أخبارنائب رئيس مجلس الدولة الصيني هان تشنغ يجري مباحثات مع وزير البيئة الفرنسي فرانسوا دو روجي حول…

أخبار

Le gouvernement
21 نوفمبر

نائب رئيس مجلس الدولة الصيني هان تشنغ يجري مباحثات مع وزير البيئة الفرنسي فرانسوا دو روجي حول الحماية البيئة

بكين – التقى نائب رئيس مجلس الدولة الصيني، هان تشنغ، يوم الاثنين ببكين، بوزير البيئة الفرنسي ،فرانسوا دو روجي، وتمحورت المحادثات بين الجانبين على تعزيز التعاون في عدد من المجالات، من بينها الحماية البيئة.

وأكد هان، وهو أيضا عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، أن بلاده تعطي أهمية كبيرة للتعاون الدولي في البيئة، معربا عن الأمل في دعم الحوار والتبادلات مع فرنسا بشأن حماية البيئة والتغير المناخي، والحفاظ على التنوع البيولوجي ومجالات أخرى، بهدف “بناء عالم نظيف وجميل”.

كما أكد أن بلاده مستعدة للعمل مع فرنسا بهدف تطبيق التوافق الذي توصل إليه رئيسا البلدين ورفع العلاقات الثنائية إلى مستوى جديد.

من جهته، قال وزير البيئية الفرنسي إن بلاده تقدر الانجاز الذي حققه التعاون بين البلدين ومستعدة لدعم التعاون مع الصين في مجالات، من بينها التغير المناخي وحماية البيئة وأيضا دفع العلاقات الثنائية قدما.

و في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا لليوم الأربعاء ..

– طور باحثون صينيون منشأة اختبار جيوميكانيكية جديدة لالتقاط عملية تلف الصخور وفشلها، وفق ما ذكرت صحيفة “الشعب” يوم الاثنين.

ونقلت اليومية عن لى شياو، الباحث من معهد الجيولوجيا والجيوفيزياء التابع للأكاديمية الصينية للعلوم، قوله إن المراقبة الدقيقة لعملية فشل الصخور يمكن أن تكشف عن آلية الشروع فى التكسير والتطور والتداخل فى الصخور، وهى أمور ذات أهمية كبيرة لتصميم الهندسة الجيولوجية.

ولفت أنه يمكن، على سبيل المثال، تنفيذ تدابير السلامة لمنع الكوارث الجيولوجية مثل الانهيارات الأرضية، إذا أمكن التنبؤ بعملية تطور الكتل الصخرية.

وتقتصر منشأة الاختبار الجيوميكانيكية التقليدية على مراقبة عينات الصخور فقط قبل الاختبارات وبعدها. غير أن ما يحدث خلال عملية فشل الصخور لا يزال لغزا.

وتابع لي أنه يتم تدوير عينات الصخور على قرص دوار لتسهيل عملية تصوير الأشعة المقطعية التي يمكن من خلالها الحصول على التراكيب ثلاثية الأبعاد لعينات الصخور خلال عملية الفشل الكاملة، مضيفا أن أحد التطبيقات هو استغلال هيدرات الغاز الطبيعي.

وأضاف أن منشأة الاختبار الجديدة لها آثار تجريبية ونظرية مهمة للتنبؤ بكوارث المناجم واكتشاف آليات الانهيارات الأرضية ومنع سقوط سقوف الأنفاق، فضلا عن التخزين الجيولوجي لثاني أكسيد الكربون تحت الأرض وفهم آلية التشوه والفشل للأرصفة ومواد البناء.
—————————–
– ارتفع عدد حيوانات باندا تشينلينغ ، إحدى أنواع الباندا العملاقة، التي تم اكتشافها في عام 2005، ليصل إلى 345 حيوانا.

وخلال فعالية بشأن حيوانات الباندا أقيمت يوم الاثنين في شيآن، حاضرة مقاطعة شنشي بشمال غربي الصين، قالت السلطات المحلية إن عدد حيوانات الباندا العملاقة ارتفع من 109 حيوانات في الثمانينيات إلى 345 حيوانا في الوقت الراهن.

