أخبارواشنطن: مجلس النواب الأمريكي يصادق على مشروع قانون بشأن تمديد الخصم الضريبي المتعلق بالطاقة النووية.

أخبار

21 يونيو

واشنطن: مجلس النواب الأمريكي يصادق على مشروع قانون بشأن تمديد الخصم الضريبي المتعلق بالطاقة النووية.

واشنطن – صادق مجلس النواب الأمريكي يوم الثلاثاء على مشروع قانون بشأن تمديد الخصم الضريبي المتعلق بالطاقة النووية.

ويهدف مشروع القانون، الذي قدمه النائبان الجمهوري توم رايس (الجمهوري)، والديمقراطي إرل بلوميناوير، على الخصوص إلى الرفع من عدد المنشآت المؤهلة للحصول على الخصم الضريبي.

وصادقت الغرفة السفلى على هذا المشروع قانون، الذي سيكلف 16 مليون دولار على مدى 10 سنوات، عن طريق تصويت شفهي.

وبهذا، يلغي هذا القانون شرط ضرورة تشغيل المنشآت النووية بحلول 2020 للاستفادة من الخصم الضريبي، الذي يقدر ب1.8 سنت لكل كيلوواط-ساعة.

وفي ما يلي نشرة الأخبار البيئية لقطب أمريكا الشمالية ليومه الأربعاء 21 يونيو الجاري.

كندا:

ذكرت وسائل الإعلام المحلية أن مطوري الطاقة الريحية بكيبيك وكندا يتوجهون نحو “نيو إنغلاند” (شمال شرق الولايات المتحدة) لتصدير الكهرباء التي سيتم إنتاجها بالبلاد.

وأكدت المصادر ذاتها أن رغبة هذه المنطقة في الحصول على الطاقة المتجددة ستساعد هؤلاء الفاعلين على مواصلة توسعهم، لاسيما في غياب طلبات عروض جديدة في كيبيك.

وأوضحت أن ولاية نيويورك تطمح إلى الحصول على 50 في المئة من الطاقة المتجددة بحلول سنة 2030، في حين تستهدف ماساشوستس 30 في المئة بحلول نفس التاريخ، وكونيتيكت 20 في المئة بحلول سنة 2020.

وقال مدير الجمعية الكندية للطاقة الريحية لكيبيك، جون فريدريك ليجاندر، “نحن واثقون من أنه سيتم على الأقل تقديم مشروع واحد لكيبيك”، مضيفا أن الرياح المتوفرة في كيبيك ومعدل الصرف المواتي سيجعلان المغامرة ممكنة.

—————————–

اعترفت شركة السكك الحديديةالوطنية لكنداأمام محكمة ألبرتا بخرقها لقانون مصايد الأسماك، والقانون الكندي لحماية البيئة (1999).

وقضت المحكمة بأداء الشركة لمبلغ 2.5 مليون دولار، سيتم إيداعه بصندوق إلحاق الضرر بالبيئة.

كما تم فرض غرامة إضافية قدرها 125 ألف دولار في 25 مايو الماضي تتعلق بالتهم الموجهة على الخصوص من قبل وزارة البيئة، بموجب قانون حماية البيئة.

—————————

المكسيك:

وافقت اللجنة الدائمة الأولى بالكونغرس على مذكرة تحث وزارة الصحة بحكومة العاصمة المكسيكية على القيام بحملات إخبارية بشأن الآثار المضرة لتلوث الهواء.

كما طلبت من حكومة مكسيكو سيتي أن تقوم، من خلال القطاعات الحكومية خاصة البيئة والأمن العام، بتنسيق الإجراءات لمكافحة تراكم الملوثات، خصوصا خلال فترات الطوارئ البيئية.

ودعت أيضا وزارة البيئة والموارد الطبيعية للحكومة الفدرالية إلى أن تبلغ اللجنة الدائمة بنتائج عملية مراقبة سيارات النقل الفيدرالية التي تتجول في مكسيكو سيتي.

وفي هذا السياق، قالت السيناتورة ماريانا غوميز ديل كامبو، إن تلوث الهواء في العاصمة يشكل حاليا أحد المشاكل المثيرة للقلق نظرا لانعكاساتها السلبية على صحة سكان العاصمة.

وأبرزت أنه ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن تلوث الهواء يتسبب سنويا بالمكسيك في وفاة نحو تسعة آلاف و300 شخص، أربعة آلاف من بينهم بالعاصمة.

اقرأ أيضا