أخبارهبة أمريكية بقيمة 367 مليون دولار لتمويل مشروعين لتحسين مناخ الأعمال والنهوض بالمنظومة المائية

أخبار

08 أغسطس

هبة أمريكية بقيمة 367 مليون دولار لتمويل مشروعين لتحسين مناخ الأعمال والنهوض بالمنظومة المائية

تونس – أعلن وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي التونسي، زياد العذاري أن الوكالة الحكومية الأمريكية “تحدي الألفية” ستمنح هبة لتونس بقيمة 367 مليون دولار، لتمويل مشروعين عملاقين يستهدفان تحسين مناخ الأعمال والنهوض بالمنظومة المائية.

وأوضح العذاري في تصريح على هامش مشاركته في الحوار الاستشاري المنعقد اليوم الأربعاء، بتونس العاصمة، في إطار برنامج اتفاق الشراكة للنهوض بالتنمية الاقتصادية “كومباكت” بالتعاون مع مؤسسة “تحدي الألفية”، أن الاقتراح الأول لهذين المشروعين يهم إحداث منصة الكترونية موحدة لفائدة المقاولة في تونس.

ويتمثل الهدف من هذا المشروع في رقمنة كل مكونات المنظومة انطلاقا من إحداث المقاولة إلى غاية تطويرها، وتبسيط الإجراءات الإدارية بما يمكن من تحسين العلاقة بين الإدارة والمقاولة.

وأشار الوزير التونسي إلى أن هذا المشروع، الذي من المتوقع أن يواجه عددا من الصعوبات والعراقيل، سيمكن من مضاعفة المداخيل الجبائية وضمان عملية المتابعة وشفافية الإجراءات.

وبخصوص مقترح المشروع الثاني، الذي سيتم تمويله بهذه الهبة أيضا، قال العذاري إنه يهدف إلى النهوض بالمنظومة المائية في تونس من خلال انجاز مشاريع بشمال وجنوب البلاد لتعبئة الموارد المائية وترشيد استغلال المنظومة المائية.

وأبرز سفير الولايات المتحدة في تونس، دانيال روبنشتاين، خلال هذا اللقاء أنه تم اختيار تونس من بين الدول المؤهلة للاستفادة من مساعدة مؤسسة تحدي الألفية في شكل برنامج يسمى “كومباكت”، وفق أدائها ومدى احترامها للمعايير الصارمة للحكامة الرشيدة والحرية الاقتصادية.

وأعرب عن ثقته في أن تونس “ستحسن استغلال هذه التمويلات، التي ستحصل عليها، قصد التخفيف من العوائق التي تحول دون تحقيق النمو الاقتصادي والنهوض بالتنمية المستدامة”.

وذكر في هذا الصدد بتوقيع اتفاقية هبة في مارس 2018 بقيمة 95ر7 مليون دولار لمساعدة تونس على التطوير التفصيلي لبرنامج “كومباكت”.

وتجدر الإشارة إلى أن برنامج “كومباكت” يوجد حاليا في مرحلة استكمال مقترحات المشاريع بعد أن تم الشروع منذ فبراير 2017 في إنجاز دراسة للعقبات الكبرى أمام التنمية الاقتصادية، والتي أسفرت عن اختبار عقبتين تتمثلان في مراقبة الأسواق وندرة المياه.

وسيتم حسب التوقعات، تنفيذ المشاريع ما بين متم 2020 ونهاية 2025.

اقرأ أيضا