أخبارنشرة الاخبار البيئية لاروبا الغربية

أخبار

02 يناير

نشرة الاخبار البيئية لاروبا الغربية

بروكسيل –  في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لاروبا الغربية:

فرنسا –

اصبح استعمال الاكياس البلاستيكة لنقل المواد الغذائية  محظورا بالمتاجر والاسواق بفرنسا ابتداء من فاتح يناير 2017  تحت طائلة الغرامة.

واستبقت عمدية باريس هذا الاجراء بتوزيع ازيد من ثلاثة ملايين كيسا قابلا للتحلل من اجل تحضير التجار والزبناء.

//////////////////

بلجيكا :

ذكر المعهد الملكي للأرصاد الجوية في بلجيكا في تقرير له أن سنة 2016 كانت سنة عادية نسبيا من الناحية المناخية حيث وصل متوسط الحرارة في سنة 2016 بـ(أوكل) إلى 10,7 درجة مئوية (العادية : 10,5 درجة مئوية)، وذلك بعد سنتين ساخنتين للغاية.

كما شهدت السنة 942,3 ميليمتر من التساقطات المطرية، أي أكثر قليلا من المعتاد الذي يسجل 852,4 ميليمتر.

كما كانت مدة الأيام المشمسة بدورها عادية بشمس ساطعة لمدة 1.574 ساعة، مقابل 1.544 ساعة و35 دقيقة في المعتاد.

ويشير معهد الأرصاد الجوية إلى أن هذه السنة، كان متوسط درجات الحرارة الشهرية عاديا. إلا أن شهر شتنبر فقط شهد ارتفاعا في درجات الحرارة بشكل غير طبيعي، في حين أن شهر أكتوبر كان باردا بشكل طبيعي.

وكانت أدنى درجات الحرارة قد بلغت ناقص 19 درجة مئوية يوم 18 يناير وسجلت في نيديغن  بسان فيت، فيما سجلت أقصى درجات الحرارة يوم 20 يوليوز في كورسيل بـ 36,4 درجة مئوية.

//////////////////

اسبانيا –

أطلقت بلدية بيدرو مونيوز بإقليم سيوداد ريال (وسط اسبانيا)، بتعاون مع مشروع الحياة “ليبيرانس”، مبادرة للقبض على الأرانب، التي زاد عددها بشكل ملحوظ متسببا في أضرار جسيمة للزراعة المحلية، وإعادة إطلاقها في مناطق إعادة توطين الوشق الإيبيري المحمي.

ويسعى منظمو هذا المشروع لخفض عدد الأرانب في المناطق الفلاحية وزيادته في الجبال لدعم بقاء الوشق الايبيري، علما أن الأرنب تشكل العنصر الرئيسي في المنظومة الغذائية لهذا النوع من القطط، وكذا إلى تعزيز الصيد بجبال المنطقة، حيث يشكل هذا النشاط موردا اجتماعيا واقتصاديا مهما جدا.

-رغم فترة التلوث بالجسيمات الدقيقة التي شهدتها مدريد في الأيام الأخيرة، فإن العاصمة الإسبانية سجلت سنة 2016 انخفاضا بنسبة 10 بالمائة في معدل ثاني أكسيد النيتروجين في الهواء، فيما ظل الأوزون على مستوى الأرض، والمعروف ب”الأوزون السيئ” كما كان عليه سنة 2015، بحسب أرقام صادرة عن الشبكة البلدية لنوعية الهواء.

وعزا المراقبون هذا التحسن، خصوصا للطقس الذي بات يتميز بفترات غير ثابتة وموجات الحر في السنوات الأخيرة والإجراءات التي تضمنها بروتوكول البلدية لمكافحة تلوث الهواء، إلى جانب وعي المواطن بالأمر.

ومع ذلك، فقد تجاوزت مدريد للعام السابع على التوالي الحدود التي تسمح بها المعايير الأوروبية في ما يتعلق بالتلوث بالجسيمات الدقيقة، والناجم في معظمه عن حركة المرور في الحواضر.

//////////////////

ايطاليا –

ابتداء من الربيع المقبل، يقوم تكتل صناعي بإحداث 180 محطة للشحن السريع بأهم محاور المرور بإيطاليا.

وسيمكن هذا المشروع الذي يموله الاتحاد الأوروبي بنسبة خمسين في المائة (2ر4 مليون أورو)، السيارات الكهربائية من تغطية 80 في المائة (120 إلى 160 كلم).

وسيتم تقديم هذا المشروع بشكل رسمي ببروكسل خلال الشهر الجاري ويطمح إلى تسهيل التنقلات بين الحواضر والمسافات الطويلة وكذا الرحلات العابرة للحدود

اقرأ أيضا