية شاملة للحد من التلوث البيئي على المدى البعيد والاستفادة من تجارب الدول الناجحة في هذا المجال .

يذكر أن المؤتمر ، الذي تقرر تنظيمه السنة المقبلة بعنوان “سياسات التنمية المستدامة واتجاهاتها الحديثة في خضم التحديات المعاصرة”، ناقش على مدى يومين خلال جلسات علمية وورشات عمل مواضيع أبرزها “الطاقات المتجددة ونظم المعلومات الجغرافية” و “معطيات البيئة الطبيعية والبشرية” .

+++++++++++++++++++

القاهرة  – تستضيف مدينة شرم الشيخ خلال الفترة ما بين 13و29 نونبر المقبل، مؤتمر “الأطراف الرابع عشر للتنوع البيولوجي” الذي تنظمه الأمم المتحدة، مشاركة 196 دولة وأكثر من خمسة آلاف مشارك من الخبراء والعلماء وممثلي المجتمع المدني.

وحسب الجهة المنظمة، يهدف المؤتمر إلى الوقوف على التقدم الذى حققته الدول الموقعة على الاتفاقية فى مجال التنوع البيولوجي ، ووضع استراتيجية جديدة للتنوع البيولوجي لما بعد 2020.

وتشهد الأيام الأولى للمؤتمر 14/15 عقد اجتماعات وزارية رفيعة المستوى، لمناقشة موضوعات التنوع البيولوجي على المستوى السياسي، لبحث إمكانية دمج التنوع البيولوجي بقطاعات الطاقة والتعدين والصحة والبنية التحتية والصناعة والعلاقة المتبادلة بينهم، من حيث التأثير والتأثر ودورهم في التنمية، واجتماعات على مستوى الدول الأفريقية، لتوحيد الرؤى الخاصة بالقارة لتضمينها توصيات المؤتمر.

كما سيتم إطلاق عدد من المبادرات أبرزها إعلان “شرم الشيخ مدينة خضراء” كنموذج للمدن المستدامة والتوسع فيها.

***********************

أبوظبي/ كشفت جمعية الإمارات للطبيعة مؤخرا عن أول خريطة للموائل الطبيعية طورتها في المناطق الشمالية من الامارات بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة وهيئتي البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة وحماية البيئة والتنمية برأس الخيمة ودائرة البلدية والتخطيط بعجمان وبلدية أم القيوين .

جاء ذلك خلال أشغال الدورة 13 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأراضي الرطبة “رامسار” ” كوب 13″.

واوضحت الجمعية انه تم تطوير خريطة الموائل على مدار عام كامل من خلال استخدام تقنيات مبتكرة لرسم الخرائط بما في ذلك المعرفة البيئية المحلية المتكاملة  وتحليل صور الأقمار الاصطناعية والاستشعار عن بُعد إضافة إلى مسوحات ميدانية واسعة النطاق للتحقق من المعلومات المستقاة من صور الأقمار الاصطناعية.

وأظهرت هذه المصادر المتنوعة من البيانات معلومات لازمة لرسم خريطة موائل بحرية وساحلية مفصلة للمناطق الشمالية بما في ذلك إمارات الشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة موفرة مجموعة من البيانات الهامة ذات الأهمية الجغرافية للموائل والنظم البيئية المحلية.
وتعد خريطة الموائل الطبيعية أداة محورية لدعم الجهود المستمرة لتنفيذ الأجندة الوطنية لدولة الإمارات بما في ذلك “استراتيجيات وخطط العمل الوطنية للتنوع البيولوجي” وكذلك الاتفاقيات الدولية من قبيل “اتفاقية التنوع البيولوجي” و”اتفاقية رامسار للأراضي الرطبة” و”أهداف التنمية المستدامة”.

وشملت خريطة الموائل للمناطق الشمالية مساحة تبلغ 783.2 كيلومتر على طول ساحل يبلغ طوله 400 كيلومتر مصنفة 15 نوعا من الموائل بما في ذلك الشعاب المرجانية وأشجار القرم والسبخات الملحية والمسطحات الملحية الساحلية وأحواض المحار والقيعان الصلبة والبناتات الملحية ومروج الأعشاب البحرية. الدوحة / وقعت منظمة الخليج للبحث والتطوير، مؤخرا، مذكرة تفاهم مع الشركة الفرنسية “بلو سوليوشنز” المحدودة بهدف اختبار واعتماد أحدث التقنيات المبتكرة لتخزين الطاقة الشمسية في قطر.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنه بموجب هذه الاتفاقية، ستعمل شركة “بلو سوليوشنز” على اختبار أحدث ابتكاراتها من وحدات تخزين الطاقة، وهي تقنية “بلو استورج”، كمورد للطاقة خلال ساعات الليل، موضحة أنه تم تصميم هذه التقنية للتعامل مع المناخ القاسي مثل درجة الحرارة العالية والغبار الكثيف، فيما تم تصميم بطارياتها المصنوعة من مواد خام قابلة لإعادة التدوير، لتخفيض مخاطر تسرب الغاز والإخفاقات الناجمة عن الارتفاع الشديد في درجة الحرارة المحيطة.

