أخباروزارة البيئة البولونية ستطلق برنامجا تثقيفيا حول تلوث “الضوضاء”

أخبار

12 فبراير

وزارة البيئة البولونية ستطلق برنامجا تثقيفيا حول تلوث “الضوضاء”

وارسو – أكدت وزارة البيئة البولونية ،اليوم الإثنين ، أنها ستطلق ابتداء من الأسبوع القادم برنامجا تثقيفيا وتربويا حول تلوث ” الضوضاء” ستبدأ فعالياته من مدينة كاتوفيتسي على أن تعمم على باقي المدن البولونية الكبيرة.

ويروم هذا البرنامج توعية المجتمع بشأن الضوضاء في البيئة الحضرية وأضرار الضوضاء والشروط القانونية والتقنية للحد من انبعاثاتها ،في أفق إصدار تقارير دورية حول هذه الظاهرة ،التي تدخل في نطاق تلوث المحيط.

ولاحظ المصدر أن تضخم الضوضاء في المناطق الحضرية خاصة ،ناجم عن قلة المعرفة حول تأثير الضوضاء على صحة الإنسان في الجانبين البدني والنفسي .

وأشار المصدر الى أنه ” بسبب الحياة الحديثة، حتى في قرية متوسطة الحجم، تتعرض الساكنة للضوضاء التي أضحت ،للأسف الشديد ، جزءا لا يتجزأ من الحياة اليومية البولونية وترافق الناس في كل مكان ، في الشوارع، في المصانع، وحتى في البيوت”.

وأبرزت دراسة وزارة البيئة البولونية أن “الضوضاء هو ثاني – بعد تلوث الهواء – العامل الأكثر ضررا في البيئة وآثاره السلبية على المدى الطويل على البشر”، مشددا على أن محاربة هذه الظاهرة “الخطيرة لن تتأتى إلا بالتوعية والتحسيس والتنبيه “.

وقررت حكومة كاتوفيتسي المحلية تعميم كتيبات ووسائل إيضاحية على كل المؤسسات التربوية من مختلف المستويات وعلى النوادي الثقافية تحتوي على معلومات حول أسباب وأنواع الضوضاء، فضلا عن تأثيرها على الكائنات الحية ،وسبل الحد منها.

وتعد وزارة البيئة البولونية حاليا ،حسب التقرير ،مشاريع قوانين حول التزامات أصحاب المشاريع من أجل الامتثال لعتبات انبعاث الضوضاء أو تسخير وسائل تقنية للحد من انبعاثات الضوضاء ،كما ستنظم حملة وطنية خلال الربيع القادم تتضمن أنشطة متنوعة بالمدينة المعنية أولا بالفعالية تروم الحد من أنواع الضوضاء الفردية والجماعية .

وسيمتد برنامج وزارة البيئة البولونية للضوضاء البيئية ،المنظم بتنسيق مع حكومة كاتوفيتسي ،الى غاية سنة 2022، موازاة مع مدن أخرى ستحدد لائحتها لاحقا .

اقرأ أيضا