أخباروزارة البيئة المصرية تنظم احتفالية بمناسبة تخليد اليوم العالمي للتنوع البيولوجي

أخبار

23 مايو

وزارة البيئة المصرية تنظم احتفالية بمناسبة تخليد اليوم العالمي للتنوع البيولوجي

القاهرة –  تنظم وزارة البيئة المصرية، السبت المقبل، احتفالية بمناسبة تخليد اليوم العالمي للتنوع البيولوجي، الذى ينظم هذه السنة تحت شعار “25 عاما من اتفاقية التنوع البيولوجي .. لحماية الحياة على الأرض”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الهدف من تنظيم هذه الاحتفالية هو زيادة الوعي بأهمية التنوع البيولوج، وتسليط الضوء على الانجازات التي تم إحرازها في تحقيق الأهداف على المستويين الوطني والعالمي.

وستعرف هذه التظاهرة مشاركة مسؤولين وخبراء في البيئة والتنوع البيولوجي و المحميات في مصر.

وفي ما يلي، أخبار بيئية من العالم العربي

الرياض/ أظهرت بيانات رسمية تراجع متوسط نصيب الفرد السعودي من المياه المستهلكة بنسبة 1.7 في المائة رغم ارتفاع الاستهلاك الكلي بنسبة 0.7 في المائة في المملكة.

وذكرت صحيفة (الاقتصادية)، استنادا إلى بيانات صادرة عن وزارة البيئة والمياه والزراعة والهيئة العامة للإحصاء، أن حصة استهلاك السعودية للمياه وصلت إلى نحو 3150 مليون متر مكعب من المياه خلال العام الماضي في مقابل 3129 مليون متر مكعب خلال 2016، بنمو طفيف نسبته 0.7 في المائة، وصفته بأنه “أقل معدل نمو في خمس سنوات”.

وعزت الصحيفة هذه النسبة إلى ارتفاع عدد السكان بأكثر من نسبة ارتفاع استهلاك المياه، حيث ارتفع عدد السكان بنسبة 2.4 في المائة وفقا لتقديرات الهيئة العامة للإحصاء، وذلك من 31.79 مليون نسمة في 2016 إلى 32.55 مليون نسمة في 2017.

وبحسب المصدر، فقد بلغ متوسط نصيب الفرد من المياه المستهلكة في المملكة 266 لترا يوميا (96.8 متر مكعب سنويا) في 2017 مقارنة بـ 270 لترا يوميا (98.4 متر مكعب سنويا) في 2016، مسجلا تراجعا نسبته 1.7 في المائة وهو الأول منذ عام 2013.
“””””””””””””””””””””””””””””””””

أبوظبي/ نفذ القطاع الشمالي ببلدية مدينة العين بإمارة أبوظبي مؤخرا عدة مشاريع تهم شبكات للري و الزراعة ومصدات رياح بقيمة تقدر ب 10 ملايين درهم (دولار يناهز 3.65 درهم ) ،بهدف المساهمة في حماية البيئة بالمنطقة.

وشملت المشاريع انشاء مصدات رياح ونظام ري اوتوماتيكي مع ممرات للمشاة ومظلات للجلوس، إلى جانب مناطق خدمات تضم غرف المضخات و الخزانات، علاوة على تجهيزات أخرى.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن مدير إدارة الحدائق والمنتزهات الترفيهية قوله إن من شأن هذه المشاريع وقف الزحف الصحراوي الذي يشكل هاجسا لسكان القطاع، مشيرا الى ان هذه المشاريع ستوفر الظلال وتعمل على زيادة زراعة النباتات المحلية و البيئية التي بدورها توفر بيئة صحية بالمقاييس الحضارية المتقدمة إلى جانب تنقيتها للجو من التلوث.

“””””””””””””””””””””””””””””””””
الدوحة/ احتفلت قطر، أمس الثلاثاء، ممثلة في وزارة البلدية والبيئة باليوم الدولي للتنوع البيولوجي، الذي يصادف 22 ماي من كل عام، وذلك تحت شعار “حماية الحياة على الأرض”.

وأوضحت الوزارة، في بيان بالمناسبة، أنه في إطار جهودها في مجال حماية التنوع البيولوجي، نفذت بالتنسيق مع الجهات المختصة، عددا من الإجراءات اللازمة للنهوض بالبيئة البحرية وحماية التنوع البيولوجي البحري.

واستحضر البيان، في هذا السياق، إدراج الوزارة لمواقع جديدة للشعاب المرجانية ضمن الحماية البيئية، مشيرا الى أنها قامت خلال العام الماضي بإنزال شعاب مرجانية اصطناعية، ونقل وزراعة 14 ألف متر مربع من الأعشاب البحرية، و11 ألفا و595 وحدة من الشعاب المرجانية الطبيعية الصلبة، و500 وحدة شعاب مرجانية رخوة، فضلا عن نقل وإعادة زراعة أكثر من 31 ألفا و600 شجرة من أشجار القرم (المانجروف) بالمناطق الساحلية.

