أخبارمصر تحرص على إنشاء محطات رصد المخلفات على نهر النيل

أخبار

30 مارس

مصر تحرص على إنشاء محطات رصد المخلفات على نهر النيل

 القاهرة –  كد أحمد رخا، رئيس جهاز التفتيش البيئي بوزارة البيئة المصرية، أن الوزارة  تحرص على إنشاء محطات رصد المخلفات على نهر النيل، بداية من الجنوب لأنها المنطقة الأكثر سخونة بالبلاد والأكثر انبعاثا للكربون.

وذكر رخا في تصريح صحفي أمس أن نهر النيل بأكمله سوف يشهد خلال الفترة القادمة تركيب عدة محطات جديدة لرصد أيه مخالفات تتم عليه من أيه منشآة على مدار الساعة، وسوف ترصد المخالفة بلحظتها.

وعن الحملات التفتيشية، قال أحمد  رخا أن “حملات وزارة البيئة التفتيشية على المدن الصناعية والمصانع والمنشآت  الصناعية مستمرة يوميا، ولم ولن تتوقف”، موضحا أن الحملات تشن من خلال الفروع الإقليمية لوزارة البيئة بمختلف محافطات الجمهورية، أو من خلال الفرع المركزي بوزارة البيئة، مؤكدا حرص البيئة على التواصل مع الشركات والمنشآت الصناعية لتوفيق أوضاعها البيئية.

////////////////////

وفي ما يلي أخبار بيئية من العالم العربي ليوم الخميس 30 مارس 2017..

المنامة/ نظمت جامعة الخليج العربي مؤخرا بالمنامة، لقاء حول تغير المناخ وآثاره على مملكة البحرين، بمشاركة نخبة من أساتذة الجامعة وخبراء من المجلس الأعلى للبيئة، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والهيئة الوطنية للنفط والغاز، وذلك في إطار مشروع “إعداد التقرير الوطني الثالث لتغير المناخ في مملكة البحرين”.

وناقش المشاركون في اللقاء أنسب السبل لإدماج المعارف المتعلقة بتغير المناخ في مناهج التعليم وتحويلها إلى اتجاه وسلوك، ولإعداد نشء بمهارات معرفية حول تغير المناخ وآثاره المختلفة على مملكة البحرين.

وتم تقديم محاضرات حول منهجية التحليل البيئي المتكامل وسبل تطبيقها في قضية تغير المناخ لتحليل السياسات الخاصة بالتخفيف والتكيف في المملكة، وحول الطقس وتغير المناخ، وجرد لانبعاثات البحرين من الغازات الدفيئة، مع إبراز المساهمات المحددة على الصعيد الوطني للتخفيف من هذه الانبعاثات والتكيف مع آثار تغير المناخ في المملكة.

وتطرقت المداخلات، أيضا، إلى العلاقة بين تغير المناخ والمناطق الحضرية، وتأثير تغير المناخ على موارد المياه، وتأثير ارتفاع مستوى سطح البحر على سواحل المملكة، وتأثير تغير المناخ على التنوع الحيوي، والتأثيرات الصحية لتغير المناخ في البحرين.

/////////////////////////

عمان / نظم مركز شابات الهاشمية في عجلون الأردنية، مؤخرا، ندوة حول دور الشباب في التوعية البيئية بالتعاون مع الإدارة الملكية لحماية البيئة ومديريتي الزراعة والبيئة.

وأشار رئيس قسم الإدارة الملكية لحماية البيئة في المحافظة عمر حماد، إلى أهم المشكلات البيئية في المنطقة والمتمثلة أساسا في التلوث بمخلفات معاصر الزيتون التي تهدد صحة الإنسان والبيئة، والمقالع التي تلحق أضرارا بالأراضي الزراعية والأشجار الحرجية وتغيير تضاريس البيئة الطبيعية ومصادر المياه.

من جهتها، أكدت رهام المومني من قسم الحراج في المحافظة، أن قانون الحراج الجديد شدد من العقوبات وسرع في عملية المحاكمات على المخالفين للبيئة، ما أدى إلى خفض المضبوطات الحرجية خاصة من قبل عصابات الحطب ومفتعلي الحرائق والتقطيع الجائر الذي يلحق الأضرار البيئية بالطبيعة والغابات .

بدوره، أبرز مساعد مدير البيئة لمحافظتي عجلون وجرش محمد فريحات، خطورة النفايات السائلة والصلبة والالكترونية على الصحة والسلامة العامة والبيئة والطرق الفضلى للتخلص منها، لافتا الانتباه إلى دور الشباب في نشر وتعزيز الوعي البيئي في المجتمع ومن خلال الأنشطة والبرامج المختلفة .

