أخبارمنظمات غير حكومية مغربية تدعو الفاعلين غير الحكوميين إلى الاستفادة من الصندوق الأخضر للمناخ

أخبار

06 أبريل

منظمات غير حكومية مغربية تدعو الفاعلين غير الحكوميين إلى الاستفادة من الصندوق الأخضر للمناخ


الرباط -دعت عشرون منظمة مغربية غير حكومية، شاركت في ورشة تكوينية حول مالية المناخ، مؤخرا، الفاعلين غير الحكوميين إلى الاستفادة من الفرص التي يتيحها الصندوق الأخضر من أجل المناخ بغرض التأقلم مع التغيرات المناخية، حسب جمعية أساتذة علوم الحياة والأرض التي نظمت هذا الحدث.

وأشارت الجمعية، في بلاغ لها، أن هذه المنظمات غير الحكومية دعت الفاعلين غير الحكوميين، وخاصة الجهات والجماعات والجمعيات إلى الاستفادة من الفرص التي يتيحها الصندوق الأخضر للمناخ من أجل تسريع إعداد المشاريع المحلية للتأقلم مع الآثار السلبية للتغيرات المناخية في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والولوج إلى التمويل الضروري من أجل إنجازها.

وفي هذا السياق، أبرزت هذه المنظمات دور الصندوق الأخضر للبيئة الذي جاء بتسهيلات متعددة في ما يخص اعتماد منظمات من مستويات مختلفة، بما فيها الجماعات الترابية والقطاع البنكي والمالي والمنظمات غير الحكومية وأيضا بخصوص الدعم المالي والتقني من أجل إعداد المشاريع.

وألقى المتدخلون في هذه الورشة الضوء على جهود الصندوق الأخضر للبيئة في مجال الولوج للتمويل (هبات، قروض، ضمانات والأسهم الخاصة) والاستجابة لطلبات متنوعة، من بينها تلك المتعلقة بالتأقلم والتخفيف من التغيرات المناخية.

ودعوا أيضا إلى تقوية التنسيق الوطنية وملائمة الالتزامات المناخية للمغرب مع أهداف التنمية المستدامة لأجندة 2030 والسياسات القطاعية ومخططات الفاعلين غير الحكوميين، وخاصة مخططات المناخ والتنمية الترابية من أجل ضمان انسجام أفضل بين المشاريع الوطنية التي تعرض على الصندوق الأخضر للمناخ.

وحسب البلاغ،طلب المشاركون، الذي هنأوا الوزارة المكلفة بالبيئة ووكالة التنمية الفلاحية لجهودهما من أجل إشراك الجمعيات البيئية في هذا المسار، مواكبة عملية ومنهجية في وضع المشاريع المحلية الرائدة قبل إحالتها الصندوق الأخضر للمناخ.

وشكلت هذه الورشة التي نظمتها جمعية أساتذة علوم الحياة والأرض على مدى يومين بتعاون مع الوزارة المكلفة بالبيئة ووكالة التنمية الفلاحية، مناسبة لخلق مجموعة من جمعيات التحالف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة التي ستشرف على متابعة القرارات المتخذة وإعداد مخطط عمل لتعزيز قدرات فاعلين جهويين آخرين.

وفي إطار الجهود التأقلم مع التغيرات المناخية، حقق المجتمع الدولي تطورات كبيرة وخاصة خلال مؤتمرات الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة حول التغيرات المناخية التي عقدت مؤخرا.

وذكر البلاغ بأن الأمر يتعلق بقرار تخصيص 100 مليار دولار لفائدة البلدان الأكثر هشاشة، مضيفا أن عدم التحكم وتعقيد إجراءات الولوج لهذه المبالغ ما تزال تشكل العقبة الرئيسية أمام العديد من البلدان السائرة في طريق النمو.

وأشارت جمعية أساتذة علوم الحياة والأرض أن الصندوق الأخضر للمناخ يمكن أن يستجيب حاليا لانشغالات الدول السائرة في طريق النمو، وخاصة مواكبتها في وضع مشاريع التأقلم والتخفيف من الآثار الحادة للتغير المناخي والولوج إلى التمويل.

 

 

اقرأ أيضا