أخبارمقاربة النوع والتغيرات المناخية محور اجتماع إخباري بالرباط

أخبار

26 سبتمبر

مقاربة النوع والتغيرات المناخية محور اجتماع إخباري بالرباط

الرباط – انعقد، اليوم الجمعة بالرباط، اجتماع إخباري حول مقاربة النوع والتغيرات المناخية، وذلك في إطار الإستعدادات لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة المبدئية بشأن التغير المناخي (كوب22) الذي ستحتضنه مدينة مراكش في شهر نونبر المقبل.

وكان الهدف من هذا الاجتماع، الذي ينظمه المجلس الوطني لحقوق الإنسان وهيئة الأمم المتحدة للمرأة لفائدة النساء الناشطات في جمعيات المجتمع المدني، هو الوقوف على الرهانات والتأثيرات المناخية على المرأة.

كما توخى هذا الاجتماع رفع الغموض عن العديد من المفاهيم والأفكار المتعلقة بالمناخ والتفاوضات بشأن المناخ ومساهمة المجتمع المدني والمرأة في مختلف مؤتمرات “كوب” المنعقدة سابقا.

وعبرت ليلى الرحيوي، ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالمغرب، في كلمة بمناسبة افتتاح هذا اللقاء، عن رغبتها في أن تدمج حركة المرأة، القوية والرائدة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة، هذه القضية في مجال عملها واهتماماتها”.

وأكدت السيدة الرحيوي أن مسألة المساواة بالنسبة للمرأة هي محورية ومرتبطة بجميع المجالات، مشددة على أن وضع المرأة يبقى رهينا بالمجالات الأخرى للحياة خصوصا البيئة.

من جهتها أبرزت السيدة مريم بولاطة، عن الأمم المتحدة للمرأة، ضرورة إدماج مقاربة النوع في المجالات المرتبطة بالبيئة ، مذكرة بكون المرأة أكثر عرضة للتغيرات المناخية.

وأضافت السيدة بولاطة أن إدماج مقاربة النوع في المجالات المرتبطة بالبيئة يبقى حتميا لتقليص الفوارق فيما يتعلق بالتمويل والتكنولوجيا، معربة عن الأسف لإقصاء المرأة أو تهميشها في إتخاد القرارات المتعلقة بالبيئة والتفاوضات بشأن المناخ.

و أبرزت، في هذا السياق برنامج العمل لبيكين 2015 الذي ينص على أهمية إشراك المرأة في صنع القرار (فصل 248) والحضور المحتشم في اتفاقية باريس (فصل 2).

وأشادت بالجهود التي يبذلها المغرب في المجال البيئي من خلال تبنيه للعديد من البرامج والاستراتيجيات من قبيل البرنامج الوطني لمكافحة الاحتباس الحراري، وآليات التنمية النظيفة والبرنامج الوطني للتكيف.

وتم خلال هذا الاجتماع تقديم عروض همت “النوع والمناخ .. من كوب 21 إلى كوب 22″ و”برنامج النوع – المناخ ب(ميد كوب)”.

اقرأ أيضا