أخبارمصر…الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة تطلق ورشة عمل حول الاستراتيجية الوطنية لإدارة مياه الصابورة

أخبار

30 أكتوبر

مصر…الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة تطلق ورشة عمل حول الاستراتيجية الوطنية لإدارة مياه الصابورة

القاهرة – أطلقت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، أمس الأحد، ورشة عمل حول الاستراتيجية الوطنية لإدارة مياه الصابورة (الاتزان) التي دعت إليها الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن (بيرسجا).

وأبرز الأمين العام للهيئة الإقليمية زياد أبو غرارة خلال افتتاح الورشة أهمية العمل على المحافظة على البيئة البحرية من مخاطر الأحياء والكائنات الغازية أو (الدخيلة) والتي تنتقل عبر مياه اتزان السفن من بيئات بحرية بعيدة الى بيئات جغرافية مختلفة بيئيا وما ينتج عن ذلك من أضرار بيئية واقتصادية وصحية.

وأشار في هذا الصدد إلى أن عددا من دول العالم أعدت استراتيجيات وطنية لضمان تطبيق بنود اتفاقية إدارة مياه اتزان السفن التي دخلت حيز التنفيذ في شتنبر 2017، إذ تفرض بعض الواجبات والالتزامات على دولة الميناء والتزامات أخرى على دولة العلم، وتهدف في مجملها للتخلص أو الخفض الكبير في وصول الكائنات الغازية إلى سواحل وبيئات مختلفة.

ومن أهم الإجراءات التي تنص عليها الاتفاقية، عملية التبديل لمياه الاتزان خلال الإبحار أو معالجة هذه المياه على ظهر السفين، أما دولة الميناء فيتطلب تطبيق الاتفاقية توفر إمكانية فنية لأخذ العينات من مياه الاتزان وإجراء التحاليل عليها والاطلاع على سجل مياه الاتزان، إضافة إلى توفير مرافق استقبال الرواسب من مياه الاتزان.

/////////////////////////

أطلقت جمعية لبنانية تسمى (جمعية حماية الطبيعة)، بلبنان ثلاثة طيور مهجنة “نقار الخشب” في مدينة البترون (محافظة الشمال) بهدف اندماجها في الطبيعة اللبنانية مجددا بعد أن انقرض هذا النوع من الطيور منذ سنة 1974.

وذكر موقع (غرين أيريا) المتخصص في المجال البيئي، أن هذه العملية تعد أول تجربة لإعادة إطلاق طائر “نقار الخشب” بهذه المدينة.

وأضاف المصدر ذاته، أن الطائر، الذي يشتهر بتحديه للجاذبية، أمامه مهمة من نوع جديد بعد أن أقدمت الجمعية على هذه المبادرة على أمل اندماجه وتكاثره في الطبيعة.

///////////////////////

أطلقت وزارة البيئة الأردنية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبدعم من مرفق البيئة العالمي، أمس الأحد، تقرير الأردن الأول لتحديثات بلاغات التغير المناخي.

ويتضمن التقرير، قوائم حصر الغازات الدفيئة للسنوات 2010 و 2012، ووصفا للإجراءات المتخذة للتخفيف من غازات الدفيئة على المستوى الوطني، بما في ذلك المنهجيات والفرضيات المرتبطة بها، ووصفا لحالة الإجراءات المقترحة سابقا في مجال الطاقة وكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة والنقل والعمليات الصناعية والزراعة والغابات واستعمالات الأرض والنفايات الصلبة ومياه الصرف الصحي.

وأكد أمين عام وزارة البيئة الأردنية أحمد القطارنة، وفقا لوكالة الأنباء الأردنية، أن التقرير يهدف إلى إظهار الجهود الوطنية والإجراءات المتبعة للتخفيف من آثار التغير المناخي المتوافقة مع التقدم الاقتصادي في كافة القطاعات التنموية، مبرزا أن الوزارة ستقدم التقرير لسكرتارية الاتفاقية الدولية لتغير المناخ في مؤتمر الأطراف القادم الذي سيعقد في الأسبوع الثاني من الشهر المقبل في ألمانيا.

/////////////////////////

قال وزير البلدية والبيئة القطري، محمد بن عبد الله الرميحي، إن “الحفاظ على البيئة الطبيعية للأجيال المقبلة يتطلب إيجاد حلول جذرية لمواجهة التحدي الكبير المتمثل في تطوير نموذج اقتصادي جديد لا يعتمد على الصناعات القائمة على البترول والغاز” ويضمن بالتالي الاستدامة للأجيال المقبلة.

ولفت الوزير، في كلمة أدلى بها أمس الأحد بمناسبة انطلاق مؤتمر قطر للمباني الخضراء 2017 الذي يتواصل على مدى يومين، الى أن قطر تحظى بموارد طبيعية متنوعة، لكنها “محدودة والمعدل الحالي لاستهلاكها لا يتيح المجال للمحافظة عليها”.

وشدد الرميحي، خلال انطلاق هذا المؤتمر الذي ينظمه الى غاية رابع نونبر المقبل مجلس قطر للمباني الخضراء عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أن بقاء أي أمة ونموها رهينان، بشكل مباشر وغير مباشر، بالحفاظ على مواردها وبيئتها بشكل مستدام، وقال إن وزارة البلدية والبيئة تحرص على تحقيق التنمية المستدامة التي تحافظ على الموارد الطبيعية، وتنميتها للأجيال القادمة وذلك من خلال تقييم الآثار البيئية للمشاريع وتحقيق أهداف منظومة الاستدامة البيئية عبر تشجيع التوسع في المباني الخضراء الصديقة للبيئة.

اقرأ أيضا