وتتمتع حيوانات باندا تشينلينغ بجمجمة أصغر حجما وأكثر استدارة وأنف أقصر وفراء أقل من الأنواع الأخرى المألوفة في سيتشوان.

وقال شيويه جيان شينغ، رئيس مكتب مقاطعة شنشي للحراجة، إن هناك في المتوسط 10 من حيوانات باندا تشينلينغ العملاقة لكل 100 كيلومتر مربع في منطقة تشينلينغ.

وأوضح انه “لم يرتفع عدد حيوانات باندا تشينلينغ العملاقة فحسب، بل توسعت مواطنها أيضا”، مضيفا أن “مواطنها زادت من 1037 كيلومترا مربعا في الثمانينيات إلى 3600 كيلومتر مربع”.

وتم خلال تلك الفعالية تأسيس مصلحة إدارة شنشي للحديقة الوطنية لحيوانات الباندا العملاقة. وبحسب المصلحة فإن قطاع تشينلينغ من الحديقة سيغطي نحو 7.6 بالمئة من جبال تشينلينغ البالغ مساحتها 57 ألف كيلومتر مربع.
———————————
– أستراليا/ اكتشف علماء فلك بجامعة سيدني نظاما نجميا “قريبا” يملك إمكانية إطلاق انفجار أشعة غاما، أحد أكثر الأحداث حيوية في الكون.

وكشف العلماء الأستراليون وزملاؤهم الدوليون، بحسب بحث نشرته الصحافة يوم الثلاثاء، أنهم حددوا النظام النادر على بعد 8 آلاف سنة ضوئية من الأرض، وهو أول نظام من نوعه يكتشف في مجرتنا.

وقال كبير مؤلفي البحث جو كالينغهان من المعهد الهولندي لفلك الراديو ” عرفنا على الفور أننا وجدنا شيئا استثنائيا، اللمعان عبر الطيف من الراديو إلى الأشعة تحت الحمراء كان خارج المخططات”.

وأعطي النظام اسم “أبيب” ويدخل نجمان منه ضمن مجموعة “وولف رايت” ما يشير إلى ضخامتهما ووصولهما إلى نهاية الحياة.

وقال بنيامين بوب من جامعة نيويورك، وهو مؤلف مشارك في الدراسة، إن” الدوران السريع يضع أبيب في طبقة جديدة كاملة”.

وقال العلماء إن “انفجارا لأشعة غاما من أحد نجوم أبيب بامكانه أن يجرد الأرض من طبقة الأوزون لكن لا ييدو هذا يستهدفنا في هذه اللحظة”.

وقال قائد فريق الأبحاث توهيليت من جامعة سيدني ” لا يمكننا تأكيد ما يخبئه لنا المستقبل بخصوص أبيب”، مضيفا أن” النظام قد يتباطأ بما فيه الكفاية لينفجر كمستعر أعظم بدلا من انفجار أشعة غاما. مع ذلك، فإنه يوفر في ذلك الوقت مقعدا جانبيا على الحلبة للفلكيين في فيزياء جميلة وخطيرة لم نشهدها من قبل في مجرتنا”.

——————————–
– ستتولى ماليزيا رئاسة مجلس البلدان المنتجة لزيت النخيل لمده سنتين اعتبارا من فاتح يناير 2019 ، وذلك خلفا لإندونيسيا، وفق ما ذكرت مصادر إعلامية.

وقررت ماليزيا واندونيسيا، اللتين تشكلان أكثر من 80 في المائة من الإنتاج العالمي لزيت النخيل، عدم مشاركتهما في المناقشات التي تجري في بروكسل بشأن التغير غير المباشر وتأثر التربة لهذا المنتوج بسبب الوقود الزراعي.

ووفقا للبلدين الأسيويين، فان أشغال هذا اللقاء من شأنها أن تمثل تمييزا ضد زيت النخيل في السوق الأوروبيه، في إطار التوجيه الأوروبي الجديد بشأن الطاقات المتجددة.

اقرأ أيضا