أخبارنشرة الاخبار البيئية لأروبا الغربية

أخبار

12 يناير

نشرة الاخبار البيئية لأروبا الغربية

 بروكسيل –  في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأروبا الغربية :

البرتغال –

قالت إسبانيا إن هناك إمكانية فتح حوار مع لشبونة بخصوص مستقبل موقع تخزين النفايات النووية الذي تنوي مدريد بناءه قرب المحطة النووية آلماراز التي تقع على بعد 100 كلم من الحدود البرتغالية.
وذكرت يومية (بوبليكو) أن ” بناء هذا الموقع لم يبدأ بعد ” هو التبرير الذي قدمه الدبلوماسيون الإسبان من أجل فتح حوار والذي أكده رئيس الدبلوماسية الإسباني.
وكانت البرتغال قد اتهمت إسبانيا بالسماح ببناء موقع لتخزين النفايات النووية لآلماراز دون القيام بتقييم الآثار البيئية لذلك على جارتها بالجزيرة الإيبيرية، في خرق للقواعد الأوروبية.
وكانت وزارة الشؤون الخارجية البرتغالية قد قامت باستدعاء القائم بالأعمال الإسباني، بعد نشر مدريد للمرسوم حول بناء الموقع المثير للجدل للتعبير عن اندهاشها لهذا القرار.

/////////////////////

اسبانيا –

اختارت بلدة توس بجهة بلنسية (شرق إسبانيا) نظاما مبتكرا لإعادة تشجير جبالها، في إطار برنامج “أوروبيان لايف”، الذي يركز على غرس أنواع مختلفة من الأشجار تتكيف مع المناخ الشبه جاف والجاف.
وأوضحت عمودية بلدة توس أن هذا المشروع، الذي أطلق عليه “لينك الأخضر”، يروم إعادة ترميم المناطق التي تتعرض للتصحر أو التي تضررت مؤخرا من الحرائق، ودعم التكنولوجيات الجديدة لمكافحة آثار تغير المناخ، لاسيما في البلدان الأوروبية المتوسطية.
وتقوم التقنية المعتمدة على استخدام حاويات من الكارتون قابلة للتحلل 100 في المائة، وتسمح بتشكيل احتياطيات مائية تؤمن تغذية للأشجار الحديثة بالمناطق التي تعاني شحا في التساقطات.
– من المنتظر أن يزود فضاء دنانة الطبيعي، أحدة أكبر المناطق الرطبة بأوروبا في جنوب اسبانيا، بخطة كاملة للحماية الذاتية في 2017، تتضمن الاستجابة لمخاطر التلوث الناجم عن تسرب النفط الذي قد يؤثر على الساحل.
وبحسب وسائل الاعلام المتخصصة، فإن الخطة الجديدة ستمكن من تحديث مختلف إجراءات الطوارئ الجاري بها العمل، وكذا تحديد الحالات التي تتطلب إجراءات جديدة.
وأضافت المصادر ذاتها أن هذه الخطة الشاملة للحماية الذاتية تأتي لدعم خطة التنمية المستدامة الثانية لمحمية دنانة، وذلك من أجل تحسين حماية هذه المنطقة الطبيعية الفريدة من نوعها.

////////////////

بريطانيا –

صنفت الحكومة البريطانية التي تبدي ارادتها  في تطوير الطاقات المتجددة، المشاريع البيئية التي يتعين ان تستفيد من آلية الدعم.
ويمثل مجموع هذه المشاريع نحو 20 مليار دولار من الاستثمارات، ومن المنتظر ان يضيف انجازها 4.5 جيغاوات الى القدرة الانتاجية للكهرباء ، وخلق 8500 منصب شغل في قطاع الطاقة .

اقرأ أيضا