/////////////////////////////

بيروت/ دعت جمعية “غرين آريا الدولية” الى مواجهة الأنواع البحرية الغازية، مشيرة الى أن بحر لبنان ” لم يعد في منأى عن أخطارها على مستوى التنوع الحيوي”، وذلك على خلفية إعلان إيطاليا غزو سمكة الفراشة (سمكة الأسد) لوسط حوض البحر الأبيض المتوسط، ودقت ناقوس الخطر من قبل العلماء والخبراء والمعنيين من أجل التكاتف بوجه هذا “الغزو” بالطرق والوسائل العلمية.

ودعت الجمعية في بيان الى بذل جهود بالتعاون مع دول حوض البحر الأبيض المتوسط لتحديد السبل العلمية الأنجع لمواجهة هذه الظاهرة والحد من تبعاتها الخطيرة على الثروة السمكية وعلى النظم الإيكولوجية البحرية، طالبة من الصيادين اللبنانيين وممارسي هواية السباحة مشاركة معلوماتهم وتوثيق مشاهداتهم حول هذه السمكة مع الخبراء عبر نشرها في المواقع العلمية.

وقالت الجمعية إن دراسة صادرة عن (معهد حماية البيئة والبحوث) وباحثين آخرين في ايطاليا، ذكرت أن سمكة الفراشة هي من الحيوانات البحرية المفترسة والتخريبية خارج نطاقها الاصلي، وقد انتشرت بسرعة في العقدين الاخيرين من خلال غزو الاطلسي والبحر الكاريبي، لتتحول مشكلة رئيسية تواجه البيئة الساحلية التي تطلبت أهم حماية عالمية، خصوصا وأن هذه الفراشة الغازية قد تغير وظيفة ونظام الهيكل الايكولوجي من خلال انتشارها الكثيف وبسبب افتراسها للأسماك الصغيرة الحجم”.

وخلصت الدراسة، وفق الجمعية، الى أن هناك حاجة ماسة للسيطرة على الوضع في المتوسط، فالآثار السلبية والعواقب الوخيمة لهذا النوع في غرب المحيط الاطلسي يجب ان تكون درسا شديدا لتفادي المخاطر المتوقعة والمحتملة لانتشارها في البحر المتوسط، كما اصبح من الضروري اتخاذ اجراءات مناسبة وتوعية عامة تجاه هذه الاسماك في برامج يشارك فيها المجتمع المحلي، والاستفادة من التجارب السابقة بشأن السيطرة على هذا النوع وإدارته.

///////////////////

الدوحة/ قال مدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة القطرية، محمد علي الخوري، إن هناك عملا جديا وطويل النفس من قبل الوزارة للانخراط في رؤية قطر 2030 ضمن المحور الخاص بركيزة البيئة، يتجلى أساسا في المواظبة على زيادة المساحات الخضراء في كافة البلديات، والنهوض بوضعيات الحدائق وإنشاء المزيد منها، وزراعة المسطحات الخضراء وتشجير الشوارع والساحات.

وأوضح، في تصريح للصحافة، أن هذه الجهود الحثيثة أثمرت عن زيادة عدد الحدائق في قطر من 48 حديقة عام 2010 إلى نحو 95 حديقة في الوقت الحالي أي بنسبة زيادة بلغت 90 في المائة.

وأشار الى أن الإدارة بصدد إعادة تهيئة وإنشاء عدد من الحدائق موزعة على كافة البلديات، منها 3 حدائق جديدة سيتم افتتاحها في غضون أيام، موضحا أن إعادة تهيئة الحدائق تسير وفق خطة لتطويرها باعتماد آخر ما توصلت إليه التقنيات الجديدة في هذا المجال، فضلا عن إنجاز عدد من مشروعات التجميل والتشجير بالفضاءات الخارجية.

وأضاف المسؤول القطري أن إدارة الحدائق العامة تبنت آخر التقنيات المعتمدة في تنفيذ التصاميم المبتكرة للحدائق، واتبعت طرقا جديدة في تدبير هذه الحدائق والعناية بها؛ سواء تعلق الأمر بتقنيات حديثة للزراعة والعناية بالغطاء النباتي أو بإدخال أنواع من النباتات
والأشجار الجديدة بما يتناسب مع البيئة القطرية، أو  باعتماد وسائل ري حديثة، أو بالاستفادة، ترشيدا للاستهلاك، من الطاقات البديلة، ولا سيما الطاقة الشمسية، وأيضا باستخدام الحساسات لتوفير استهلاك الماء والكهرباء، مع الحرص على تركيب أنواع آمنة وصحية من ألعاب الأطفال بأفضل المواصفات العالمية.

اقرأ أيضا