وأضافت ان هذه التقنية ستعمل كمورد للطاقة خلال ساعات الليل لدعم نظام (كيوكولينج) للتبريد الذي أطلقته المنظمة الخليجية ليكون نظام تبريد مستدام يستخدم الطاقة الشمسية كمصدر طاقة متجدد وصديق للبيئة.

وخلصت الى أن تقنية (كيو كولينج) المبتكرة تمثل نظام تكييف للهواء حاصل على براءة اختراع، تم تطويره من قبل المنظمة الخليجية للبحث والتطوير، على أن يتم استخدامه كنظام تبريد ذكي للهواء في جميع ملاعب كأس العالم لكرة القدم 2022، وفعال من حيث التكلفة ومستدام للمساحات المفتوحة أو المغلقة، يتأقلم مع الأجواء الحارة والرطبة.

***********************

مسقط/ نظمت سلطة عمان، ممثلة في مكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني، مؤخرا بلندن، ندوة علمية حول موضوع “تراث عمان البيئي” .

وتهدف هذه الندوة، التي نظمت بالتعاون مع الجمعية الملكية الجغرافية البريطانية والجمعية العمانية – البريطانية، إلى تعريف المجتمع الدولي بالمشاريع البيئية التي تنفذها سلطنة عمان في المجال البيئي، ونشر الوعي بصورة دولية عن اهتمام السلطنة وجهودها في الحفاظ على البيئة، فضلا عن تسليط الضوء على التحديات التي تواجه المنظومة البيئية في البلاد، وكذا الدراسات العلمية في هذا الشأن.

وسعى المنظمون، من خلال هذه الندوة، إلى فتح مجالات التعاون مع مؤسسات بيئية عالمية، وإطلاع الإعلام الدولي بالتنوع البيئي الذي يميز السلطنة، إضافة إلى تبادل التجارب والخبرات بين الجهات المعنية بالبيئة في كل من بريطانيا وسلطنة عمان.

وناقش المشاركون، في هذا اللقاء، الحياة البرية في سلطنة عمان والدراسات المتعلقة بحيوان الوعل العربي في سلسلة جبال الحجر، وحيوان الوعل النوبي في محافظة الوسطى، بالإضافة إلى معرض صور مصاحب عُرضت فيه 20 صورة منتقاة بعناية، وعرض مرئي لمشاهد متنوعة للحياة البرية في السلطنة التقطت بعدسات أخصائيين ومراقبين لهذه الحياة..
عمان/ حصلت جمعية البيئة الأردنية، مؤخرا، على مساعدة مالية بقيمة 45 ألف دينار (63 ألف دولار) من صندوق حماية البيئة، لبناء قدراتها وتعزيز رسالتها التوعوية، وكذا لدعم جهودها في الحفاظ على البيئة وإعادة تدوير المخلفات الصلبة.

وأشارت مديرة الصندوق، شذى الشريف، إلى أن هذا الأخير حدد مجالات المشروعات التي تم تمويلها بما يساهم في تحقيق التنمية المستدامة، المستمدة من استراتيجية وزارة البيئة، مؤكدة حرص الصندوق على تبادل الخبرات مع الهيئات والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية المماثلة للتنسيق في مجال دعم حماية البيئة والتركيز على القطاعات ذات الأولوية الوطنية من ناحية الالتزام بالاشتراطات البيئية وتقديم الدعم لها.

وأوضحت أن الصندوق يسعى إلى دعم الجمعيات التي تنفذ أنشطة وبرامج ومشروعات تعنى بحماية البيئة والمحافظة على عناصرها، ونشر الوعي بضرورة استخدام تقنيات التصنيع الصديقة للبيئة، وبيان أهميتها الاقتصادية والاجتماعية.

وأضافت أن الصندوق يدعم المشروعات ذات البعد البيئي، مع التركيز على محاور المياه العادمة وإدارة النفايات الصلبة وإعادة تدويرها والمشروعات الانتاجية الصغيرة والمتوسطة وترشيد استهلاك الطاقة إضافة لأي فكرة مبتكرة.
من جهته، أكد رئيس الجمعية علي فريحات، أن هذه الأخيرة ومنذ تأسيسها عام 1988 تعمل جنبا إلى جنب مع وزارة البيئة في تنفيذ الأنشطة والبرامج، لتعزيز الاستدامة والتنمية في مجال البيئة، وتعزيز الوعي بأهمية الاستخدام الأمثل لعناصر البيئة والموارد الطبيعية، مشيرا إلى أن الجمعية لديها العديد من المشروعات، وهي رائدة في مجال التدوير بالإضافة إلى الخبرات التي اكتسبتها في إدارة المشروعات وتنفيذها لتكون ذات جدوى وفائدة على أرض الواقع.

اقرأ أيضا