أخبارمنظمة ” سيو بيردلايف ” تدعو إلى الزيادة في الاعتمادات المالية المخصصة لدعم حماية والمحافظة على…

أخبار

23 مايو

منظمة ” سيو بيردلايف ” تدعو إلى الزيادة في الاعتمادات المالية المخصصة لدعم حماية والمحافظة على الموروث الطبيعي

مدريد  –  دعت منظمة ” سيو بيردلايف ” غير الحكومية إلى الزيادة في الاعتمادات المالية المخصصة لدعم حماية والمحافظة على الموروث الطبيعي للشبكة الأوربية للفضاءات الطبيعية المحمية ( ناتورا 2000 ) التي احتفلت مؤخرا بالذكرى 26 لتأسيسها .

وقالت هذه المنظمة غير الحكومية في بيان لها أصدرته بمناسبة اليوم الأوربي لشبكة ( ناتورا 2000 ) أن 25 في المائة من الفضاءات والمناطق الطبيعية التي تغطيها هذه الشبكة في إسبانيا لا تتوفر على مخططات للتسيير مشيرة إلى أهمية وضرورة الرفع من الدعم المالي الموجه لهذه الفضاءات التي تساهم في تأثير اقتصادي جد مهم تتراوح قيمته المالية بما بين 200 و 300 مليار أورو لمجموع الدول الأوربية كما أنها تشغل ما يناهز 12 مليون شخص .

وأكدت هذه المنظمة أن مستقبل الاتحاد الأوربي ” يجب أن يكون أخضرا ” مشيرة إلى أن الجهود الكبيرة وكذا الإرادة والالتزام الذي سمح بإطلاق مبادرة ( ناتورا 2000 ) يجب أن يستمر وأن يتم دعمه عبر تمويلات كافية من أجل تحسين حماية الطبيعة والمحافظة على التنوع البيولوجي .
النشرة البيئية من أوروبا الغربية
روما/ ذكرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) أن التنوع البيولوجي للحيوانات أو الأسماك، أو المحاصيل هو في الواقع ضرورة لا غنى عنها للإنتاج والأمن الغذائي.

وأوضحت أن ساكنة العالم تحتاج لمجموعة متنوعة من المحاصيل، بعضها أكثر تغذية، و أسرع نموا، وبعضها يتكيف بشكل أفضل مع الجفاف، أو درجات الحرارة المرتفعة، والبعض الآخر يحتاج إلى كميات أقل من المياه، لمواجهة تحديات تغير المناخ، وتزايد السكان.

وأضافت أن الأمر لا يقتصر على مجرد أصناف المحاصيل، بل إن التنوع في التربة يساعد النباتات على النمو، والتنوع في الملقحات يساعد على زيادة إنتاج الفواكه والخضروات التي “نحتاجها كثيرا”؛ وتنوع الحشرات التي يعد بعضها عدوا طبيعيا للآفات التي يمكنها مهاجمة الإنتاج الزراعي.

وبذلك فإن “التنوع البيولوجي ضروري لتأمين مستقبل غذائنا وتغذيتنا”.

وشددت على ضرورة أن يكون التنوع البيولوجي جزءا من “طريقة تفكيرنا في الطبيعة، ورفاه الإنسان، وصحته. ويجب أن يكون جزءا من منظورنا، وسياساتنا وقوانيننا”، معتبرة أنه من المهم بالنسبة ل(لفاو) أن تجعل التنوع البيولوجي مفهوما معروفا ويسهل فهمه .

وكجزء من التزامها بالتنوع البيولوجي، تدعم ال(فاو) البلدان في تأسيس الحكامة الرشيدة، والأطر التمكينية، وسبل حماية التنوع البيولوجي و إدراجه في جميع جداول الأعمال.
لشبونة / أعربت جمعية كيركوس للمحافظة على البيئة عن قلقها عقب البيانات التي كشف عنها وزير الزراعة والغابات والتنمية الريفية كابولاس سانتوس ، أمام اللجنة البرلمانية للزراعة والبحر ، والمتعلقة بمشاكل تدبير غابة “تابادا ناسيونال دي مافرا” وخاصة قطع أشجار البلوط غير القانوني.

وقالت الجمعية “على الرغم من كل الانتقادات الموجهة إلى مدير” تابادا ناسيونال دي مافرا “، فإن وزير الزراعة دافع عن الشخص المسؤول وحتى عن المخالفات التي ارتكبت ب”مذبحة” أشجار البلوط دون تصريح في العام الماضي.

وتشير كيركوس إلى أن أشجار البلوط هي نوع محمي بالتشريع البرتغالي، ومن أجل إسقاط أشجار من هذا النوع ، يلزم تفويض قضائي صادر عن معهد الحفاظ على الطبيعة والغابات والذي يجيز قطع الأشجار عندما تشكل خطرا على السلامة أو غير ذلك.
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

لندن/ وجهت الأمم المتحدة تحذيرا للحكومة البريطانية من الاضرار بالبيئة عقب خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وجاءت هذه التحذيرات عقب وصف نشطاء مناصرين لحماية البيئة مقترحات حماية المناخ عقب بريكست بأنها “غير فعالة”.

ودعا المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، إريك سولهايم، وزير البيئة البريطاني مايكل جوف، إلى احترام تعهده بالالتزام بتطبيق “بريكست صديق للبيئة”، لضمان عدم تضرر البيئة من خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي، حسبما ذكرت صحيفة (الأوبزرفر) البريطانية أمس على موقعها الإلكتروني.

وأكد سولهايم أن محافظة بريطانيا على المعايير البيئية التي كانت تتبعها عندما كانت عضواً فى الاتحاد الأوروبي هو أمر بالغ الأهمية، مشيرا الى أن وزير البيئة البريطاني كان قد تعهد بأنه لن يتم الحد من المعايير المتعلقة بالبيئة بأي شكل من الأشكال.

وحذر النشطاء من أن الخطط التي يتم وضعها حاليا ستترك بريطانيا بنظام أضعف، في ما يخص تطبيق ضمانات بيئية مقارنة بتلك التي يطبقها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب في بلاده.

يشار الى انه تمت إحالة بريطانيا وخمس دول أخرى إلى المحكمة العليا في أوروبا للإخفاق في معالجة مستويات غير قانونية من تلوث الهواء.
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

باريس / دعت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ، أودري أزولاي ، إلى الحفاظ على التنوع البيولوجي كرأس مال مشترك وجب نقله إلى الأجيال القادمة.

وقالت بمناسبة اليوم العالمي للتنوع البيولوجي، إن التنوع البيولوجي تراث قيم للغاية تمت مراكمته على مدى ملايين السنين، محذرة من تدهور هذا التراث المشترك.
وأعربت أودري آزولاي عن أسفها للاستغلال الواسع للموارد الطبيعية ، وأنماط الاستهلاك الباهظة ، والتلوث الصناعي الذي يتسبب في اضطرابات مناخية تحدث أضرارا لا يمكن معالجتها، ، في إشارة إلى البيان الذي أدلى به خبراء دوليون في إطار الأرضية الحكومية الدولية للعلوم والسياسات بشأن التنوع البيولوجي وخدمات النظام الإيكولوجي الذين التأموا شهر مارس في ميديلين بكولومبيا.
وأكدت التقارير التي أعدها هؤلاء الخبراء التدهور السريع لحالة التنوع البيولوجي وسلطت الضوء على الآثار المباشرة لهذا التدهور ، كانتشار الأمراض.

اقرأ أيضا