أخباروزارة البيئة المصرية تطلق حملة وطنية للحد من استهلاك الأكياس البلاستيكية في البلاد ئة والاقتصاد

أخبار

01 نوفمبر

وزارة البيئة المصرية تطلق حملة وطنية للحد من استهلاك الأكياس البلاستيكية في البلاد ئة والاقتصاد

القاهرة – أطلقت وزارة البيئة المصرية، خلال الأسبوع الجاري، حملة وطنية للحد من استهلاك الأكياس البلاستيكية في البلاد، في إطار التوجه العالمي لتخفيض استهلاك الاكياس البلاستيكية لما تمثله من خطر على الصحة العامة والبيئة والاقتصاد.

وقالت الوزارة في بيان، إنها تنظم هذه المبادرة بتعاون مع مركز البيئة والتنمية للإقليم العربي وأوروبا “سيداري” وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، تحت مظلة مشروع “سويتش ميد” الذي ينفذ بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

وأشارت إلى أنه سيتم موازاة مع ذلك، إطلاق سلسلة من الفعاليات والأنشطة بالتنسيق مع الجهات الشريكة، تشمل حملات إعلانية وتوعوية عامة وموجهة في أنحاء الجمهورية تستهدف توعية المجتمع المصري على اختلاف فئاته بمخاطر استعمال الأكياس البلاستيكية.

وتهدف المبادرة، تضيف الوزارة، إلى تغيير أنماط الاستهلاك عند المواطنين وتشجيعهم على استعمال منتوجات بديلة لمادة البلاستيك.
وكشفت الوزارة في إحصائيات نشرتها بالمناسبة، أن المصريين يستهلكون 12 مليار كيس بلاستيك سنويا.

***********************

الرياض/ أطلقت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالتعاون مع وزارة التعليم برنامجا بيئيا يحمل شعار “شركاء من أجل بيئة الوطن”، ويهدف إلى تعزيز المسؤولية المجتمعية في أوساط الطلبة من أجل حماية البيئة والمحافظة عليها، من خلال تنظيم حملات وأنشطة تثقيفية للحفاظ على شواطئ وبراري المملكة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الناطق الرسمي للهيئة حسين القحطاني، قوله بالمناسبة إن هذه الشراكة تروم التوعية بضرورة حماية البيئة والمحافظة عليها وصون الموارد الطبيعية بالمملكة.

وأضاف أن البرنامج يطمح إلى تعزيز أثر التربية البيئية التي تشكل بعدا مهما من أبعاد الاستدامة، والتحسيس بانتهاج السلوك والقيم المتعلقة بحماية البيئة، وترسيخ الممارسات البيئية الإيجابية التي تسهم في الحد من التلوث البيئي.
وأشار إلى أن هذه المبادرة تهدف إلى تنمية روح المواطنة والشعور بالمسؤولية من خلال المحافظة على البيئة، ورفع مستوى الوعي بأهمية بيئة الوطن والتعريف بالمخاطر المحيطة، والاستفادة من الإمكانات التي توفرها وزارة التعليم والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في التثقيف البيئي.

**************************

دبي/ أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن فوز إمارة دبي باستضافة المؤتمر العالمي لتحلية المياه لعام 2019، والذي تنظمه “الرابطة العالمية لتحلية المياه”.

ويعتبر هذا الحدث العالمي، الذي نظمته إمارة دبي عام 2009، الأكبر في العالم والأبرز من نوعه في المجالات ذات الصلة لتحلية المياه، حيث يشارك فيه نخبة من القيادات وكبار المسؤولين والأكاديميين المتخصصين فضلا عن حضور أكثر من 2000 مشارك من أكثر من 60 دولة حول العالم.

وسينظم المؤتمر تزامنا مع فعاليات الدورة الحادية والعشرين لمعرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة “ويتيكس”بدبي.

وتم اختيار دبي لاستضافة المؤتمر من قبل الرابطة العالمية لتحلية المياه من بين مدن عالمية قدمت ترشيحها ، ويتعلق الأمر بكل من برشلونة (إسبانيا) وبوسان (كوريا الجنوبية) ومسقط (سلطنة عمان).

وتجدر الاشارة الى ان “الرابطة العالمية لتحلية المياه” تلقت ترشيحات ثمان بلدان لتنظيم هذا الحدث العالمي، شملت بالإضافة إلى البلدان المذكورة كلا من كندا وجنوب أفريقيا والهند ومالطا.

***************************

الدوحة/ أعلن مجلس قطر للمباني الخضراء، خلال فعاليات أسبوع الاستدامة الذي انطلق في 28 أكتوبر المنصرم وسيتواصل الى رابع نونبر الجاري، عن أسماء المؤسسات الفائزة بجائزة قطر للاستدامة 2017.

وبحسب المجلس، تروم جوائز الاستدامة تكريم جهود والتزام وإنجازات الأفراد والمؤسسات والشركات في دعم التنمية المستدامة وحماية البيئة في قطر والمنطقة، مشيرا الى أن المؤسسات المشاركة حصدت 24 جائزة.

وتضمنت القائمة فوز (مجموعة مشيرب العقارية) بجائزة “المباني الحكومية الخضراء” و(مصنع الوعب للبلاستيك) بجائزة “مواد البناء الخضراء”، و(مؤسسة قطر) بجائزة “تكنولوجيا المباني الخضراء” عن نظام الري الخاص بها و(المكتب العربي للشؤون الهندسية) بجائزة “التصميم الداخلي للبيئة الخضراء” عن تصميم برج متاحف قطر.

كما فازت جامعة حمد بن خليفة بجائزة “البحوث الخضراء – فئة الطلاب” عن توصياتها بشأن السياسات المتعلقة بالإدارة المستدامة للموارد المائية في قطر، بينما نالت شركة (كونوكوفيليبس لتكنولوجيا المياه) بجائزة “البحوث الخضراء – فئة مراكز الأبحاث” عن تطبيقها المستدام للتركيز التناضحي في إدارة التخلص من المياه العادمة من حقول الغاز القطرية، فيما تم تخصيص جائزتي “الفندق الأخضر” و “المطعم الأخضر” لمؤسستين في الفندقة والمطعمة بالدوحة.

****************************

عمان/ أطلق وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني عماد نجيب الفاخوري، أمس الثلاثاء، مشروع إعداد سيناريوهات النمو الأخضر الحضري لعدد من مناطق المملكة، وذلك في إطار الدعم الفني الذي يقدمه البنك الدولي للأردن.

وأبرز الفاخوري أهمية المشروع في إطار التحديات التنموية والاقتصادية والسكانية التي يواجهها الأردن، خاصة مع استمرار التحديات القائمة والاستثنائية التي تواجهها المملكة حاليا بما فيها تبعات استضافة اللاجئين السوريين والزيادة الكبيرة في عدد السكان.
وأوضح أن تطوير سيناريوهات النمو الأخضر الحضري، تصب في وضع تصور لآثار السياسات العامة المختلفة على الأبعاد البيئية والاجتماعية والاقتصادية للمدن المستهدفة، وتقييم مجموعات مختلفة من تلك السياسات للتوصل إلى توافق في الآراء حول أفضل مسار للتنمية لكل مدينة من المدن المستهدفة.

اقرأ أيضا