أخبارمناقشات جوهرية في القضية المرتبطة بالتأثيرات المحتملة المسببة للسرطان لأحد أنواع مبيدات الأعشاب…

أخبار

29 يونيو

مناقشات جوهرية في القضية المرتبطة بالتأثيرات المحتملة المسببة للسرطان لأحد أنواع مبيدات الأعشاب الضارة المثيرة للجدل بالولايات المتحدة والتي تحتوي على مادة “الغليفوسات”

واشنطن – في مايلي نشرة الأخبار البيئية لأمريكا الشمالية ليوم الجمعة 29 يونيو 2018:

++الولايات المتحدة الأمريكية:

بعد سلسلة من الجلسات التقنية، من المقرر أن تبدأ يوم الاثنين 9 يوليوز في الولايات المتحدة المناقشات الجوهرية في القضية المرتبطة بالتأثيرات المحتملة المسببة للسرطان لأحد أنواع مبيدات الأعشاب الضارة المثيرة للجدل والتي تحتوي على مادة “الغليفوسات”.

وتم تسويق هذا النوع من المبيدات الذي يعد الأكثر استخداما على مستوى العالم، لمدة تزيد عن 40 سنة، وهو يحتوي على مادة “الغليفوسات” التي تخضع لدراسات علمية متضاربة بشأن احتمال تسببها بالاصابة بداء السرطان.

//////////////////////////////////////////

++كندا:

أعربت وزيرة البيئة وتغير المناخ في كندا، كاثرين ماكينا، عن خيبة أملها إزاء المرسوم الجديد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يضع حدا لسياسة حماية المحيطات والبحيرات العظمى.

وقالت ماكينا: “هناك 40 مليون شخص يعيشون بالقرب من منطقة البحيرات العظمى – وهو أمر مهم بالفعل بالنسبة للمياه النظيفة والاقتصاد والسياحة وكذا للصيادين”.

ووقع ترامب المرسوم لوضع حد للسياسة التي وضعها سلفه، باراك أوباما، بعد التسرب النفطي الناجم عن الانفجار الذي وقع في منصة “ديب ووتر أورايزون” سنة 2010.

//////////////////////////////////////////

++بنما:

أعلن وزير البيئة، إيميليو سمبريس، أول أمس الأربعاء، عن إطلاق مبادرة لخلق تجمع يضم الشركات المحلية المائة الأفضل من حيث المساهمة في الحفاظ على البيئة وفي مواجهة التغيرات المناخية وتحقيق التنمية المستدامة.

وجاء إعلان سمبريس عن هذه المبادرة الرامية إلى توحيد جهود هذه الشركات، خلال مشاركته في منتدى نظمته الجمعية البنمية لأطر المقاولة حول الاقتصاد العالمي الجديد منخفض الانبعاثات.

وأشار إلى ان المبادرة تروم بلوغ سياسات أكثر نجاعة والتزامات أكبر لدعم اتفاق باريس بشأن التغيرات المناخية، وتعزيز التدابير الرامية إلى الحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

واضاف الوزير أن الإجراءات التي ستتخذها هذه الشركات ستسهم في قياس وتحقيق جميع أهداف خفض الانبعاثات بما يتماشى مع الهدف العالمي المتمثل في الحد من ارتفاع متوسط درجة الحرارة العالمية، من خلال تعزيز استخدام التكنولوجيات والخيارات منخفضة الكربون التي تشمل الطاقة النظيفة والوقود البديل ووسائل النقل الأكثر نجاعة.

اقرأ أيضا