أخباروزارة البلدية والبيئة القطرية تنفي “ما يشاع حول تلوث الأسماك بمواد سامة عار عن الصحة”.

أخبار

06 مايو

وزارة البلدية والبيئة القطرية تنفي “ما يشاع حول تلوث الأسماك بمواد سامة عار عن الصحة”.

الدوحة –  أفادت وزارة البلدية والبيئة القطرية أن “ما يشاع حول تلوث الأسماك بمواد سامة عار عن الصحة”.

وشددت الوزارة، في بيان عممته أمس الجمعة، على أنه “لم يتم رصد أو العثور على أي حالات نفوق للأسماك”، مؤكدة أن نتائج الفحص الميداني والمخبري التي أجرتها أجهزتها المختصة على الأسماك في المياه الإقليمية القطرية “أثبتت سلامتها وخلوها من أي أمراض أو تلوث”.

وأضافت أن جميع نتائج تحاليل العينات ودرجة حرارة البحر، توجد ضمن “الحدود الطبيعية، والقيم المسموح بها في اللائحة التنفيذية لقانون البيئة القطري، وأن ما يشاع حول تلوث الأسماك بمواد سامة عار عن الصحة”.

وأشارت إلى أنها تابعت عبر أجهزتها المختصة ما أثير وتم نشره عن ظاهرة النفوق الجماعي للأسماك في بعض الدول الخليجية.

وأكد البيان أن الجهات ذات الصلة “تتابع بصفة دورية الوضع في المياه الإقليمية، للتأكد من سلامة الأسماك”، مذكرا بأن هناك برنامج رصد دوري للبيئة البحرية تشرف عليه الوزارة يتابع رصد المتغيرات في البيئة البحرية بدولة قطر.

/////////////////////////////

المنامة/ وقعت البحرين وماليزيا، مؤخرا، مذكرة تفاهم تتعلق بإجراء دراسة جدوى لإنشاء محطة متكاملة لإدارة النفايات الصلبة وتحلية المياه في مملكة البحرين.

وذكرت وزارة الصناعة والتجارة البحرينية، في بيان، أنه تم التوقيع على مذكرة التفاهم في كوالالمبور من طرف غرفة تجارة وصناعة البحرين، ومجلس الأعمال الماليزي- البحريني، ومجموعة (إيغ كابيتال) الماليزية، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي قام بها إلى ماليزيا عاهل البحرين، الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

/////////////////////////////

الرياض/ أطلقت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية مؤخرا مشروعا لغرس 900 ألف شجرة في منطقة الرياض، ضمن مشروع الوزارة الهادف إلى زراعة 4 ملايين شجرة بحلول عام 2020.

ونقلت صحيفة (الجزيرة) السعودية عن المدير العام للزراعة بالوزارة ماجد الفراج قوله إن مشروع الوزارة الطموح يهدف إلى زراعة 200 ألف شجرة في منطقة الرياض في العام الأول، وستزاد الأعداد في الأعوام المقبلة حتى تصل على 900 عام 2020.

*************

عمان – نظم مرصد طيور العقبة التابع للجمعية الملكية لحماية الطبيعة بالأردن، مؤخرا بالعقبة، فعالية توعوية تحت شعار “كوكب آمن للطيور المهاجرة والإنسان”.

وقال مدير المرصد فراس الرحاحلة، إن الفعالية تضمنت إطلاق حوالي 500 طائرة ورقية على شكل طيور لإعطاء صورة تعبيرية للناس كيف تكون سماء العقبة أثناء عبور الطيور بمواسم الهجرة، مشيرا إلى أن هذه الفعالية تطلق في مدينة العقبة للمرة الثالثة على التوالي تزامنا مع تنظيمها في 12 دولة على مستوى العالم.

وأشار الرحاحلة إلى أن زهاء خمسة ملايين طائر تعبر العقبة سنويا في مواسم الهجرة حيث يشكل مرصد الطيور في العقبة آخر نقطة استراحة لها في منطقة آسيا قبل دخول إفريقيا من جهة صحراء سيناء وأول نقطة استراحة لها عند عودتها، مضيفا أن الأردن يقع ضمن مسار استراتيجي للطيور وثاني أهم مسار لهجرتها عبر دول العالم.

وأكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية ناصر الشريدة، أهمية مثل هذه الفعاليات التي تزيد من الجذب السياحي المحلي والأجنبي وتعطي مدينة العقبة صفة عالمية كونها تشكل نقطة استراحة للطيور المهاجرة حول العالم.

وتضمنت الفعالية أيضا ألعاب للأطفال تهدف إلى بعث رسائل توعوية بطريقة ترفيهية بموضوع حماية البيئة الطبيعية .

/////////////////////////////

بيروت/ قالت جمعية (غرين آريا) الدولية إن ثلاثة حيتان عبرت بحر لبنان الخميس الماضي قبالة (منطقة الخراب) في مدينة صور (جنوب) على مسافة ستة كيلومترات في الداخل، أي في عمق المياه من هذه المنطقة.

وأشارت الجمعية، في بيان، إلى أن هذه الحيتان هي من نوع العنبر ويسمى بالفرنسية (الكاشلو) وهو من فصيلة العنبريات ويبلغ طوله الكلي ما بين 12 و 18 مترا والاقصى 21 مترا، وهو أكبر الحيتان التي تملك أسنانا في العالم، لا توجد عند ظهره الزعنفة الصدرية بل حدبة تليها تسننات، فكه السفلي طويل ونحيل.

وذكرت أن عبوره بحر لبنان “أمر عادي في هذه الفترة من العام”، وشددت على أن ما أثارته بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من ذعر بين رواد البحر لا يستند إلى أي معطى علمي، فهذا الحوت رغم كبر حجمه، فهو حيوان بحري مسالم، ولا يهاجم الإنسان وهو موجود في البحر الأبيض المتوسط، وتعبر في هذه الفترة من العام، خلال موسم التزاوج.

وأضافت أن عدد حيتان العنبر البالغة في البحر المتوسط لا يتعدى الـ 2500، وتنتشر في المياه شبه المدارية والمدارية في جميع المحيطات، وهو مهدد بشكل حاد في البحر المتوسط.

/////////////////////////////

ودعا المسؤول بالوزارة المؤسسات السعودية إلى المساهمة المجتمعية في التشجير لتنمية الغطاء النباتي في المنطقة وإعادة ما تعرض منه للتلف جراء أنشطة الرعي الجائر والاحتطاب الذي أباد مساحة شاسعة من الغطاء النباتي في المنطقة.

وتسعى وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية غرس 4 ملايين شجرة خلال الأعوام الأربعة المقبلة لتعزيز الغطاء النباتي في المملكة، في إطار مبادرات التحول الوطني 2020، وذلك من خلال زرع أشجار برية في مواطنها الطبيعية، مثل “السدر، الطلح، الغضا، العرعر، اللبخ، وغيرها.

اقرأ أيضا