أخباروزارة البيئة المصرية تسعى إلى تطوير استراتيجيتها في إدارة المحميات

أخبار

24 أبريل

وزارة البيئة المصرية تسعى إلى تطوير استراتيجيتها في إدارة المحميات

  القاهرة –  أكد خالد فهمي، وزير البيئة المصري ، أن تطوير شبكة المحميات يرتكز على دعم التنمية المستدامة، من خلال تنفيذ  برامج ومشروعات لدعم البنية الأساسية وتطوير خدمات الزائرين، ما يسهم في دعم إدارة المحميات الطبيعية ومواردها بشكل مستدام، ويدعم المجتمعات المحلية والمجتمع المدني وقطاع السياحة.

وقال فهمي خلال مناقشة تطوير المحميات، ،يوم  الأحد في بيت القاهرة، إن مهمة المحميات الطبيعية على المستوى العالمي تطورت لتشمل دعم أنشطة السياحة البيئية المستدامة، بالإضافة إلى مهمتها الأساسية المتثملة في صون الموارد الطبيعية ودعم المجتمعات المحلية، ما دفع وزارة البيئة إلى تطوير استراتيجيتها في إدارة المحميات لتتماشى مع التطورات والتوجهات العالمية.

///////////////////////

وفي ما يلي أخبار بيئية من العالم العربي ليوم الاثنين 24 أبريل 2017..

الدوحة/ خصص برنامج “لكل ربيع زهرة”، الذي ينشط في مجال التربية البيئية والعناية بالحياة الفطرية في قطر، رحلته لمتم الأسبوع المنصرم ، وهي الرابعة عشرة لهذه السنة، لموضوع الاحتفال العالمي بيوم الأرض الذي يصادف 22 أبريل من كل عام، باعتباره موعدا سنويا للفت الانتباه إلى التحديات البيئية العالمية واستحضار مستوى الالتزام بتنفيذ اقتراحات الحلول التي اجتهدت المنظمات الدولية ومراكز البحث في إيجادها للتخفيف من الآثار السلبية للمتغيرات المناخية.

وأوضح رئيس البرنامج، سيف الحجري، في تصريح للصحافيين، أن الاحتفال بيوم الأرض جرى لأول مرة عام 1970، ليكتسب صفة العالمية منذ عام 1990، بغرض تعزيز الوعي بالمحافظة على الطبيعة والبيئة وحماية شتى عناصرها ومكوناتها، باعتبارها قضية عالمية ينبغي أن تسترعي اهتمام الجميع.

ودعا رئيس هذا البرنامج، الذي يعتبر جزءا من البرامج التي ترعاها مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، الجميع إلى “المحافظة على الماء والطاقة والموارد الطبيعية الأخرى وبخاصة في البيئة الخليجية الصحراوية الصعبة، والعمل على حماية التنوع الحيوي ونعم الله المختلفة على كوكب الأرض واستدامتها” بالتخفيف من الأضرار التي تسببت فيها الأنشطة البشرية.

////////////////////////

الرياض/ أطلق حرس الحدود السعودي مبادرة بيئية تروم الاستخدام الأمثل للطاقة من خلال اعتماد طاقة بديلة ونظيفة متجددة تحقق التنمية المستدامة ولا تؤثر سلبا على صحة الإنسان والبيئة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث الرسمي لحرس الحدود العقيد البحري الركن ساهر بن محمد الحربي تأكيده الشروع في استخدام نظام توليد للطاقة الكهربائية من خلال الاعتماد على طاقتي الشمس والرياح، وإنشاء محطات كهربائية تعمل بالطاقة الشمسية وتدعمها طاقة الرياح في مركز حدودي وعدد من أبراج الاتصال والمراقبة بمشروع أمن الحدود بالمنطقة الشمالية.

وأكد أن حرس الحدود يولي اهتماما خاصا بالجوانب البيئية المحيطة بمنشآته سواء البرية أو البحرية من خلال تخفيف الآثار السلبية للنفايات البشرية بطريقة لا تسبب تلوث بيئي ولا خطر على حياة الإنسان.

وأضاف الحربي أن المرحلة الأولى من هذه المبادرة بدأت بالقيام بعملية الفرز الأولي للمواد الأولية للنفايات، حيث يتم فرز النفايات الورقية والبلاستيكية والزجاجية والمعدنية في حاويات خاصة لكل منها دون اللجوء إلى حرق ودفن النفايات.

/////////////////////////

عمان / أكد وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردنية إبراهيم سيف، استعداد الأردن لدعم الجهود الهادفة إلى الحفاظ على البيئة في المنطقة العربية، وأهمية تبادل الخبرات في مجال كفاءة الطاقة وترشيد استخدامها.

وأعرب سيف، خلال لقائه مؤخرا، وفدا من هيئة كهرباء ومياه الشارقة الذي زار الأردن ضمن جولة عربية لتبادل الخبرات والإطلاع على أحدث التقنيات المستخدمة والترويج لفكرة ومبادئ “ساعة الترشيد”، عن تقديره واستعداده لدعم هذه الفكرة وجميع المبادرات التي تهدف للحفاظ على البيئة في المنطقة العربية وتبادل الخبرات في مختلف المجالات التي تساهم في تطبيق أحدث التكنولوجيا العالمية وتنمية وتطوير الأطر البشرية.

من جانبه، أكد رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة راشد الليم، على أهمية تضافر الجهود لإنجاح مبادرة “ساعة الترشيد” على المستوى الخليجي والعربي والعالمي “باعتبارها مبادرة رائدة حققت نتائج إيجابية كبيرة في لفت الانتباه لأهمية ترشيد استهلاك الطاقة والمياه”.

وأضاف أن مبادرة “ساعة الترشيد”، التي أطلقتها الهيئة لتكون في كل عام من الساعة الثانية والنصف حتى الثالثة والنصف ظهرا، تعتبر رمزا ودعوة للجميع على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي للالتزام بمبادئ الاستخدام الأمثل للطاقة والمياه وتخفيض الانبعاثات الكربونية.ذ

////////////////////////

المنامة/ بحث محمد مبارك بن دينه، الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة بالبحرين، مؤخرا بالمنامة، مع جورج زوين من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، المشاريع المستقبلية التي ستنفذ بالتعاون مع المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، والتي تهدف إلى حماية وصون الطبيعة في مملكة البحرين.

وتهم هذه المشاريع، بالخصوص، تدريب الخبراء الوطنيين على تقييم المناطق المحمية تمهيدا لإعلان مناطق محمية للإنسان والمحيط الحيوي تبعا للمعايير الدولية المتبعة، وإعداد أوراش عمل إقليمية بهدف إعلان منطقة محمية لحماية بقر البحر بين مملكة البحرين ودولة قطر والإمارات العربية المتحدة.

وتطرق الجانبان، أيضا، إلى بعض الإنجازات التي نفذها المجلس الأعلى للبيئة بالبحرين مع المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، ومنها دراسة النظم الإيكولوجية في منطقة الهيرات الشمالية، وإعداد التقرير الإقليمي الأول للقائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض في مملكة البحرين.

اقرأ أيضا