أخباروزارة البيئة المصرية : تفعيل الاستعانة بالتكنلوجيا فى رصد وتقييم منظومة النظافة

أخبار

29 مارس

وزارة البيئة المصرية : تفعيل الاستعانة بالتكنلوجيا فى رصد وتقييم منظومة النظافة

    القاهرة –  وقعت وزارة البيئة المصرية من خلال جهاز تنظيم إدارة المخلفات، بروتوكول تعاون مع “شركة إنفيرون أدابت لخدمة إعادة التدوير” بشأن تدريب العاملين بمنظومة الرصد على تطبيق إلكتروني لتسهيل عملية الرصد في إطار المسؤولية البيئية والاجتماعية وذلك في إطار حرص الوزارة على مواكبة التطورات التكنولوجية والاستفادة من إمكانياتها لصالح حماية وتحسين الأداء البيئي.

ويستهدف البرنامج الإلكتروني دعم قدرات الإدارات البيئية لإدارة منظومة مراقبة أداء شركات النظافة ومتابعة أنشطتها واستطلاع آراء المواطنين نحو تقييم أداء الخدمة المقدمة لهم، وبالتالي تحديد مدى الرضا أو عدم الرضا عن مستوى أداء الخدمة المقدمة لهم حتى يتسنى لوزارة البيئة اتخاذ ما يلزم نحو التوجيه بتطوير أداء الشركات.

وقال خالد فهمي وزير البيئة إن البرنامج يستهدف تفعيل الاستعانة بالأدوات التكنولوجية ومنها الهاتف المحمول لرصد وتقييم أداء منظومة النظافة عبر تطبيقات المحمول للعمل على سرعة تنبيه شركات النظافة ببؤر التلوث والعمل على سرعة إزالتها لتحقيق المردود البيئي المنشود مما يسهم في تحقيق تواصل جيد بين المواطنين والدولة ومقدمي الخدمة.

وأضاف فهمي أن تطبيقات الهاتف المحمول تعد بذلك تفعيلا لدور المواطن علاوة على خلق الملايين من مراقبي منظومة النظافة إلكترونيا ليصبحوا شركاء في حماية البيئة بتفعيل أدوارهم في رصد وتقييم ومراقبة أداء منظومة النظافة.

/////////////////////

وفي ما يلي أخبار بيئية من العالم العربي  ليوم الأربعاء 29 مارس 23017..

المنامة/ بحث وزير شؤون الكهرباء والماء البحريني، عبد الحسين ميرزا مع وزير الكهرباء والطاقة المصري، محمد شاكر، أمس بالقاهرة، مجالات التعاون بين البلدين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة .

وقالت الوزارة البحرينية، في بيان، إن الطرفين اتفقا على تبادل الخبرات وإعداد مذكرة تفاهم بين البلدين في مجالات الكهرباء والماء والطاقة المتجددة.

وتم خلال اللقاء، أيضا، التطرق إلى مجال الربط الكهربائي الخليجي، والخطط المستقبلية لربط الشبكة الخليجية مع شبكة الدول العربية وبعدها الربط مع الشبكة الأوروبية.

واستعرض الجانب المصري خلال اللقاء، الذي عقد في إطار زيارة عاهل البحرين، الملك حمد بن عيسى آل خليفة للقاهرة، خبرة مصر في تطوير خدمات الكهرباء وزيادة الاستفادة من الطاقة المتجددة.

///////////////////////

الدوحة/ تأكيدا لدور الفن في نشر التوعية بأهمية الحفاظ على المحيط البيئي، يأتي معرض الفنان التشكيلي اللبناني شربل صمويل عون، “باراتوبيا” المقام في قاعة “غاليري أنيما” بالدوحة ما بين سادس مارس الجاري الى سادس يونيو المقبل، ليبرز نزوعا فنيا من خلال اللوحة والمنحوتة للاحتفال بالطبيعة والدعوة الى التفطن لجمالياتها ولتلك المنغصات التي قد تسيء لتوازنها.

ويلح الفنان، من خلال رسائله التشكيلية، التي اعتبرها “نداء للطبيعة ضد غزو الإسمنت”، على أن الخلل مصدره الفعل البشري حين ينزاح الى العشوائية في بسط عمران يستنزف المنظومات البيئية ويحاصر مكوناتها، أو حين لا يبالي بالكيفية التي يتعامل بها مع ما ينتجه من نفايات وما يستغله من خيرات هذه الطبيعة غير منصت وغير عابئ بقوانينها الناظمة.

وأكد الفنان التشكيلي اللبناني، في تصريح للصحافة، أنه حرص في أعماله على إظهار معاناة المدينة من الغزو العمراني الإسمنتي، وحاول خلق معادل بصري للتغير الذي اجتاح المشهد الحضري لمدينته بيروت التي تمثل أحد جوه التغير الذي شمل أماكن عديدة من المعمور.

وقال إن اللوحة تصبح بالنسبة له دعوة للاحتفاء بالطبيعة والبيئة، فيما يمثل معرضه صرخة للدفاع عن البيئة والحث على حمايتها وصون جمالياتها، موظفا في إبلاغ نداءاته وصرخاته خامات طبيعية من البيئة، لتكون بذلك الوسيلة هي الرسالة في حد ذاتها.

وحرص على التذكير بأنه استفاد من تخصصه كمهندس معماري وخبرته في مجال التصميم والقياسات، ليستوعب هذا البعد الناشز في علاقة الإنسان بالمحيط البيئي ويحوله الى عدة دفاعية عن المحيط البيئي برسائل تنديد بخلل علاقة الإنسان بهذا المحيط والتذكير بمعدلات التوازن اللازمة للحفاظ على علاقة صحية سليمة بالبيئة ومكوناتها.

وحول إن كان ناشطا بيئيا أم فنانا تشكيليا، اعتبر أن ما من تعارض وأن الفن رسالة وقضية ومعادلا موضوعيا لما ينبغي أن يكون ولقناعة الفنان ومسلكا للتواصل وإبلاغ هذه القناعة وترسيخها لدى المتلقي.

سبق للفنان التشكيلي اللبناني شربل صمويل عون أن أقام بنفس الروح ودفاعا عن نفس القضية معارض بلبنان وفرنسا والإمارات وإيطاليا وتركيا؛ من بينها: “نزوح الهشاشة” (بيروت 2015)، و”من التراب” (باريس 2015)، و”فقدت الربيع” (بيروت 2012)، و”نبض” (دبي 2011)، و”التدفقات” (بيروت 2010).

//////////////////////////

عمان / بمناسبة يوم المياه العالمي، نظمت جمعية البيئة الأردنية، مؤخرا بعمان، لقاء احتفاليا في إطار مبادرة “مدينتي بيئتي خطوة بخطوة نحو أردن أخضر”.

وأشار عضو الهيئة الاستشارية لجمعية البيئة محمد البقاعي، إلى الممارسات التي تلحق ضررا بالبيئة خاصة منها الاستهلاك غير الممنهج للمياه الذي يعيق التنمية ويهدد فرص العمل للأجيال القادمة .
من جهته، قال رئيس الجمعية علي فريحات، إن هذا الاحتفال يأتي ضمن الأنشطة والبرامج التي تنفذها الجمعية من أجل غرس مفهوم المسؤولية والحرص على المياه عند طلبة المدارس، مبرزا أن الجمعية تنظم العديد من الاحتفالات بالمناسبات البيئية في مختلف المحافظات .

اقرأ أيضا