وذكر المصدر ذاته بأن قطر صادقت على الاتفاقيات الدولية والإقليمية بهذا الشأن، ومن بينها، الاتفاقية الدولية للتنوع الحيوي منذ عام 1996، والاتفاقية الدولية لمكافحة التصحر عام 1999، والاتفاقية الدولية الخاصة بتنظيم الاتجار بالكائنات الفطرية عام 2001، والاتفاقية الإقليمية الخاصة بحماية الحياة الفطرية المهددة بالانقراض لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عام 2004، وكذلك بروتوكول قرطاجنة الدولي للسلامة الإحيائية عام 2007.

للإشارة يسعى المجتمع الدولي من خلال الاحتفال باليوم الدولي للتنوع البيولوجي، الذي يتزامن هذه السنة مع مرور 25 عاما على الاتفاقية الحاملة لنفس الإسم والتي تم اعتمادها في 22 ماي 1992، الى تسليط الضوء على الإنجازات التي حققتها الدول في هذا المجال.
“”””””””””””””””””””””””””””””””
عمان/ نظم مركز الأرض والإنسان لدعم التنمية بالتعاون مع جمعية البيئة الأردنية ومركز تدريب وكالة إنجاز الإخبارية بمحافظة عجلون، مؤخرا، ورشة للتعريف باتفاقية “ميناماتا” للتخلص من الزئبق وآثار استخداماته على الصحة والبيئة، وذلك بحضور متخصصين وخبراء وممثلي مؤسسات المجتمع المدني.

وقال مدير مركز التدريب وبناء القدرات والاستشارات في جمعية البيئة، خالد العنانزة، إن هذه الورشة تأتي ضمن رسالة الجمعية في تعزيز التشاركية مع مختلف الجهات والمنظمات التي تعنى بالبيئة، مبرزا أن اتفاقية “ميناماتا” هي أول اتفاقية كيميائية دولية ملزمة تعترف بأن الزئبق هو تهديد كوني للصحة البشرية والبيئة وصادقت عليها 74 دولة.

ومن جهته، أشار رئيس مركز الأرض والإنسان لدعم التنمية، زياد العلاونة، إلى مصادر الزئبق في المعادن وإنتاج الإسمنت من خلال استخراج الوقود واحتراق الوقود الأحفوري وطب الأسنان والمنتجات الاستهلاكية مثل الأجهزة الإلكترونية والمحولات والبطاريات والمصابيح الكهربائية الموفرة للطاقة ومستحضرات التجميل.

ولفت، في هذا الصدد، إلى منع استيراد أو إنتاج المبيدات التي يدخل الزئبق في صناعتها، إضافة إلى منع استخدامه في مواد التجميل ومصانع الكلور ومختبرات المدارس والجامعات وتقييد استخدامه في عدد محدود من الصناعات الأخرى كالأخشاب.

“””””””””””””””””””””””””””””””””
المنامة/ وقع المجلس الأعلى للبيئة البحريني ومكتب الأمم المتحدة للبيئة في غرب آسيا، أمس الثلاثاء بالمنامة، اتفاقية رعاية المكتب للحملة العالمية “بحار نظيفة”، التي أطلقتها منظمة الأمم المتحدة للبيئة لحماية البحار من مخلفات البلاستيك.

وأوضح الرئيس التنفيذي للمجلس محمد بن دينه، في كلمة بالمناسبة، أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي مكملا للاتفاقية السابقة التي أعلن المجلس الأعلى للبيئة بموجبها انضمام مملكة البحرين للحملة العالمية “بحار نظيفة” نهاية فبراير الماضي، والتي وقعت بحضور السيد إريك سولهايم المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة على هامش زيارته لمملكة البحرين.

وأشار بن دينه إلى أن التعاون بين المجلس والأمم المتحدة للبيئة في تنفيذ المشاريع البيئية يعزز تحقيق الرؤى والطموحات المشتركة الهادفة لحماية البيئة المحلية والعالمية.

ومن جهته، نوه المدير الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة للبيئة في غرب آسيا، سامي ديماسي بالجهود المبذولة من قبل المجلس الأعلى للبيئة من أجل محاربة النفايات البلاستيكية وموقفها المشرف والمسؤول إزاء هذه الحملة، مؤكدا استمرار التعاون والتنسيق بين الجانبين من أجل توفير بيئة بحرية صحية نظيفة وكوكب خالي من أضرار الملوثات.

“”””””””””””””””””””””””””””””””
بيروت / شهدت بيروت، أمس الثلاثاء، حملة تنظيف تحت شعار “بلا بلاستيك” بمبادرة من شباب مهتمين بالشأن البيئي وبإعادة التدوير وذلك بالتعاون مع “جمعية قوس قزح” ومركز الشرق الأوسط للصيد المستدام.

وقام المشاركون في هذه الحملة، التي تم تنظيمها بدعم من بلدية المدينة، بجمع النفايات ونقلها بواسطة شاحنات البلدية إلى مركز الفرز لإعادة تدويرها.

وأكدوا، في هذا الصدد، على ضرورة الحد من استعمال الزجاجات والأكياس البلاستيكية بغية التخفيف من أضرارها على المحيط البيئي.

اقرأ أيضا